أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الأمير حمزة يوقع على رسالة يؤكد فيها ولاءه لأخيه الملك “سأبقى على عهد الآباء والأجداد وفيا لإرثهم سائرا على دربهم”

عمان (الأردن) – قال الديوان، في بيان، إن الأمير الحسن بن طلال، عم الملك، اجتمع هو والأمراء هاشم بن الحسين، وطلال بن محمد، وغازي بن محمد، وراشد بن الحسن، الإثنين، مع الأمير حمزة في منزل الأمير الحسن، حيث وقع الأمير حمزة هذه الرسالة.

الديوان الملكي الأردني بيان اليوم الاثنين، كشف فيه حيثيات اجتماع ضم العديد من الأمراء، من بينهم عم الملك الأمير الحسن بن طلال وشقيق الملك الأمير حمزة بن الحسين ولي العهد السابق.

وجاء في تغريدة صادرة عن الديوان الملكي، أن الأمير حمزة يوقع رسالة تقول “أضع نفسي بين يدي جلالة الملك مؤكدا أنني سأبقى على عهد الآباء والأجداد وفيا لإرثهم سائرا على دربهم”.

وجاء في البيان أنه “بعد أن قرر جلالة الملك عبد الله الثاني التعامل مع موضوع سمو الأمير حمزة بن الحسين في ضوء تطورات اليومين الماضيين ضمن إطار الأسرة الهاشمية، وأوكل جلالته هذا المسار إلى سمو الأمير الحسن بن طلال، تواصل الأمير الحسن مع الأمير حمزة، الذي أكد بأنه يلتزم بنهج الأسرة الهاشمية، والمسار الذي أوكله جلالة الملك إلى الأمير الحسن.”

وقد وقع ولي عهد الأردن السابق (1999-2004)، الأمير حمزة، على رسالة يؤكد فيها ولاءه لأخيه، عاهل البلاد الملك عبد الله الثاني بن الحسين، بحسب الديوان الملكي، الإثنين.

يأتي ذلك غداة إعلان السلطات، الأحد، أن “تحقيقات أولية” أظهرت تورط الأمير حمزة (41 عاما) مع “جهات خارجية” وما تسمى بـ”المعارضة الخارجية” في “محاولات لزعزعة أمن البلاد” و”تجييش المواطنين ضد الدولة”. وهو ما نفاه الأمير، عبر تسجيل مصور منسوب إليه.

وكان الأمير قال في مقطع فيديو سابق إنه “قيد الإقامة الجبرية” ، وقد تبلغ ذلك من رئيس أركان الجيش اللواء يوسف الحنيطي.

والسبت، قال الجيش إنه وجه تحذيرا للأمير، وهو الأخ غير الشقيق للعاهل الأردني الملك عبد الله، بشأن تصرفات تستهدف “الأمن والاستقرار” في الأردن.

وكان أيمن الصفدي نائب رئيس الوزراء الأردني أكد، في مؤتمر صحفي، الأحد، إن العاهل الأردني الملك عبد الله رأى أن من الأفضل التحدث مباشرة مع الأمير حمزة وأن “يتم التعامل.. في إطار الأسرة الهاشمية” لمنع استغلال هذه القضية.

وأضاف الصفدي أن جهودا تبذل لحل الأزمة داخل الأسرة لكن الأمير حمزة لا يتعاون، مؤكدا أن ما حدث انفصال عن تقاليد وقيم الأسرة الهاشمية.

وكانت السلطات في المملكة اعتقلت عددا من الشخصيات رفيعة المستوى في إطار تحقيقها بهذا المخطط، قال الصفدي إن قوات الأمن ألقت القبض على ما بين 14 و16 شخصا على صلة بالمؤامرة، مشيرا إلى أن أجهزة الأمن طلبت إحالتهم إلى محكمة أمن الدولة.

وقال الصفدي إن التحقيقات رصدت تدخلات واتصالات مع “جهات خارجية” بشأن التوقيت المناسب لزعزعة استقرار الأردن.

وأضاف أن من بينها اتصال وكالة مخابرات أجنبية بزوجة الأمير حمزة لترتيب طائرة للزوجين لمغادرة الأردن.

وبحسب الصفدي، فإن التحقيقات الأولية أظهرت أن هذه الأنشطة والتحركات وصلت إلى مرحلة تؤثر بشكل مباشر على أمن واستقرار البلاد

وكانت وكالة الأنباء الأردنية قالت، السبت، إن السلطات اعتقلت عدة شخصيات منها الشريف حسن بن زيد، أحد أفراد العائلة المالكة، وباسم عوض الله، الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة، وكان أحد المقربين من العاهل الأردني لفترة طويلة وأصبح فيما بعد وزيرا للمالية. 

 

 

اضف رد