أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في ايطاليا الى 73 قتيلا

روما – لقي مصرع ما لا يقل عن 73 قتيلا على الأقل (كما بينت حصيلة جديدة)، فيما تضررت عشرات المباني حيث لا يزال العديد من الاشخاص تحت الانقاض،اثر الزلزال القوي الذي ضرب وسط ايطاليا ليل الثلاثاء الاربعاء كما افادت وسائل الاعلام الايطالية نقلا عن مصادر محلية ورسمية.

وبحسب اول حصيلة رسمية من الدفاع المدني فان 73 شخصا قتلوا حتى الان من جراء الزلزال الشديد القوة.

وقالت رئيسة دائرة الحالات الطارئة في الدفاع المدني ايماكولاتا بوستيليوني ان هناك عشرات المفقودين من دون المزيد من التفاصيل.

واضافت أن “عشرات” من الجرحى تم معالجتهم في الموقع او نقلوا الى مستشفيات قريبة.

واظهرت الصور الاولى التي بثت من القرى الاكثر تضررا حجم الدمار مع انهيار مبان بالكامل فيما يعمل رجال الانقاذ على رفع الانقاض باياديهم على امل العثور على ناجين.

وهذه الحصيلة التي لا تزال موقتة وغير رسمية تشمل ثلاث قرى كانت الاكثر تضررا من جراء الزلزال وتقع في منطقة جبلية على بعد حوالى 150 كلم شمال شرق روما. وكانت الحصيلة الاعلى في بيسكارا ديل ترونتو صباح الاربعاء مع عشرة قتلى بحسب الدفاع المدني المحلي.

وقتل ستة اشخاص ايضا في اماتريتشي، في منطقة لاتيوم بالقرب من مركز الزلزال كما اكد مسؤول هذه المنطقة نيكولا زينغاريتي الذي وصل صباح الاربعاء لتفقد المكان.

من جهته اشار رئيس بلدية اكومولي الواقعة قرب مركز الزلزال الى سقوط قتيلين وتحدث عن دمار كبير في المدينة. وقال ان اربعة اشخاص لا يزالون تحت الانقاض. 

وكان زلزال سابق بقوة 6,3 درجات اوقع اكثر من 300 قتيل في منطقة اكيلا (وسط) في 6 نيسان/ابريل 2009.

وتداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك» و«تويتر»، مقطع فيديو، يرصد مشهد إنساني، حيث يقوم رجال الإنقاذ بإيطاليا، بإخراج كلب من تحت الأنقاض، وسط فوضى الزلزال المدمر، الذي ضرب المدينة صباح اليوم الأربعاء.

ويظهر في الفيديو رجال الإنقاذ وهم يحملون الكلب بكل حرص، بعد أن أخرجوه من الحطام الناتج عن الزلزال، ويعاملونه مثل باقي الضحايا، وتم معالجته.

يذكر أن وصل حصيلة ضحايا زلزال ايطاليا المُدمر الذي ضرب البلاد فجر الأربعاء 24 أغسطس،  وكانت قوته 6.2 ريختر،  إلى 38 قتيلاً ، و100 مفقود تحت الأنقاض، وأربع أطفال.

اضف رد