أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الأمن الأميركي يلقي القبض على أميركي من أصول مغربية وسوداني وأوزباكستاني بتهمة الاعتداء على طالب سعودي

واشنطن – ألقت أجهزة الأمن الأميركية القبض على ثلاثة أشخاص من بينهم أميركي من أصول مغربية وسوداني وأوزباكستاني، بدعوى الاعتداء على الطالب السعودي، ماجد المزيني، وزميله سعود الشمري، بسبب جدل حول تصويت السعودية مؤخرًا ضد استضافة المغرب لمونديال كأس العالم عام 2026.

وقالت السفارة السعودية في واشنطن في بيان نشرته الجمعة، إنها “قامت بزيارة الطالب ماجد المزيني في المستشفى للاطمئنان عليه وعلى زوجته، وتسهيل الإجراءات كافة المتعلقة بعلاجه وزميله، كما تواصلت مع المحققين والادعاء العام لمعرفة ملابسات القضية، وتم القبض على المعتدين واحتجازهم”.

وأوضحت أنه طبقا للإجراءات القانونية في الولايات المتحدة الأميركية فإن قضية الاعتداء على شخص تكون من مسؤولية المدعي العام للترافع ضد المعتدين، وسوف يكون المدعي العام هو من يترافع عن المعتدى عليهم، كما قامت السفارة بتعيين محامٍ لمتابعة القضية مع الادعاء العام.

وقالت السفارة أنه تم تحديد جلسة محاكمة ابتدائية بتاريخ 14 آب/أغسطس المقبل، لعرض التهم على المعتدين.

 وكان المزيني قد اعدى أنه تعرض مع اثنين من أصدقائه لاعتداء من مجموعة مكونة من  أشخاص وضفهم بأنهم يحملون الجنسية الأميركية من أصول مغربية وسودانية وأوزباكستانية، أفضى إلى إصابة زميله سعود الشمري بكسور ورضوض متفرقة، فيما أصيب الثالث بجروح طفيفة مكنته من تصوير الحادثة وإبلاغ الجهات الأمنية والإسعاف.

وقال مصدر إن “حالة المبتعث المزيني في تحسن مستمر، وأن تقرير المستشفى أفاد أنه تعرض لضربة بالجمجمة نتج عنها ‏فقدان الوعي حتى الآن وكسر بالجمجمة والنزيف الآن توقف”. 

واعتبر خبراء مغاربة أن دعم السعودية الملف الأميركي لاستضافة مونديال 2026 لكرة القدم يمثل ضربة موجعة للرباط التي تسعى إلى استضافة هذا الاستحقاق.

ورأوا في تصريحات للأناضول أن الموقف السعودي لا يقف عند ما صرح به رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية تركي آل الشيخ، بل إن الأمر راجع إلى “توتر صامت” بين الرباط والرياض أخرجه ملف مونديال 2026 إلى العلن بسبب موقف المغرب منالأزمة الخليجية الأخيرة.

وأكد تركي آل الشيخ الشهر الماضي في حوار مع شبكة بلومبيرغ الأميركية أن بلاده ستدعم ترشح الملف الثلاثي الذي تقوده الولايات المتحدة وتشترك فيه كل من كندا والمكسيك من أجل استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2026 بدلا من الملف المغربي المنافس.

دعم السعودية المنتظر أرجعه آل الشيخ -الذي يشغل أيضا منصب رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم- إلى العلاقات القوية والإستراتيجية التي تربط المملكة مع الولايات المتحدة الأميركية.

وتبنت الرباط منذ بداية الأزمة الخليجية موقفا محايدا، حيث دعا ملك المغربمحمد السادس آنذاك أطراف الأزمة إلى ضبط النفس والتحلي بالحكمة من أجل تخفيف التوتر وتجاوز الأزمة.

ووصفت العديد من الصحف المغربية القرار السعودي الأخير بالمفاجئ وغير المنتظر، خصوصا أن الرباط كانت تنتظر دعم الدول العربية والإسلامية والأفريقية بدون تحفظ.

في حين قالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير مفصل إن تركي آل الشيخ وعد القائمين على الملف الأميركي بألا يكتفي فقط بالتصويت لصالح الملف الثلاثي خلال مرحلة التصويت، بل بحث عدد من الدول المقربة من السعودية -خاصة العربية منها والآسيوية- على التصويت لواشنطن وسيحشد دعمها ضد المغرب.

ويقول الخبير المغربي في قانون الرياضة يحيى السعيدي إن وقوف السعودية بوزنها الثقيل في المنطقة خلف الملف الأميركي وحشد الأصوات لهذا الملف الثلاثي سيضران بالتأكيد الحظوظ المغربية في نيل شرف استضافة المونديال، ووصف ذلك بكونه “ضربة موجعة” لبلاده.

اضف رد