panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

بداية من الغد:ارتداء الكمامة إجباري لكل المواطنين المغاربة..هل تحمي الكمامات من فيروس كورونا؟

سيدخل الأمر الحكومي المتعلّق بإجبارية وضع “الكمامات الواقية” بالمملكة حيّز التطبيق بداية من يوم غد 7 أبريل 2020، بالنسبة لجميع الأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقرات السكن في الحالات الاستثنائية المقررة سلفا.

وكان مدير مديرية الاوبئة التابعة لوزارة الصحة،محمد اليوبي قد أكد في تصريح سابق أن الإجراء سيكون ملزما بالنسبة لجميع المواطنين والعماال والسلطات الأمنية المصرح بمغادرة بيوتهم وللعمل او لتسوق.

وأوضح بلاغ مشترك لوزارات الداخلية، والصحة، والاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، والصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، أن هذا القرار يأتي “في إطار المجهودات المبذولة للحد من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وتبعا للتعليمات السامية التي أعطاها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لتوفير الكمامات الواقية لعموم المواطنين بسعر مناسب، وبناء على المادة الثالثة للمرسوم بقانون رقم 2.20.292”.

وأضاف البلاغ أنه “لتوفير هذه الكمامات بالكميات الكافية، وفي إطار أجرأة التعليمات المولوية السامية، عبأت السلطات مجموعة من المصنعين الوطنيين من أجل إنتاج كمامات واقية للسوق الوطني”، مشيرا إلى أنه “تم تحديد سعر مناسب للبيع للعموم في 80 سنتيما للوحدة بدعم من الصندوق الخاص الذي أنشئ من أجل تدبير جائحة (كوفيد 19)”.

وأكد المصدر ذاته أنه تم في هذا الصدد، اتخاد جميع الإجراءات اللازمة لضمان تسويق “الكمامات الواقية” بجميع نقط القرب التجارية.

وخلص البلاغ إلى أن “وضع الكمامة واجب وإجباري، وكل مخالف لذلك يتعرض للعقوبات المنصوص عليها في المادة الرابعة من المرسوم بقانون رقم 2.20.292″، والتي تنص على عقوبة “الحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و1300 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، وذلك دون الإخلال بالعقوبة الجنائية الأشد”.

تصريح لرئيس الحكومة العثماني قبل 24 ساعة، بأن المواطنين غير ملزمين بلباس الكمامة ، وهذا أمام ومباركة وزير الصحة.

التاريخ يسجل .. بالصوت والصورة !!!

التاريخ يسجل .. بالصوت والصورة !!!

Publiée par ‎Taâlim Infos ll أخبار التعليم بالمغرب‎ sur Lundi 6 avril 2020

وفي ظل الذعر الذي رافق انتشار الفيروس حول العالم، سيما في الدول العربية، اتجه الكثيرون لحماية أنفسهم منه والبحث عن طرق الوقاية الفعالّة، ما زاد الطلب على الكمامات، التي شهدت أسعارها ارتفاعاً ملحوظاً.

فهل تقي الكمامات من فيروس كورونا؟

أكّد البروفيسور في علم الأوبئة بكلية الطب بجامعة أيوا الأمريكية؛ إيلي بيرنسفيتش، أنّ ارتداء الكمامة لا يقي من انتقال فيروس كورنا، مُشيراً إلى أنّها غير ضرورية حتّى في الدول التي تعاني من انتشار الفيروس، وفق ما أورد موقع الحُرة. 

وقال الطبيب الأمريكي إنّ ارتداء الكمامة ضروري للمصابين بالفيروس، وليس للأصحاء، حيث إنّه لا يوجد دليل طبي على أنّ الكمامات تحمي من التقاط العدوى.

وأشار بيرنسفيتش، إلى خطورة اعتقاد البعض أنّ الكمامة وحدها تقي من انتقال الفيروس، بسبب الشعور الزائف بالأمان والاطمئنان إلى عدم إمكانية الإصابة، ما يعني التساهل في الإجراءات الوقائية الأخرى كغسل اليدين، خاصة قبل وبعد ارتداء الكمامة.

أنواع الكمامات

أوضح البروفيسور الأمريكي أنّ الناس لا يدركون ماهية الكمامات التي تحمي من انتقال الفيروسات، ويعتقدون أنّ أي قناع للوجه قادر على حمايتهم، مُشيراً إلى ضرورة حمل قناع الحماية تصنيف حماية (N95) أو (FFP2) أو ما يعادلها، لتقي من الفيروسات والجراثيم في نفس الوقت، حيث تحتوي على مرشحات تعمل على تنقية الهواء أثناء التنفس.

وأضاف بيرنسفيتش، أنّ هذا النوع من الكمامات ينقسم إلى صنفين، الأول يستخدم لمرة واحدة فقط ومن الضروري التخلّص منه فيما بعد، والثاني يحتوي على مرشحات صغيرة يمكن تغييرها بعد الاستخدام، مُشيراً إلى ضرورة تعقيم الكمامة قبل وبعد الاستخدام، حتّى عند استخدام النوع الثاني.

وشدّد إيلي على ضرورة التدرّب على ارتداء الكمامة بالشكل الصحيح، حيث إنّ من يرتدونها مدربون أصلاً على كيفية وضعها على الرأس بطريقة تمنع دخول الفيروسات وحتّى الجراثيم من خلالها.

يُذكر أنّ العاملين في القطاع الطبي، باتوا يخشون من عدم توفر عدد كاف من الكمامات لحمايتهم من التعامل مع الحالات المصابة، بعد نفاذ الكميات المتوفرة للقطاعات الطبية.

المصدر : المغرب الآن و MAP

اضف رد