أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
مزرعة تقليدية لتربية النحل جنوب المغرب

اختفاء خلايا النحل من المغرب ظاهرة غير مسبوقة!؟

اختفت خلايا النحل من فضاء المزرعة التقليدية الضخمة الأشهر في المغرب، في ظاهرة غير مسبوقة صنفت ككارثة بيئية أرجعها خبراء إلى جفاف استثنائي هذا العام.

وفقد أحد المربين 40 من أصل 90 وحدة لتربية النحل في أقل من شهرين، وهي مرتبة في مزرعة جماعية وسط واحدة من أغنى محميات شجر الأركان بالمغرب.

ونبه مسؤول في اتحاد مربي النحل بالمغرب إلى أن “الخسائر جسيمة، حيث فقدت نحو 100 ألف وحدة لإنتاج العسل في جهة خنيفرة بني ملال (وسط) لوحدها، منذ أوت”.

وتضم المغرب نحو 910 آلاف مزرعة لتربية النحل يستغلها نحو 36 ألف مزارع، حسب إحصاءات العام 2019.

وكان اختفاء النحل هذا العام شديداً إلى درجة أن الحكومة خصصت مساعدة بقيمة 130 مليون درهم (نحو 13,5 مليون دولار)، لتخفيف وقع الكارثة على المزارعين لكن مبلغ الدعم “لم يتم صرفه بعد”.

وفتحت الحكومة أيضا تحقيقا حولأسباب الكارثة عهد به إلى المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية. وقال الأخير في بيان إن “هجر أسراب النحل لمزارع تربيتها ظاهرة غير مسبوقة في المغرب”. وأرجع “انهيار خلايا النحل” إلى التغيرات المناخية، مستبعدا فرضية إصابتها بوباء.

بدوره يعزو الباحث في علوم تربية النحل أنطونان أدم هذه الظاهرة إلى الجفاف الذي يضرب المغرب هذا العام، وهو الأسوأ من نوعه منذ 40 عاما.

لكن إلى جانب شح الأمطار، لا يستبعد أن يكون الوضع تفاقم بسبب “هشاشة النحل إزاء الأمراض، والترحال، واستعمال تقنيات لرفع الإنتاجية في ظل سعي البلاد لزيادة منتوجها من العسل”، بحسب الباحث الذي أجرى دراسات على تربية النحل بالجنوب الشرقي للمغرب. 

ارتفع إنتاج النحل بمعدل 69 بالمائة خلال عشرة أعوام في المملكة، منتقلا من 4,7 أطنان في 2009 إلى قرابة ثمانية أطنان في 2019، برقم تعاملات يفوق مليار درهم (نحو 100 مليون دولار)، وفق أرقام وزارة الزراعة.

ويوم 30 يناير 2022، أثار نائب سابق بالبرلمان المغربي جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما صرح بأن النحل هرب من المملكة بسبب التطبيع.

وقال المقرىء أبو زيد الإدريسي، وهو برلماني سابق ينتمي لحزب “العدالة والتنمية” في مقطع مصور إن “سبب اختفاء النحل بطريقة غامضة من المغرب التطبيع مع إسرائيل، على غرار ما حدث لمصر في اليوم الأول من التطبيع”.

وأضاف أن الأكثر هشاشة في كل مجالات الفلاحة هو النحل، لذلك فأول رشة مبيد حشري مسموم، يمكنها قتله، وإسرائيل حسبه متخصصة في هذا المجال.

وتداول نشطاء فيديو الإدريسي على نطاق واسع، متسائلين عن صحة ما جاء فيه، ومطالبين بتوضيحات أكثر لأن اختفاء النحل من الظواهر الغريبة التي شهدتها عدة مناحل مغربية مؤخرا.

وعلق البعض بالقول إن كلام البرلماني لا يستند لأي حجج علمية وأنه مجرد تخمين بعيد كل البعد عن المنطق.

وفي تصريح لموقع “هسبريس” المغربي، أكد عبد الرحمان العبراق، مدير حماية الرصيد النباتي والحيواني بالمكتب، أن “اختفاء النحل من المناحل ببعض المناطق هو ظاهرة جديدة وأن التحريات الأولية استبعدت أن يكون سببها مرض ما”، لافتا إلى أنه “يوجد أكثر من 36 ألف من مربي النحل في المغرب يرعون 910 آلاف خلية نحل، وأن تنوع القطاع الغابوي ووفرة المساحات الخضراء يجعلان المغرب مستوطنا أساسيا للنحل”.

كما أشار العبراق إلى أن “المغرب ينتج 8 آلاف طن من العسل سنويا، بقيمة مضافة تتجاوز 822 مليون درهم إلى حدود عام 2019″، مضيفا: “هناك 3 أنواع من النحل في المغرب..العرق الإفريقي الذي يستحوذ على 90% من إجمالي النحل، بالإضافة إلى العرق الشمالي الذي يمثل 5%، والعرق الصحراوي”.

وأضاف: “المكتب خصص 32 فريقا من أجل البحث في ظاهرة اختفاء النحل، وأنه تم فتح تحقيقات ميدانية في 21 إقليما، حيث تم الاطلاع على أكثر من 22 ألف خلية نحل..إقليم الرشيدية هو الأكثر تضررا على المستوى الوطني، يليه إقليم الفقيه بنصالح”، مشيرا إلى أن “النتائج الأولية للزيارات الميدانية المكثفة التي قامت بها الفرق التابعة للمصالح البيطرية الإقليمية إلى حوالي 23 ألف خلية نحل، بمختلف العمالات والأقاليم، خلصت إلى أن اختفاء النحل من المناحل ظاهرة جديدة تشمل بعض المناطق بدرجات متفاوتة”.

وأوضح مدير حماية الرصيد النباتي والحيواني أنه “تم استبعاد نتائج التحاليل المخبرية، التي أجريت على خلايا النحل و”الحضنة”، أن يكون مرض ما يصيب النحل هو الذي تسبب في حدوث ظاهرة اختفاء النحل في بعض المناطق”.

تجدر الإشارة إلى أن مصالح “أونسا” تواصل القيام بالتحريات والدراسات الميدانية اللازمة، بتنسيق مع مختلف المتدخلين، من أجل معرفة الأسباب والعوامل المساعدة في هذه الظاهرة، حيث لفتت “أونسا” إلى أن هذه الظاهرة، التي تعرف أيضا بـ”انهيار خلايا النحل”، لوحظت أيضا بدول أخرى بأوروبا وأمريكا وإفريقيا، معتبرة أن “الأبحاث والدراسات التي تم إجراؤها في هذا الصدد ربطت الظاهرة بوجود أسباب متعددة تتدخل فيها مجموعة من العوامل، خاصة منها المرتبطة بالظروف المناخية، كقلة التساقطات المطرية، والبيئية، كقلة المراعي، والظروف المتعلقة بالحالة الصحية للمناحل والطرق الوقائية المتبعة”.

اضف رد