أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

منظمة: اعتقال وسجن صحفيين في المغرب بسبب تغطية حراك الريف..محاولة لإسكات انتقادات الصحافة !!

نشرت منظمة “مراسلون بلا حدود” بيانا جديدا بعنوان “اعتقال جديد لصحفيّ مواطن بسبب تغطية حراك الريف” .

 وقد أدانت  منظمة مراسلون بلا حدود عبر موقعها الرسمي، اعتقال عبد الكبير الحرّ، مؤسس ومحرر موقع “رصد المغربية” الإخباري الإلكتروني المستقل، ليكون بذلك رابع صحفي مواطن تتم إحالته للمحاكمة منذ انطلاق موجة الاحتجاجات في منطقة الريف شمال المغرب.

وكان الحرّ قد اعتُقل بتاريخ 6 أغسطس/آب في مدينة مراكش، ومن ثم تم نقله إلى الدار البيضاء حيث أمضى خمسة أيام رهن الاحتجاز لدى قوات الشرطة قبل إحالته إلى الرباط لحضور جلسة استماع أولية أمام قاضي التحقيق المكلّف بقضايا الإرهاب.

وقد تم توجيه اتهامات له تشمل “الإشادة بأعمال إرهابية، والتحريض على العصيان، وإهانة هيئة حكومية”، وهو الآن قيد السجن الاحتياطي بانتظار الانتهاء من التحقيقات القضائية.

وقد قامت عائلته بإعلام منظمة مراسلون بلا حدود أن السبب في اعتقاله يعود لمقالاته العديدة بخصوص “حراك” منطقة الريف ومدينة الحسيمة على وجه الخصوص.

أما محاميه فقد أخبر منظمة مراسلون بلا حدود أن الحرّ، وفي إطار نشاطاته الصحفية، لم يقم بأي شيء من شأنه تبرير التهم “بالغة الخطورة” الموجهة له، والتي تصل عقوبتها إلى السجن عشر سنوات.

وقالت المنظمة في هذا الصدد: “تغطية وتحليل الحراك الاحتجاجي ليس بجريمة. نشير في هذا الإطار إلى أن المواطنين/الصحفيين يتمتعون بالحماية بموجب التفسير الذي قدمته لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة مؤخراً بخصوص المادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية (المتعلقة بحرية التعبير والرأي).

وأردفت المنظمة: “لذلك، فإننا نطالب بإطلاق سراح عبد الكبير الحرّ فوراً، وكذلك الأمر بالنسبة إلى كافة المواطنين/الصحفيين ومساعدي وسائل الإعلام الذين يتعرضون للاعتقال التعسفي بسبب تغطيتهم لحراك الريف”.

يُذكر أن حميد المهداوي (محرر موقع Badil.info الإخباري) اعتقل حميد أثناء تغطيته لمظاهرة في 20 يوليو-تموز في الحسيمة في إطار الحراك المشتعل في المدينة ومنطقة الريف في شمال المغرب منذ أكثر من ثمانية أشهر بعد مقتل بائع السمك محسن فكري سحقا في شاحنة للقمامة مع أسماكه التي صادرتها قوات الأمن بحجة عدم قانونيتها.

كما يستمرّ اعتقال ثلاثة صحفيين/مواطنين و ثلاثة مساعدي وسائل الإعلام آخرين على صلة بتغطيتهم لحراك الريف، وجميعهم بانتظار استكمال إجراءات التحقيق القضائي. هذا فيما صدر في 30 يوليو/تموز عفو ملكي عن مدير موقع “ريف برس” حمد الهلالي بعد شهر من صدور حكم بالسجن لخمسة أشهر بحقة.

يقبع المغرب في المرتبة 133 (من أصل 180 دولة) في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الصادر عن منظمة مراسلون بلا حدود لعام 2017.

المصدر : مراسلون بلا حدود

اضف رد