أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

اعتقال ألكسندر بينالا معاون الرئيس الفرنسي بسبب اعتدائه على المواطنين

باريس  – أعلنت النيابة العامة الفرنسية اليوم الجمعة توقيف ألكسندر بينالا معاون الرئيس إيمانويل ماكرون، بشبهة ممارسة أعمال عنف.

فتح المدعي العام في باريس، الذي لم يكن على دراية بالواقعة قبل الخميس، تحقيقاً مبدئياً بحق بينالا؛ للاشتباه في العنف، وانتحال وظيفة ضابط شرطة، واستخدام بطاقات مخصصة للسلطات العامة.

لم يكن يُعرف الكثير عن ألكسندر بينالا، مساعد مدير مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قبل أن تنشر صحيفة “لوموند” الأربعاء شريط فيديو يظهر فيه وهو يجر امرأة ثم يضرب رجلا خلال الاحتفالات بالأول من أيار/مايو الماضي في باريس. وقد أعلنت النيابة العامة الجمعة توقيفه ووضعه رهن التحقيق للاشتباه في ممارسته “أعمال عنف” و”انتحال وظيفة“.

وحسب ما تناقلته وسائل الإعلام الفرنسية حتى الآن فإن هذا الرجل البالغ من العمر 26 عاما، ولد في حي مادلين بمدينة إيفرو الواقعة بمنطقة النورماندي، في شمال فرنسا. وكان طالب حقوق بباريس قبل أن يتحول إلى عالم الأمن وحراسة الشخصيات.

وقال لوران فوكييه، رئيس حزب الجمهوريين، لإذاعة «أوروبا 1»: «هذا التسجيل المصور صادم. اليوم لدينا شعور بأن بين المحيطين بماكرون شخصاً فوق القانون. من الواضح أن ماكرون يجب أن يتحدث عن ذلك».

وقال الأخير لعديد من الصحف إنه قرر إقالته بعد أسبوع فقط من تعيينه، إذ إنه تسبب بحادث سير بحضور الوزير، ثم حاول الفرار.

صحيفة “لوموند” كتبت أن ألكسندر بينالا كان ضمن مجموعة من نحو أربعين طالبا استفادت في نيسان/أبريل 2015، أي خلال حقبة الرئيس فرانسوا هولاند، من تدريب رفيع المستوى استمر أسبوعا في مدرسة ضباط الدرك الفرنسي بضاحية مولان، جنوب باريس. وكان يومها حاملا لشهادة عالية في الحقوق.

وعمل بينالا أيضا رئيس ديوان المندوب الوزاري لشؤون المساواة للفرنسيين في مناطق ما وراء البحار جان مارك مورماك (بطل الملاكمة السابق) في 2016.

وبعد إعلان إيمانويل ماكرون نيته الترشح للانتخابات الرئاسية، التحق بمرشح حركة “الجمهورية إلى الأمام” كمسؤول أمني مقابل راتب شهري يقدر بـ3500 يورو، ليصبح مع مر الأيام أحد المقربين من الرئيس الفرنسي المنتخب في أيار/مايو 2017.

وتفجرت قضية ألكسندر بينالا الأربعاء الماضي بعد أن نشرت صحيفة “لوموند” شريط فيديو يظهر فيه مكلف أمن ماكرون أثناء حملة الانتخابات الرئاسية، يضرب متظاهرا في يوم عيد العمال منتحلا صفة رجل أمن، ما أدى إلى إقالته من مهامه.

Résultat de recherche d'images pour "Macron's security officer filmed beating protester"

Résultat de recherche d'images pour "Macron's security officer filmed beating protester"

ودعا بعض المشرعِّين من حزب ماكرون، المنتمي إلى الوسط، إلى فصل بينالا. وقال رئيس الوزراء إدوارد فيليب، الذي أدان «الصور الصادمة» في الفيديو، إن حسم الأمر يعود الآن للمحاكم.

وتنظم اتحادات العمال مظاهرات كل عام بعيد العمال في الأول من مايو/أيار 2018 بفرنسا، والتي عادةً ما تؤدي إلى تدخُّل الشرطة.

وبعد انتهاء مدة إيقافه عن العمل، عاد بينالا إلى الدائرة المقربة من الرئيس، وظهر في عدة صور، التقطتها «رويترز»، بجانب ماكرون في مناسبات عامة.

اضف رد