أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ارتفاع قياسي لعدد الوفيات بكورونا في المغرب ومخاوف العودة الإغلاق التام

أعلنت وزارة الصحة، الجمعة، تسجيل أكبر عدد يومي لوفيات كورونا، بلغ 42 حالة مقابل32 أمس الخميس. 

وقالت الوزارة إن المغرب سجل اليوم أيضا 1609 حالة إصابة بكوفيد-19 مقابل 1225 أمس، ليبلغ مجموع المصابين منذ الثاني من مارس الماضي، وهو تاريخ ظهور أول حالة في المملكة 47630.

وأوضح معاذ لمرابط ،منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، في تصريح صحافي يومي، أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 49 ألف و247 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي، ومجموع حالات الشفاء التام إلى 34 ألف و199، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 817 حالة.

في حين وصل ومجموع حالات الشفاء التام إلى 34 ألف و199، مقابل ارتفاع عدد الوفيات إلى 817 حالة.

وأعرب جلالة الملك محمد السادس حفظه الله أمس الخميس عن قلقه إزاء ارتفاع الإصابات والوفيات بوباء كوفيد-19 مؤخرا، محذّراً من العودة إلى فرض حجر صحي “ستكون له انعكاسات قاسية” على اقتصاد البلاد.

وقال الملك في خطاب بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب إن “تدهور الوضع الصحي، الذي وصلنا إليه اليوم مؤسف، و لا يبعث على التفاؤل”.

وأوضح أن أعداد المصابين بالوباء وضحاياه “تضاعفت أكثر من ثلاث مرات (…) في وقت وجيز مقارنة بفترة الحجر الصحي” الذي فرض في كافة أرجاء البلاد بين آذار/مارس وحزيران/يونيو.

وأضاف أن “معدل الإصابات ضمن العاملين في القطاع الطبي ارتفع من إصابة واحدة كل يوم خلال فترة الحجر الصحي ليصل مؤخرا إلى عشر إصابات”.

وشهدت المملكة ارتفاعاً في وتيرة انتشار وباء كوفيد-19 بحصيلة تفوق الألف إصابة جديدة يومياً منذ مطلع آب/أغسطس، ما أثار انتقادات بسبب عدم احترام الإجراءات الوقائية.

وأشار الملك المفدى إلى “إن نسبة كبيرة من الناس لا يحترمون التدابير الصحية الوقائية”، معتبرا ذلك “سلوكاً غير وطني ولا تضامني”.

ونوه إلى أن “بعض المرضى لا تظهر عليهم الأعراض، إلا بعد 10 أيام أو أكثر، إضافة إلى أن العديد من المصابين هم بدون أعراض. وهو ما يضاعف من خطر انتشار العدوى، ويتطلب الاحتياط أكثر”.

واستغرب عدم حرص العديد من المواطنين على استعمال وسائل الوقاية والتعقيم، خاصة أن الدولة قامت بجهود كبيرة لتوفير هذه المواد بجميع الأسواق، بكميات كافية وبأسعار جد معقولة، لتكون في متناول الجميع.

وأكد الملك محمد السادس بشكل صريح ومباشر للشعب بأن المملكة لم تكسب المعركة ضد هذا الفيروس بعد وأن هذه الفترة صعبة وغير مسبوقة بالنسبة للجميع، على الرغم من النتائج الايجابية التي حققها المغرب في مواجهة الوباء خلال المرحلة الأولى من الحجر الصحي والتي مكنت من الحد من الانعكاسات الصحية لهذه الأزمة.

وأصاب الوباء بحسب آخر حصيلة رسمية أمس الخميس أكثر من 47 ألفا و600 شخص، توفي 775 منهم بينما تماثل أكثر من 32 ألفا و800 للشفاء.

 

 

 

 

 

رقم محزن للوفيات والوباء ينتشر بقوة في المغرب

 

اضف رد