أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الإعلام الفرنسي يدعي تجسس نقيب بمطار أورلي لصالح المغرب على مسافرين بينهم وزراء جزائريون بدون تقدم أدلة!!!

باريس – قالت صحيفة لوبارزين الفرنسية، أنه تم إحالة نقيب في سلك شرطة الحدود الفرنسية بمطار باريس-أورلي مع عميل مغربي إلى المحاكمة، على أمنها قضية تحويل مئات المعلومات الاستخباراتية إلى المغرب، بشكل غير قانوني ، حسب قول الصحيفة.

واعتبرت الصحيفة الفرنسية أن القضية قد نكون أمام قضية دولة بصيغة الجمع، تشمل كلا من فرنسا والمغرب حسب رأيها. وإش تقول الصحيفة أنها قضية حساسة للغاية، تعود بدايتها إلى يوليو/ تموز عام 2016 عندما توصل مكتب المفتشية العامة للشرطة الوطنية المعروفة “بشرطة الشرطة” بمعلومات استخباراتية ما زال مصدرها ودوافعها مجهولة حتى الآن، بدةن تقديم أي أدلة على ما تدعيها.

وتضيف “الصحيفة ” بأن التحقيق الذي تم إطلاقه قج سمح بعد ذلك بتسليط الضوء على تحويل، بشكل غير قانوني، مئات الملفات من نوع fiches S – (وهي ملفات خاصة بأولئك الذين تراقبهم الأجهزة الأمنية والاستخباراتية الفرنسية للاشتباه في تشكيلهم خطراً على الأمن القومي الفرنسي، بما في ذلك احتمال ارتكابهم عمليات إرهابية)، إلى الأجهزة الاستخباراتية المغربية عن طريق أفراد من شرطة الحدود في مطار ”أورلي” بمنطقة باريس الكبرى.

وأوضحت لوبارزين أنه في هذه القضية التي لم تكشف عن كل مناطقها الرمادية، تمت إحالة أربعة أشخاص في 30 يوليو / تموز إلى المحكمة الجنائية: نقيب شرطة وزوجته، ومدير شركة أمنية مكلفة بفحص ركاب أورلي وحسب ما تدعيه السلكات الفرنسية على أن شخص مغربي كـ “عميل للمخابرات المغربية ” بدون الإفصاح عن هويته أو تقديم أي دليل على صحة ما تدعيه.

وأكدت لوبارزين أن نقيب الشرطة الفرنسي قام بتحويل ما بين 100 و200 استمارة تتضمن المعلومات السرية المتعلقة بالأفراد الذين يمرون عبر مطار أورلي متجهين إلى المغرب. كما أن المحققين عثروا خلال مداهمتهم لمكتب مدير الشركة الأمنية المعنية وهو مغربي الأصل (إدريس) على معلومات بخصوص شخصيات سافرت عبر مطار أورلي أو التقت في المطار، بما في ذلك بعض الوزراء الجزائريين.

مما يدعوا للشكل في الرواية ويضعنا أما خيار وهو طرح استفسار وخاصة ما تضمنته الفقرة الأخيرة لأن الفقرة الرابع في المقال تقول السلطات الفرنسية  اعتقلت فرنس وحارس أمن مغربي وعميل في المخابرات المغربية وفي الفقرة الأخيرة تكتفي بقولها العثور على معلومات بخصوص شخصيات سافرت عبر مطار أورلي أو التقت في المطار بحوزة المواطن المغربي (ادريس) وليس العميل بالاستخبارات المغربية ، كذب وبهتان.. فرنسا منذ الانفجار المأساوي الدموي في بيروت وتصدر اللمملكة المغربية المساعدات الدولية وهي ليس على بعضها؟!..

 

مصر المقال بصحيفة لوبارزين الفرنسية 

https://www.leparisien.fr/faits-divers/a-orly-les-trafics-de-fiches-s-d-un-policier-francais-avec-un-espion-marocain-24-08-2020-8372151.php

 

المقال بصحيفة لموند الفرنسية

https://www.lemonde.fr/afrique/article/2020/08/26/trafic-de-fiches-s-vers-le-maroc-un-ancien-policier-aux-frontieres-d-orly-sur-le-banc-des-accuses_6049959_3212.html

 

 

 

بيروت تتزين بصور الملك المفدى محمد السادس شكر وتقدير بتقديم مساعدات إنسانية إغاثية

 

اضف رد