panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ارتفاع عدد العاطلين عن العمل في المغرب إلى 1 مليون و482 ألف شخص

ارتفع عدد العاطلين عن العمل في المغرب مجدداً إلى 1 مليون و482 ألف عاطل عن العمل في الفصل الثالت من العام الجاري، حيث وصلت نسبة البطالة إلى 33 في المائة، بعد فقدان فرص عمل في ظل الجائحة والجفاف الذي عرفته المملكة في الموسم الأخير.

الرباط – وكشفت المندوبية السامية للتخطيط ،عن تقريرها الدوري حول وضعية سوق الشغل، حول ارتفاع عدد العاطلين بـ334 ألف عاطل في الربع الثالث من العام الجاري، منها 276 ألف عاطل في المدن و92 ألف عاطل في الأرياف، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأضافت أن قرابة 8 من كل 10 عاطلين (79,5 في المئة) يقطنون في المناطق الحضرية، 71,2 في المئة هم ذكور، و71,9 في المئة تتراوح أعمارهم بين 15 و 34 سنة و 31,4 في المئة لديهم شهادة ذات مستوى عالي.

وبلغت نسبة العاطلين عن العمل الذين سبق لهم أن اشتغلوا خلال الفصل ذاته، 60 في المئة بزيادة قدرها 15,3 نقطة مقارنة مع نفس الفصل من سنة 2019.

وسجلت أنه من بين العاطلين عن العمل الذين سبق لهم أن اشتغلوا، سبعة من كل عشرة منهم يقيمون في المناطق الحضرية (72,9 في المئة و حوالي ثمانية من كل عشرة هم ذكور ( 77,4 في المئة).

كما أن ما يقرب من ستة من كل عشرة أشخاص عاطلين عن العمل سبق لهم العمل، وحاصلين على شهادة (60,3 في المئة) 43,5 في المئة منهم لديهم شهادة متوسطة و 16,8 في المئة لديهم شهادة ذات مستوى عالي.

من جانب آخر، تؤكد المندوبية أن 83,8 في المئة من هؤلاء العاطلين عن العمل كانوا أجراء، 12,5 في المئة كانوا يعملون لحسابهم الخاص، و53,5 في المئة منهم كانوا يعملون في قطاع الخدمات، و 20,7 في المئة في قطاع البناء والأشغال العمومية و 15,7 في الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية و 9,4 في المئة في الفلاحة والغابة والصيد.

كما أن ثلثي هؤلاء العاطلين كانوا يشتغلون كعمال يدويين غير فلاحيين، حمالين وعمال المهن الصغرى بنسبة 32,7 في المئة، وكعمال مؤهلين في المهن الحرفية (25,3 في المئة) وكمستخدمين (17,7 في المئة).

وتعود أسباب بطالة هذه الفئة من العاطلين بالأساس إلى توقف نشاط المؤسسة المشغلة أو الطرد ( 69,6 في المئة).

وكانت وضعية سوق الشغل بالمغرب، موضوع سؤال شفهي، استدعى حضور وزير الشغل والإدماج المهني، محمد أمكراز، الذي أكد أن عدد المصرح بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، تراجع إلى 2.47 مليون أجير في سبتمبر/ أيلول الماضي، بعدما كان في فبراير/ شباط الماضي في حدود 2.62 مليون أجير.

وأكد أن المخطط الوطني للنهوض بالتشغيل الذي يغطي الفترة بين 2017 و2021، مكّن من إحداث 629 ألف فرصة عمل إلى غاية 2019.

خطة مواجهة كورونا

وفي غشت الماضي ،قال وزير المالية بنشعبون إن المغرب يخطط لإصلاح أو دمج أو حل بعض الهيئات الحكومية للحد من اعتمادها على ميزانية الدولة التي تأثرت بجائحة فيروس كورونا.

وقال الوزير محمد بنشعبون إن الخطة يمكن أن تتضمن دمج المكتب الوطني للسكك الحديدية المغربي، وهو مشغل السكك الحديدية الحكومي المثقل بديون، والشركة الوطنية للطرق السيارة في المغرب، وهي شركة الطرق السريعة، في كيان واحد.

ومن جانبها،قالت سارة نايت سليمان، الاستشارية والمدققة الاجتماعية،إن الشركات مُلزمة اليوم بالتفكير في استراتيجيات جديدة للانفتاح على منتجات وأسواق جديدة، وطرق جديدة للتوظيف بهدف تعويض الخسائر .

ولفتت إلى أن فترة الحجر الصحي شهدت قيام  العديد من الشباب بتنفيذ مبادرات تشغيل ذاتية تحتاج إلى الدعم .

وقال  الخبير الاقتصادي المهدي فقير إن هُناك العديد من القطاعات الاقتصادية التي ستتجاوز تداعيات كورونا بسهولة، وذلك نظراً لاستمرار الطلب على خدماتها، بل والزيادة فيه”، مُؤكداً أن “الأمر لا يتعلق بأزمة اقتصادية، بل بآثار اقتصادية مترتبة عن أزمة صحية”. 

وبحسب فقير “البنية الاقتصادية لم تتأثر بالجائحة، إذ أن الطلب الداخلي على مجموعة من القطاعات، لم يتأثر بتاتاً”، لكن “الشركات التي لا تتوفر على المناعة الكافية ضد الصدمات، ستتأثر”.

وقالت المندوبية إنه من المتوقع أن ترتفع البطالة إلى 14.8 بالمئة في 2020 من حوالي 9.2 بالمئة قبل الجائحة.

 

 

اضف رد