panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الأمن يستدعي زوجة الصحفي سليمان الريسوني المتهم بالتحرش

استدعت الشرطة القضائية بالدارالبيضاء اليوم السبت، زوجة الصحفي سليمان الريسوني رئيس تحرير يومية ”أخبار اليوم“ الذي ألقي عليه القبض الجمعة، بتهمة التحرش بشاذ.

وفي تغريذة ، قال  المحامي عبد المولى المروري وكيل المتهم عبر موقع التواصل ”فيسبوك“، معلقا: ”بتكليف من أسرة الريسوني قمت هذا الصباح بالتوجه إلى محكمة الاستئناف في الدار البيضاء قصد الاطلاع على ظروف وملابسة اعتقال الصحفي سليمان الريسوني“.

وأضاف: ”بالمحكمة تم التواصل مع نائب الوكيل العام المداوم الذي أكد اعتقاله، وأنه رهن تدابير الحراسة النظرية بمقر ولاية الأمن في الدار البيضاء، ولم يصدر لحد الآن أي قرار بتمديدها من أجل وضع طلب زيارته والتخابر معه طبقا لمقتضيات المسطرة الجنائية، كما أخبرتني زوجته أنها توصلت اليوم باستدعاء من طرف الشرطة قصد المثول بين يديها“.

وألقت عناصر من الأمن القبض على سليمان الريسوني رئيس تحرير صحيفة ”أخبار اليوم“ من أمام مسكنه في الدار البيضاء، ثم تم الاتصال بزوجته بعد ذلك لإبلاغها أنه سيبقى قيد الاعتقال للتحقيق معه بأمر من النيابة العامة.

وعلم الموقع من الزوجة أنها لا تعرف سبب توقيف زوجها، كما أنه لم يتلق أي استدعاء من الشرطة، في حين ذكرت عدة من المواقع المحلية أن الاعتقال تم بناء على شكوى تقدم بها شخص مثلي، اتهم الصحفي بالتحرش به داخل غرفة نومه ببيت الزوجية سنة 2018.

وكان المشتكي قد ذكر في تدوينة على ”فيسبوك“ أنه تعرف على الصحفي عن طريق زوجته التي كان يصور معها فيلما حول مجتمع المثليين في المغرب.

ويربط الكثيرون بين اعتقال الريسوني وشكاية تقدم بها ” ممثل  مثلي” قبل اسابيع يتهمه فيها بإغتصابه بالقوة ، وذكر الشاكي أنه كانت يرتبط بعلاقة عمل فني مع زوجة الصحفي سليمان الريسوني.

 للإشارة فإن سليمان الريسوني، هو ابن اخ رئيس  الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين،  احمد الريسوني المقيم بين المغرب وتركيا.

وتهدد هذه الفضيحة من جديد سمعة أحمد الريسوني رئيس ”الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين“، إذ إن المتهم شقيقه، وكانت قضية ابنة أخيه هاجر الريسوني قد أثارت ضجة إعلامية بعد اتهامها في قضية إجهاض.

 

 

اعتقال الصحافي ” سليمان الريسوني” للاشتباه باقترافه جريمة اغتصاب

 

 

اضف رد