panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الإضاءة كشكل تعبيري جديد .. ( الجزء الثاني)

الصادق بنعلال

– ليس حبا في طلب الشهرة و لا رغبة في التميز و تحقيق الاستثناء المعنوي ، ما دفعنا دفعا إلى التفكير في دعم ما أسميناه ” بالنص – الإضاءة” و السعي إلى “ترسيمه و شرعنته” .

و هكذا و تتمة للمقال السابق حول هذا الشكل التعبيري الجديد ، الذي أخذ يكتسح شبكات التواصل الاجتماعي و المواقع الإلكترونية الإخبارية و الثقافية ، بشكل يثير انتباه المتتبعين نحب أن نضيف ، مزيدا من التوضيح و التنوير ، أننا نتوق إلى فسح المجال للتعبير عن مختلف الأفكار و الآراء و المواقف عبر منشورات قصيرة جدا ، نحترم فيها مجموعة من الضوابط المعجمية و النحوية و الأسلوبية ..

إذ نلح على سلامة اللغة من الأخطاء الكثيرة التي نراها في مجمل مقالات الرأي، و مختلف الأعمدة الصحفية الورقية و الرقمية ، و نؤكد على مبدأ الروية و التبصر ، و نحن نقترح على قرائنا المحترمين ما قد يفيدهم من ومضات ثقافية ، هي وليد تحصيل معرفي متواصل ، و استكناه لتجليات واقعنا العربي و الإنساني ، سياسيا و ثقافيا و فنيا .. – و منطلقنا الوحيد هو مناصرة الرأي المستنير و الثقافة الرفيعة ، بعيدا كل البعد عن الميولات “السياسوية و الأيديولوجوية” التي تركناها “لأصحابها”، خاصة في ظل انتشار ظاهرة الاستسهال الإعلامي و تشجيع كل ما يتناقض و القيم الإنسانية السامية .

نريد أن نتخذ من هذه الوسائل التكنولوجية المنتشرة في أوساط مستعمليها الكبار و الصغار ، منصات لتمرير الرسائل الكفيلة بالمساهمة قدر المستطاع في إغناء وعيهم و تقوية ملكاتهم النقدية و التحليلية ، عبر نص قصير جدا سليم لغة و مضمونا و يقرأ في بضع ثوانٍ .

و لئن كنا قد ألمعنا سابقا إلى أن الدين و السياسة على سبيل المثال لا يدخلان في مجال تداولنا و اهتمامنا أثناء صياغتنا لهذه الإضاءات ، هذا لا يعني أننا نتخذ موقفا سلبيا هروبيا منهما، أبدا لكاتب الإضاءة مطلق الحرية من وجهة نظرنا في طرق كل المواضيع التي تشغل بال الإنسانية ، حتى القضايا الدينية و السياسية لكن من منظور ثقافي إنساني منفتح .

– هاجسنا مرة أخرى مخاطبة غالبية قراء اليوم غير المتعودين على تخصيص أوقات كافية لقراءة المؤلفات و المقالات الطويلة، و العمل على انتشالهم من مخالب المضامين السطحية و المحتويات التجارية السلبية ، التي تقتصر على مخاطبة الغريزة و العاطفة و الوجدان ..

و أخيرا و ليس آخرا، يستحسن ألا تكون الإضاءة استشهادا أو تذكيرا بآراء الفلاسفة و رجال الفكر و المعرفة و الفنون ، و نرجح أن تكون إبداعا ذاتيا و تصورا شخصيا حول الإنسان و المجتمع و الكون، و فيما يلي بعض نماذج النصوص المندرجة في “الإضاءة” .. ذلك الشكل التعبيري الجديد و الواعد :

1 – في غياب الإرادة السياسية الملموسة، لن ننجح في معالجة ظاهرة شغب الملاعب الرياضية، حتى لو ملكنا أجدى الحلول و أرقاها !

2 – إذا كان لا بد لنا من الانحياز إلى موقف أو مبدأ أو فكرة .. فليكن انحيازنا إلى الديمقراطية و العقلانية و الإنسانية !

3 – كل المواضيع قابلة للنقاش و النظر و إعادة النظر ، شرط امتلاك العدة المعرفية والمنهج العلمي ، و المبتغى النبيل !

4 – الحزب في الأنظمة الديمقراطية المتقدمة هيئة سياسية مدنية ، تسعى إلى السلطة خدمة للشعب بعيدا عن النزعة الدينية الأخلاقوية !

5 – من حق كل مواطن أن ينتمي إلى أي هيئة سياسية ، لكن ليس من المناسب أن يسلك طرقا غير شريفة لقصف الآخرين !

6 – ندعو إلى الاهتمام بالدراسات النقدية الأدبية الجادة ، لكننا نلح إلحاحا على أولوية قراءة الإبداع الأدبي شعرا و سردا !

7 – متابعة المنافسات الرياضية في المدرجات متعة بالغة الصفاء ، فلا نلوثها بالعنف و الشغب و الشعارات العنصرية و القبلية !

8 – نتقبل أن تكون السياسة لعبة ، لكن مع وجود قوانين واضحة و حكام نزهاء و مراقبين فضلاء !

9 – إن نقد كتاب لم يقرأ بجدية و مسؤولية لا قيمة له، حتى لو تمت الاستعانة بجيش من المنظرين العالميين !

10 – قد نختلف حول مخرجات البحث النقدي لطه حسين ، لكننا لا بد أن نقر بأنه أحدث زلزالا في ثقافتنا العربية و ساهم في تطويها.

اضف رد