panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

اسرائيل تسعى ان تحصل الامارات على طائرات اف 35 “ادنى مستوى” من طائراتها

كشف تقرير للقناة 12 العبرية ان اسرائيل تقدر انه في عضون اسابيع حتى شهر تشرين اول/نوفمبر سيتم التوقيع على صفقة بيع طائرات F-35 بين واشنطن والامارات، كما ان هناك ادراك في اسرائيل، انه من الممكن ان يقوم الرئيس دونالد ترامب بالتوقيع على اتفاقات مماثلة مع دول عربية اخرى، لذلك تحاول اسرائيل منع مثل هذه الصفقات، او تقليصها او تخفيض مستوى جودة السلاح الذي سيتم بيعه. في المقابل تجهز اسرائيل قائمة التعويضات التي ستحصل عليها من الامريكيين بعد توقيع الاتفاق.  

مؤخرا عاد وزير الجيش الاسرائيلي بيني غانتس من زيارة له الى واشنطن، وهناك حاول العمل للحفاظ على التفوق العسكري الاسرائيلي النوعي في المنطقة. وذكر التقرير ان اسرائيل تحاول من جانبها التأثير على الاتفاق بين الامريكيين والاماراتييتن، وان تفهم بالضبط ما الذي سيتم بيعه لهم، واية انظمة وقطع ستكون في الطائرة المتطورة- ومتى ستهبط في سلاح الجو المحلي. التقديرات في اسرائيل ان هذه الطائرات ستصل الامارات بعد خمس سنوات. وذكر التقرير ان اسرائيل تعمل على ان يتم بيع طائرات “ادنى مستوى” لأبو ظبي.

وتواجه اسرائيل فترة جديدة من تطبيع العلاقات يمكن ان تنضم اليها عدد من دول المنطقة – السودان، سلطة عمان، تشاد او السعودية وتسعى ادارة ترامب خلال ذلك استكمال القائمة قبل الانتخابات في نوفمبر. ولذلك فان اسرائيل تبذل جهودا جبارة لمنع بيع طائرات F35 ومنظومات دفاعية متقدمة لهذه الدولة، وان لم تتمكن من منع ذلك فانه على الاقل العمل على ان تكون الطائرات “ادنى مستوى” من الطائرات الاسرائيلية.

وفي 13 أغسطس/آب الماضي، توصلت الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز نشرت في نهاية الأسبوع أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اختار عدم منع صفقة الأسلحة الأميركية مع الإمارات، الأمر الذي نفاه ديوان نتنياهو بشكل قاطع.

وقام البيت الأبيض خلال الأسابيع الأخيرة بتسريع وتيرة جهوده لبيع أسلحة متطورة للإمارات، بما في ذلك طائرات “إف-35” المقاتلة وطائرات “ريبر” المسيرة.

وتشمل الصفقة أيضا طائرات “إي إيه-18جي غرولر” (EA-18G Growler) وطائرات الحرب الإلكترونية التي تمهد الطريق لهجمات سرية عن طريق التشويش على الدفاعات الجوية للعدو، ولم يتم الإبلاغ عن هذا العنصر من الحزمة من قبل.

 

 

 

اضف رد