أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الأميرة للالة حسناء تفتتح مهرجان الموسيقى الروحية العالمية في فاس

يحتفل مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة الذي يهتم بالموسيقى الروحية وروح التأمل، بدورته الرابع والعشرين مساء اليوم الجمعة “معارف الأسلاف”، مستوحى من التراث، بمشاركة عدد من المفكرين والفنانين من مختلف البلدان والجنسيات.

ويعد مهرجان فاس للموسيقى الروحية أحد أهم مهرجانات الموسيقى الروحية في العالم، ويهدف إلى إرساء ثقافة الحوار بين مختلف الشعوب والثقافات والأديان من خلال الموسيقى ذات البعد الروحي.

تترأس سمو  الأميرة الجليلة للا حسناء حفل افتتاح الدورة الـ 24  من المهرجان الذي تحت ينظم سنويا تحت الرعاية تحت رعاية الملك محمد السادس.

ويشارك في العرض، الذي تم تقديمه بمنطقة “باب الماكينة” الأثرية التي يعود تاريخ بنائها إلى أكثر من 12 قرناً، عدد من الفنانين القادمين من مختلف أنحاء العالم. 
واعتمد العرض، تقنية “المابينغ” (رسوم ضوئية متحركة معروضة على الأسوار) التي “قادت الحاضرين في رحلة عابرة للزمن تعود إلى أصل الحرف وإبداعات الإنسان عبر التاريخ” بحسب المنظمين.

انطلق الحفل بإبراز التحويلات التي يقوم بها الإنسان على المادة بواسطة إظهار عبقريته المبلورة في الحديد والزجاج والخشب والحجر.عبد الرفيع زويتن، رئيس المهرجان، قال في كلمة مكتوبة وزعت على الصحافيين، إن “المهرجان يساهم منذ أربعة وعشرين سنة في الحوار وإبراز الفنون والموسيقى”.وأوضح أن “المهرجان يجسد حوار الأديان والثقافات ويرفع درجات التأمل ويحفز على التبادل وطرح الأسئلة الضرورية في عالم متغير اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا”.

ولفت إلى أن “دورة هذه السنة ستربط بين التراث الصناعي الاستثنائي الذي سبقى حجره الأساسي الروحانية وبين الإبداع المعاصر”. وأشار إلى “البرمجة الموسيقية للمهرجان العالمي لهذه السنة ستجمع أكثر من عشرين دولة”.

وتنعقد الدورة 24 للمهرجان، تحت شعار “معارف الأسلاف”، وهو من تنظيم مؤسسة روح فاس (غير حكومية).وانعقد المهرجان أول مرة سنة 1994.

وفي عام 2001 اعتبرته الأمم المتحدة من أهم الأحداث المساهمة في حوار الثقافات.

وتستمر فعاليات المهرجان مدة 9 أيام بمشاركة فرق موسيقية من عدة بلدان عربية وأوروبية وإفريقية وآسيوية والأمريكيتين.ومن بين الفنانين والفرق الموسيقية، المشاركة في الدورة 23، المجموعة البوليفية “موكسوس”، وعازف آلة العود التونسي ظافر يوسف، والفرقة الموسيقية الفرنسية “ذاكرة دولس”، والفرقة “أورفوس 21، ومجموعة شمس الإيرانية، والفنان الأمريكي الذي يغني تقاليد السفرديين باللغة التركية.

وتحتفي دورة هذا العام بمعارف الأسلاف، من أجل الوقوف عند ثقافات وممارسات وخبرات وفنون وحرف تشكل السلوك اليومي ونمط الحياة والعلاقات التي تنتقل من جيل إلى جيل. ويسعى القائمون على المهرجان إلى جعله “فضاء للحوار بين الديانات والثقافات والأنماط الموسيقية العريقة”.ويحتضن المهرجان أيضاً، منتدى فكرياً ينطلق غدا السبت، لمناقشة “روح التسامح والتعايش من خلال الفنون والموسيقى”.

 

Musiques sacrées du Monde de Fès

Publiée par Zamane sur Samedi 23 juin 2018

اضف رد