أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

احتفاء رسمي باختيار الرباط عاصمة للثقافة ‘مدينة للماضي والحاضر والمستقبل، تنتمي للأنوار وتتقن الإنصات’

المملكة المغربية تطلق فعاليات “الرباط عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي” لعام 2022 خلال حفل أقيم مساء الخميس على مسرح محمد الخامس في العاصمة الرباط بحضور عدد من المثقفين والدبلوماسيين والمسؤولين الحكوميين.

وتسلمت أسماء أغلالو، رئيسة مجلس المدينة، شعار برنامج مدن الثقافة بالعالم الإسلامي من سالم بن محمد المالك المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو).

وأطلقت “الإيسيسكو” هذا البرنامج في 2005 بهدف تسليط الضوء على تاريخ المدن المختارة وأعلامها ورموزها وإسهامها العلمي والحضاري في التراث الإسلامي وأبرز معالمها الأثرية ومراكزها الثقافية.

واختيرت الرباط عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي لعام 2022 عن المنطقة العربية فيما اختيرت مدينة باندونج في إندونيسيا عن المنطقة الآسيوية ومدينة ياوندي في الكاميرون عن المنطقة الأفريقية.

وقال وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد في كلمة بهذه المناسبة إن اختيار العاصمة المغربية عاصمة للثقافة بالعالم الإسلامي “يؤكد المكانة الخاصة التي تحظى بها مدينة الرباط أفريقيا وعربيا إسلاميا ودوليا باعتبارها مدينة للعيش المشترك تتجسد فيها أسمى صور ومعاني التسامح والتعايش”.

وأضاف أن الوزارة تسعى لجعل مدينة الرباط طيلة هذه السنة عاصمة للعمل الثقافي المتميز ومنصة للإشعاع الثقافي الدولي، حيث ستعمل بالتنسيق مع “لإيسيسكو” على تقديم برنامج رفيع المستوى يشمل تنظيم فعاليات ثقافية وفنية وتراثية تعكس عمق الحضارة المغربية الأصيلة.

ويهدف برنامج عواصم الثقافة الإسلامية إلى توطيد أواصر العلاقات بين الشعوب الإسلامية عبر إقامة حوار إبداعي بينها وتعزيز مجالات التواصل الفكري بين أبناء الأمة الإسلامية، كما يعمل على إبراز مضامين التراث الزاخر بالمفاهيم التي تدعو إلى التسامح والتعايش أمام العالم وتقديم صورة حقيقية عن الحضارة الإسلامية العريقة.

وتتضمن فعاليات البرنامج كذلك تنظيم سهرة موسيقية للسوبرانو المغربية سميرة القادري التي غنت عددا من الأغاني ذات الصبغة الصوفية والموشحات بمصاحبة فرقتها الموسيقية منها قصيدة محي الدين بن عربي “ليس في الوجود” وموشح “لما بدا يتثنى” الذي غنت مقاطع منه بالإسبانية.

من جهته وصف المدير العام لمنظمة “الإيسيسكو” مدينة بأنها “حكاية المجد الممتد لأكثر من عشرة قرون من البهجة.. مدينة للماضي والحاضر والمستقبل، تنتمي للأنوار وتتقن الإنصات بتفاصيل الجمال المزخرف على جبينها المستضيء”.

واختتمت الاحتفالية مع أنغام فرقة موسيقية أندلسية مغربية صحبة بعض الأصوات المغربية مثل مروان حاجي وفؤاد الطيبي وعبد السلام السفياني.

وتبنت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) برنامج عاصمة الثقافة الإسلامية، في عام 2001، مع انعقاد المؤتمر الإسلامي الثالث لوزراء الثقافة، واعتمد في المؤتمر الإسلامي الرابع لوزراء الثقافة الذي انعقد في الجزائر عام 2004. وحملت مكة المكرمة اللقب الأول عام 2005. ثم تداولت المدن الإسلامية اللقب، وعلى التوالي انتقل إلى حلب في سوريا، وفاس في المغرب، والإسكندرية في مصر، والقيروان في تونس، وتريم في اليمن، وتلمسان في الجزائر، والنجف في العراق، والمدينة المنورة في السعودية، والشارقة في الإمارات، ونزوى في سلطنة عمان، والكويت في الكويت، والعاصمة الأردنية عمان، والمنامة عاصمة البحرين، وتونس (تونس)، حتى وصل إلى القاهرة عام 2020، الذي اختارت منظمة «الإيسيسكو» خلاله أيضاً العاصمة الأوزبكية «بوخارى»، عاصمة الثقافة الإسلامية في المنطقة الآسيوية، و«باماكو» في جمهورية مالي في أفريقيا.

 

 

 

 

 

نجوى كرم تتألق خلال افتتاح معرض الشرق الاوسط للساعات والمجوهرات في الامارات

اضف رد