panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ارتفاع نسبة تمثيل النساء في البرلمان المغربي بـ87 مقعداً وجود فعّال أم مُجرد ديكور؟

تتفق نساء المغرب عموما أيا يكن توجههن السياسي على أن وجود 87 مقعدا البرلمنيات المغربيات هي حصة غير كافية للمرأة في البرلمان، إلا ان هذا العدد يبقى أقل من المتوقع.

الرباط – ارتفع عدد النساء في البرلمان المغربي الحالي إلى 81 من أصل 395 نائبا مقارنة مع 67 امرأة في 2011، ليرتفع تمثيلهن الى 20.5 بالمئة، استنادا الى معطيات رسمية صدرت الأربعاء عن وزارة الداخلية.

وبذلك يكون تمثيل المرأة في مجلس النواب ازداد بنحو 21 بالمئة وتحسن بقرابة أربع نقاط مقارنة مع برلمان 2011.

وتزيد نسبة التمثيل البرلماني للمرأة عاما تلو الآخر، بحسب ما أظهرت دراسة حديثة أعدها المعهد الوطني الديمقراطي الأميركي بالتعاون مع جمعيات مغربية في مايو/ايار حول نظام الكوتا.

وبحسب المعطيات التي أوردتها وكالة الأنباء الرسمية فإن عدد النساء اللواتي فزن بعضوية مجلس النواب في انتخابات 7 أكتوبر/تشرين الأول بلغ 81، منهن 10 انتخبن عن الدوائر المحلية و60 عن اللوائح الوطنية.

وشهدت انتخابات الجمعة وهي الثانية منذ تبني دستور جديد صيف 2011، فوز حزب العدالة والتنمية الإسلامي بـ125 مقعدا فيما حصل غريمه حزب الأصالة والمعاصرة على 102 من المقاعد، ليستأثر الحزبان وحدهما بـ57.5 بالمئة من المقاعد.

وحل حزب الأصالة والمعاصرة المعارض أولا من حيث عدد البرلمانيات (26 نائبة) يليه حزب العدالة والتنمية مع 24 نائبة.

وكانت النساء يشكلن 17.3 بالمئة من مجموعة النواب بعد انتخابات 2011.

وتبقى نسبة النساء البرلمانيات في المغرب أقل مما هي في دول الجوار. واعتمد المغرب نظام الكوتا (المحاصصة) عبر لائحة وطنية مخصصة للنساء في الانتخابات البرلمانية منذ 2002.

وولجت النساء المغربيات البرلمان سنة 1993 عبر نائبتين (1 بالمئة من 333 نائبا)، لكن العدد ارتفع إلى 35 نائبة (11 بالمئة) بعد انتخابات 2002، ثم انخفض إلى 34 نائبة (10 بالمئة) خلال انتخابات 2007 ليرتفع إلى 17 بالمئة عقب انتخابات 2011.

وقالت دراسة أعدها المعهد الوطني الديمقراطي الأميركي بالتعاون مع جمعيات مغربية في مايو/ايار حول نظام الكوتا إن تحسين تمثيل النساء متوقف على الإرادة السياسية للأحزاب المغربية خصوصا عند إعداد لوائح المرشحين والمرشحات.

وبحسب الإحصاءات، فإن نسبة النساء في البرلمان المغربي السابق عام 2011 لم تتجاوز 17% مقارنة بـ 6 % فقط في البرلمان الأسبق المشكل عام 1995.

وهذه النسبة في برلمان 2011 أكبر من متوسط تمثيل المرأة في البرلمانات العربية الذي يبلغ، وفقا لدراسة أجراها البنك الدولي، 11.8% .

وينص الدستور المغربي المعدل الصادر عام 2011، في خضم محاولات المغرب تفادي توابع الربيع العربي، على المساواة الكاملة بين النساء والرجال في الحقوق السياسية.

نسبة النساء في البرلمانات وفقاً لإحصائيات البنك الدولي:

  • في المغرب عام 2011 لم تتجاوز نسبة مشاركة المرأة 17% من مجموع النواب

  • معدل تمثيل المرأة في البرلمانات العربية يبلغ 11.8 % (نفس معدل أوروبا)

  • الجزائر تتصدر قائمة الدول العربية بأعلى نسبة مشاركة للمرأة في البرلمان وتبلغ 31.8%

  • وتليها تونس بنسبة 31.6

  • وتبلغ النسبة في الإمارات 7.5 %

  • تتصدر رواندا القائمة عالميا بنسبة 63.8 %

    وفقاً لنتائج وزارة الداخلية، جاءت نتائج الأحزاب من خلال لوائح النساء والشباب كالتالي:

    • حزب العدالة والتنمية: 27 مقعدا

    • حزب الأصالة والمعاصرة: 21 مقعدا

    • حزب الاستقلال (وهو حزب وطني محافظ قائم منذ 1944، وهو أقدم الأحزاب المغربية): 11 مقعدا

    • حزب التجمع الوطني الأحرار: 9 مقاعد

    • حزب الحركة الشعبية (يعرف نفسه بأنه ليبرالي محافظ تم تأسيسه في 1959): 7 مقاعد

    • حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (اشتراكي-ديمقراطي) : 6 مقاعد

    • حزب التقدم والاشتراكية (يسار-ديمقراطي) : 5 مقاعد

    • حزب الاتحاد الدستوري (ليبرالي): 4 مقاعد

اضف رد