panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

اسرائيل تدفع 20 مليون دولار تعويضات لضحايا سفينة “مافي مرمرة” التركية

أفادت مصادر دبلوماسية تركية لوكالة “الأناضول” للأنباء، اليوم الجمعة، إن إسرائيل “دفعت 20 مليون دولار كتعويضات لذوي ضحايا سفينة “مافي مرمرة، وذلك بموجب تفاهم مسبق بين أنقرة وتل أبيب في هذا الشأن”.

وكان الجانبان الإسرائيلي والتركي قد أعلنا، أواخر حزيران/ يونيو الماضي، التوصل إلى تفاهم حول تطبيع العلاقات بينهما، ينهي نحو ست سنوات من الخلاف. وقال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إن تل أبيب “نفذت كافة شروط بلاده لتطبيع العلاقات التي توترت بعد اعتداء الجيش الإسرائيلي عام 2010، على سفينة “مافي مرمرة” التركية أثناء توجهها ضمن أسطول الحرية لفك الحصار المفروض على قطاع غزة، وقتلت 9 نشطاء أتراك في المياه الدولية، وأصابت عاشر توفي لاحقا، متأثرا بجراحه”.

وحسب اتفاق التطبيع، تدفع اسرائيل لتركيا 20 مليون دولار تعويضا على اقتحام سفينة مساعدات كانت متوجهة الى قطاع غزة في 2010 ما ادى الى مقتل عشرة اتراك، وذلك في اطار اتفاق لتطبيع العلاقات بين البلدين، وفق ما افاد مسؤول تركي الجمعة.

وصرّح المسؤول في وزارة الخارجية التركية طلب عدم الكشف عن هويته، انه تم تحويل المبلغ الى حساب وزارة العدل التركية.

ووقعت تركيا واسرائيل اتفاقا قبل ثلاثة اشهر لاعادة العلاقات بينهما والتي كانت تدهورت الى اسوأ مستوياتها بعد مهاجمة كوماندوس اسرائيليين السفينة التركية ما ادى الى مقتل عشرة اتراك.

ومن المقرر ان توزع الحكومة التركية الاموال على عائلات الضحايا.

وتعتبر هذه التعويضات احد المطالب الرئيسية لتركيا لتطبيع علاقاتها مع اسرائيل، اضافة الى تقديم اعتذار رسمي وتخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة.

ورغم ان الحصار على غزة لا يزال قائما، الا ان انقرة تمكنت من استئناف توزيع المساعدات الانسانية على الفلسطينيين عبر الموانئ الاسرائيلية بموجب نفس الاتفاق.

اما العنصر الاخير من الاتفاق فهو تبادل السفراء الذين تم سحبهم عقب الازمة رغم ان العلاقات الديبلوماسية لم تقطع بالكامل.

وقال المسؤول ان السفير التركي في اسرائيل سيعين “قريبا”.

ولم تصدر انقرة اي بيان رسمي اثر وفاة الرئيس الاسرائيلي السابق شيمون بيريز الذي دفن الجمعة، الا ان الرجل الثاني في وزارة الخارجية فريدون سينيرليغلو شارك في جنازته.

اضف رد