أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الأمن يعتقل عدداً من قيادات حزب الاستقلال المؤتمرين وأخبار نية الداخلية في حل الحزب

ذكر مصدر مطلع، أن جهات مجهولة تروج لخبر مسموم في صفوف العديد من الصحافيين، مفاده أن معركة كبرى تقع الآن في المؤتمر الوطني السابع عشر لحزب الاستقلال.

وقال المصدر، أن هناك جهات مجهولة الهوية  استنفرت جميع وسائل الاتصال لإشعال الفتنة في صفوف الاستقلاليين، عن تواجد عدد كبير في المستشفى وتدخل الأمن بعنف ليلة (السبت 30 شتنبر)، وعن اعتقالات في صفوف المؤتمرين، وتشير إلى أن وزارة الداخلية شرعت في سلك المساطر الادارية والقانونية لحل الحزب. 

وفي هذا الصدد، أكد قيادي استقلالي بارز، توصل عدد من القياديين بسيل من الاتصالات من الصحفيين، تستفسر عن صحة الاشاعات الكاذبة التي تم تداولها على نطاق واسع.

وشدد ذات المصدر، على أن المؤتمر يسير كما خطط له في هدوء تام وتفاعل إيجابي والأشغال مستمرة بشكل عادي، وكل ما يتم الترويج له مجرد اخبار مسمومة لا اساس لها من الصحة والغاية منها افشال النجاح الباهر للمؤتمر التاريخي لحزب الاستقلال.

وتحول ملعب مجمع مولاي عبد الله الرياضي بالرباط الذي يستضيف المؤتمر لثلاثة ايام الى “ساحة حرب” بين معسكري كل من الأمين العام المنتهية ولايته حميد شباط المرشح لولاية أخرى وخصمه نزار بركة.

ويواجه شباط الذي يخضع لتحقيق تجريه وزارة الداخلية موجة احتجاجات منذ أشهر من ضمن حزبه تقودها شخصيات مخضرمة فيه تطالب برحيله.

وعمل شباط كل جهوده خلال الأشهر الأخيرة كي يعاد انتخابه أمينا عاما لولاية أخرى. ولم يتورّع عن تحجيم المعارضين له أو تطويق كل وجود لهم فأدخل بعض القياديين إلى محكمة التأديب داخل الحزب وحرمانهم من مهامهم لمدة عام ونصف العام أي الاستراحة منهم طيلة التهيؤ للمؤتمر وأثناءه.

في المقابل يبدو بركة الذي تولى منصبين وزاريين قبل ترؤسه المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، الأوفر حظا فيما يحظى بتأييد واسع في صفوف الحزب.

وهيمن الاستقلال اقدم حزب في المملكة على الساحة الحزبية المغربية مطولا قبل أن يبدأ تراجعا تدريجيا في 2011.

اضف رد