أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

افتتاح مشاريع اجتماعية وثقافية قطرية بمنطقة الرشيدية بالمغرب

الراشيدية (جنوب المغرب) – دشن أول من امس الاثنين في إقليم الرشيدية (جنوب شرق المغرب)، مشروعان جديدان من أصل خمسة مشاريع قطرية تأتي بتوجيهات من الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، لدعم القطاعات الاجتماعية والثقافية والرياضية والصناعية في المغرب.

وقالت مصادر قطرية ان المشروع الأول يتمثل في مركز اجتماعي وثقافي ورياضي على مساحة 3650 متراً مربعاً يهدف إلى إيواء الشباب وتنمية قدراتهم وتطويرها، فيما يتمثل المشـروع الثاني في بناء مركز للصناعات التقليدية بمسـاحة 3091 متـراً مربـعاً، وذلك لدعم العـوائل المنـتجة من أهـالي المـنطقة والتعريف بالثقافة والمنتـوجات التقلـيدية المغـربية.

واكد عبدالله الدوسري سفير قطر بالرباط ان هذه المشاريع تأتي من أجل التنمية السياحية والاقتصادية، فيما قال المهندس فيصل الدوسري رئيس قسم المشاريع بالمكتب الهندسي الخاص إنه سيتم افتتاح المسجد الكبير في الرشيدية نهاية العام، ليكون أكبر المساجد في المنطقة، كما أنه سيتم دعم القطاع الطبي بتجهيزات متنقلة وثابتة طبقاً لأعلى المعايير والمواصفات.

وكانت دولة قطر الشقيقة قد افتتحت العام الماضي مشروعان من أصل خمسة مشاريع تأتي ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لدعم قطاعي التعليم والصحة بالمملكة المغربية، وتمثل المشروع الأول في مركز لتصفية الدم وغسيل الكلى بمنطقة كلميمة، فيما يتكون المشروع الثاني من مجمع مدرسي للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة بمنطقة ملاعب، وتم الانتهاء من المشروعين خلال 14 شهرا. يأتي المشروع الأول استجابة للحاجة الكبيرة والملحة من قبل الكثير من مرضى الفشل الكلوي بإقليم الرشيدية بالمغرب الشقيق ، وتخفيفا لمعاناة المرضى مما يتكبدونه من مشاق في سبيل القيام بعملية الغسيل الكلوي وما يحتاجه ذلك من جهد ووقت.

وأما بالنسبة للمشروع الآخر فيهدف لإيواء أبناء الرحل وضمان تلقيهم تعليمهم بدون انقطاع لاسيما في ظل الظروف وصعوبة التنقل من وإلى المدرسة فضلا عن دور هذا المشروع وإسهامه الفاعل في تغطية حاجة أهالي المنطقة للمدارس بمثل هذه المواصفات.

تحولت العلاقات القطرية المغربية في الأشهر الأخيرة من علاقات تعاون ثنائي إلى شراكة إستراتيجية، وإن هذه المشاريع التنموية الجديدة التي نفذتها دولة قطر الشقيقة في مدينة الراشيدية جنوب المغرب تمنح هذه الشراكة بعداً جديداً خاصة أن قطر من خلال هذه المشاريع قد عملت على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية بإقامة مشاريع تستهدفهم مباشرة، كما أن قطر من خلال اهتمامها بعلاقاتها مع المملكة المغربية تدرك أنها تمثل بعداً إستراتيجياً على المستوى العربي، ومن هنا فإن الدعم القطري المتواصل لمشاريع التنمية في المغرب يجسّد المبادئ التي انطلقت منها قطر في دعمها للشعوب العربية من خلال إقامة مشاريع تستهدف البنية التحتية في مختلف المجالات.

اضف رد