panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

اتحاد طنجة يتلقى هزيمة مذلة بعقر الدار أمام الرجاء البيضاوي

محمد القندوسيعدسة عدنان وابراهيم

أصيب فريق اتحاد طنجة بخيبة أمل كبيرة، عقب انهزامه عشية أمس الأحد بعقر الدار بواقع هدفين مقابل هدف واحد، في مباراة جمعته بالرجاء البيضاوي برسم الدورة التاسعة عشر من البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم.

 شهد الشوط الأول من المباراة ركلة جزاء احتسبت من قبل حكم المباراة رضوان جيد لفائدة فريق اتحاد طنجة في الدقيقة 35، حيث استطاع الإفواري هيرفي ترجمتها إلى هدف أول لفريقه، إثر ذلك توالت الهجمات من الجانبين مع سيطرة طفيفة لأصحاب الأرض الذين استطاعوا المحافظة على التقدم خلال الشوط الأول الذي انتهى بنتيجة 1 مقابل 0.

وخلافا للشوط الأول دخل أبناء بنشيخة مشتتي الذهن ومتوتري الأعصاب، وبالتالي ضاعت الفعالية والنجاعة على المستويين الدفاعي والهجومي، الأمر الذي استغله النسور الخضر بشكل إيجابي، بعد ان شمروا عن ساعد الجد وأثبتوا وجودهم بالملعب الكبير لطنجة، وبذلك أصبحت الجماهير الغفيرة تعتقد بأن الرجاء هم أصحاب الأرض وبأن اتحاد طنجة  هم الضيوف والغرباء عن الملعب، وفضل عزيمتهم القوية وإرادتهم الملحة استطاع أبناء محمد فاخر أن يقلبوا الطاولة على لاعبي اتحاد طنجة ، ويكسبوا المباراة بهدف مقابل هدفين، دونهما كل من اللاعب السابق لاتحاد طنجة عمر المنصوري في الدقيقة 65 ، و اللاعب ليما مابيدي في الدقيقة 82 .

 اللافت والمثير في هذه المباراة، الحضور المكثف لجماهير الألتراس المساندة لفريق الرجاء، و التي تجاوز عددها حاجز الـ 10 آلاف، وبذلك اكتسى الملعب الكبير لطنجة حلة خضراء، صارت غالبة ومسيطرة على جزء هام من مدرجات الملعب. هذه الصور توضح بما لا يدع مجالا للشك، أن حضور التراس غرين بويز أو (الأطفال الخضر)، لهذه المباراة لهو مؤشر يؤكد أن كرين بويز راجعوا حساباتهم، ورأوا أنه من الضروري الوقوف ضد التيار المقاطع للملاعب الوطنية، وضد الوضع السائد منذ انطلاق البطولة،  وحضورهم بحشود غفيرة لهو أكبر دليل على أن كرين بويز أنهوا المقاطعة وقرروا مواصلة النضال بجانب فريقهم، علما أنهم كانوا أول من أسسوا لحملة المقاطعة، وفي هذا الصدد نوه الإطار الوطني محمد فاخر بالجماهير الرجاوية، التي اعتبرها سندا قويا للفريق الأخضر أين ما حل وارتحل، مؤكدا في الوقت ذاته أن مثل هذه المبادرات تنسي اللاعبين وكل مكونات الفريق الرجاوي الهموم والمشاكل الكبرى التي يتخبط فيها الفريق.

وفي تعليق المدرب بنشيخة عقب الهزيمة التي مني بها فارس البوغاز، قال مواسيا نفسه : ” أنا راضي على الأداء د الوليدات اللي كانوا في مستوى عالمي اليوم… !!

بقية الإشارة، أنه في ظل هذه النتيجة، يكون رصيد فريق الرجاء البيضاوي قد ارتفع إلى 38 نقطة، بوأته المركز الثاني، فيما تجمد رصيد اتحاد طنجة في الـ 30 نقطة، إلا أنه ظل في المركز الخامس.

 

اضف رد