أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الإعلام الجزائري يلجأ لـ«نظرية المؤامرة» لتبرير الفشل في التأهل لكأس العالم قطر 2022

أثارت تصريحات محمد خزروني، نجم منتخب الجزائر السابق، اتهامات لفوزي لقجع، رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم، والكوميدي المغربي جمال الدبوز، بالوقوف وراء إبعاد منتخب الخضر عن بطولة كأس العالم 2022،سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

بعد فشل المنتخب الجزائري في التأهل ، وجه محمد خزروني، نجم منتخب الجزائر السابق، اتهامات لفوزي لقجع، رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم، والكوميدي المغربي جمال الدبوز، بالوقوف وراء إبعاد منتخب الخضر عن بطولة كأس العالم 2022.

وفشل منتخب الجزائر في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022، بعدما خسر على يد منتخب الكاميرون في الدور الفاصل من التصفيات الأفريقية.

وقال اللاعب الدولي الجزائري السابق محمد خزروني، الذي حل ضيفا على برنامج قناة البلاد الجزائرية إن الكوميد المغربي جمال دبوز هو  المتسبب في إقصاء “الخضر” سباق مونديال قطر 2022  “لأنه ينظم مهرجان مراكش للضحك، ويجلس مع الملك، ومع لقجع، وهو شخص مؤثر، ويعيش في باريس، وكاساما له علاقات في فرنسا”.

وأكد محمد خزروني في حواره قائلا: “لقجع لم يتحمل الهزيمة في قطر من قبل المنتخب الجزائري”وتابع” أنا لست مختصا في التحكيم ولكن نحن كرياضيين لدينا معلومات، ماسهل وفق المتحدث عملية الوساطة للإطاحة بالمنتخب الجزائري أمام الكاميرون”

ويروج الإعلاميون الجزائريون بشكل كبير لنظرية المؤامرة، ومن بينهم معلق قنوات بين سبورت حفيظ دراجي الذي قال في مقال نشره في موقع “القدس العربي” إن “الشكوى التي تقدم بها الاتحاد الجزائري للجنة التحكيم في الفيفا مدعمة بوقائع وصور عن المباراة، ووثائق تثبت أن غاساما سافر الى الجزائر عبر دكار والرباط وتونس ثم الجزائر، حيث التقى بوسطاء بينه وبين صامويل ايتو بحسب الاتحاد الجزائري، عوض أن يلتحق بها مباشرة من بانجول عبر باريس أو اسطنبول من دون الحاجة للمرور عبر العاصمة المغربية الرباط التي لا تربطها بالجزائر خطوطا مباشرة منذ غلق المجال الجوي بين الجزائر والمغرب قبل ستة شهور”. 

وفاز منتخب الجزائر بنتيجة 1-0 في مباراة الذهاب التي أقيمت في الكاميرون، لكنه خسر بنتيجة 1-2 في لقاء الإياب الذي أقيم بمدينة البليدة، ليخرج من التصفيات بأفضلية الهدف خارج الأرض عند التعادل.

وتقدم الاتحاد الجزائري لكرة القدم بشكوى للاتحاد الدولي لكرة القدم، يطالب فيها بإعادة مباراة الإياب، اعتراضًا على الأخطاء التحكيمية للجامبي باكاري جاساما.

يذكر أنه الاتحاد الجزائري لكرة القدم  سبق أن طلب من الاتحاد الدولي لكرة القدم فتح تحقيق بخصوص مباراة الجزائر والكاميرون في إياب الملحق الأفريقي لتصفيات مونديال قطر 2022، وإعادة إجرائها بسبب ما قال إنها “أخطاء تحكيمية” شابتها.

وكانت الإتحاد الدولي لكر القدم قد رد بطريقته على الإدعاءات الجزائرية بتهنئة الحكم الغامبي على قيادته التحكيمية المتميزة لموقعة الجزائر والكاميرون التي انتهت لصالح الأخير بهدفين لهدف.

 

 

 

 

رئيس بعثة المينورسو: “لم نقل إن المغرب قصف مركبات تابعة للبوليساريو ولا نستطيع تأكيد وجود إصابات”

 

اضف رد