أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الأمن الجزائري يفض بالقوة المفرطة احتجاجاً للأساتذة

تعرض عشرات الأساتذة المتقاعدين في أعتصام احتجاجي بولاية بومرداس ذو الأغلبية (الأمازيغية) لتدخلات أمنية ‏وصفت بالعنيفة والقمعية.

الجزائر – أقدمت الشرطة الجزائرية، فجر اليوم الإثنين، على فض إعتصام الأساتذة المتعاقدين بميدان الإدماج ببلدية بودواو ولاية بومرداس 30 كلم شرق العاصمة الجزائرية بالقوة العمومية، وهذا بعد أسبوعين من دخول الأساتذة في إعتصام وإضراب عن الطعام، للمطالبة بإدماجهم كأساتذة دائمين ضمن قطاع التربية والتعليم.

وجاء فض هذا الإعتصام الذي أثير حوله جدلا سياسيا وإعلاميا كبيرا على مدار 15 يوما, عقب تصريحات الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال، الذي أكد استحالة إدماج هؤلاء الأساتذة المتعاقدين، لأن ذلك يخالف قوانين الوظيف العومي, مطالبا إياهم بالمشاركة في مسابقة الأساتذة المقررة يوم 30 أفريل الجاري، مع منحهم الأفضلية في المسابقة, لكن الأساتذة رفضوا ذلك وتمسكوا بالإدماج كحق مشروع.

وحسب آخر التطورات، فإن الأساتذة المتعاقدين فوجئوا فجر اليوم الإثنين، بمحاصرتهم من طرف قوات الأمن، وهم  نيام بساحة الإدماج, حيث قامت الشرطة بنقلهم بالقوة إلى مسقط رأسهم داخل حافلات, وهذا ما تسبب في إصابة عدد من الاساتذة بعد دخولهم في مناوشات مع الشرطة, حيث أكدت في هذا الإطار بعض التقارير أن بعض الأساتذة رموا بأنفسهم من نوافذ الحافلات، مما تسبب لهم في كسور وجروح خطيرة, وتم نقلهم بعدها إلى المستشفى على جناح السرعة.

و شهدت بعض ولايات الوطن خروج أولياء التلاميذ في مظاهرات سلمية مساندة للأساتذة المتعاقدين، حيث خرج العشرات من أولياء التلاميذ الذين يمثلون المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ إلى الشارع حاملين شعارات تنادي بضرورة حفاظ الحكومة على الأساتذة المتعاقدين في مناصبهم.

اضف رد