أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الاتحاد الأوروبي يعيد فتح الحدود مع المغرب و حكومة “العثماني” لم تؤكد أو تنفي رسميا ؟!

قرر الاتحاد الأوروبي إعادة فتح الحدود مع 15 دولة ومنها دول شمال إفريقيا الثلاث. وكشفت كل هذه الدول عن موقفها ومنها تونس بالإيجاب والجزائر بالرفض، فيما يستمر المغرب الدولة الوحيدة التي تلتزم الصمت في عدم الإعلان للرأي العام المحلي عن أي قرار وللمواطنين العالقين خارج البلاد مند مارس الماضي.

وافقت دول الاتحاد الاوروبي على إعادة فتح حدود الاتحاد ومنطقة شنغن اعتبارا من الاربعاء أمام المسافرين استنادا الى قائمة تضم 15 دولة من بينها المغرب، مع استثناء الولايات المتحدة، وفق بيان رسمي صدر الثلاثاء.

وسيتم كل أسبوعين تحديث هذه القائمة من الدول التي تعتبر في وضع وبائي آمن نسبيا لاستئناف الرحلات الجوية انطلاقا منها. وتضم أيضا الجزائر وأستراليا وكندا وجورجيا واليابان ومونتينيغرو والصين ونيوزيلندا وراوندا وصربيا وكوريا الجنوبية وتايلاند وتونس والاوروغواي.

وكشفت جميع الدول عن موافقتها  فتح الحدود إلا ” المملكة المغربية” ، كما قررت الجزائر الاستمرار في إغلاق الحدود، وجاء ذلك على لسان رئيس البلاد عبد المجيد تبون بأن بلاده تفضل عدم فتح الحدود حتى السيطرة النهائية على الوباء.

ويأتي الموقف الإيجابي التونسي بسبب السيطرة على وباء كورونا و ايضا حاجة البلاد في إنعاش الإقتصاد و جلب السياح لإنقاذ الموسم السياحي والحصول على العملة الصعبة في ظل الصعوبات الكبيرة التي يعاني منها الاقتصاد المحلي.

لقد إعتاد الشعب المغربي وأصبح من حياته اليومية الغموض الدي تنهجه  الحكومة بقيادة العدالة والتنمية، وعلى الرغم من انتظار الرأي العام توضيحات سواء المواطنين المغاربة المقيمين في الخارج أو العالقين أو مغاربة الداخل الذين يرغبون في السفر، تستمر الحكومة المغربية الوحيدة التي لم تعلن عن موقف واضح وصريح.

في هذا الصدد، لم تصدر وزارة الخارجية  التي يديرها ناصر بوريطة أي بيان في الموضوع رغم إلحاح البرلمان. وبدوره لم يعلن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني عن أي قرار في هذا الشأن حتى الآن.

وكالعادة في ظل سكوت الحكوة المغربية، كشفت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونثالث ليا الإثنين بفتح المغرب لحدوده يوم 10 يوليو، أي في ظرف عشرة أيام. ولم تؤكد حكومة العثماني ولا بوريطة الخبر ولم ينفياه.. رغم وجود المغرب ضمن الدول الـ 15، و أنه لم يجلي مواطنيه العالقين في الخارج واللدين يقدر عددهم أكثر من 30 ألف .

ونشرت الباييس أن الأسباب السياسية دفعت بإسبانيا للدفاع عن المغرب. كما ترى المفوضية الأوروبية ضرورة إدماج المغرب لتسهيل تنقل الأوروبيين من أصل مغربي أو المهاجرين المغاربة، لا سيما وأن نسبة هامة منهم ما زالت في المغرب لم تستطع السفر.

ويتواجد أكثر من 32 ألف مغربي عالقين في الخارج بعد إغلاق السلطات المغربية للحدود البرية والبحرية والجوية منتصف آذار/ مارس الماضي ضمن إجراءات تطويق انتشار فيروس كورونا المستجد. وهو ما تسبب بمعاناة هؤلاء لأسباب صحية ومعنوية ومالية. واتهموا سلطات بلادهم بإهمالهم. وقامت سفارات وقنصليات مغربية في تأمين إقامة المغاربة العالقين في دوائرها إلا أن ذلك لم يكن كافياً بالنسبة للعالقين.

وأوضح رئيس الدبلوماسية المغربية أن عمليات إرجاع المواطنين العالقين «تهم بالدرجة الأولى وأساساً الأشخاص الذين غادروا المغرب بتأشيرة قصيرة الأمد لأغراض عائلية أو إدارية أوسياحية أو علاجية، حيث لا تشمل هذه العملية الأشخاص الذين غادروا المغرب على أساس وثيقة إقامة دائمة أو مؤقتة» وأن السلطات ماضية في استكمال إعادة المواطنين العالقين وفق مقاربة شمولية ومسؤولة «توازن بين حقهم المحفوظ في العودة إلى ذويهم ومستلزمات تدبير الوضعية الوبائية في المغرب وجاهزية تأمين التكفل بالعائدين ومواكبتهم في أحسن الظروف».

واعتبر وزير الخارجية ناصر بوريطة رفض عدد من المغاربة العالقين العودة إلى المغرب من المعيقات التي اعترضت عملية الإرجاع وقال إن بعض اللوائح يكون مسجل بها 100 شخص ولا يقبل العودة سوى 50 أو 60، وأفاد أن عدداً ممن رفضوا العودة بروا ذلك بكونهم وجدوا عملاً أو لم يعودوا راغبين فالعودة لظروف عائلية أو غيرها، مؤكداً أن بعض رحلات إجلاء المغاربة العالقين في الجزائر تأخرت لعدة ساعات بسبب هذا الأمر.

وكشف الوزير بوريطة أن أكثر من 30 ألف مهاجر مغربي عالق في الغرب منذ إغلاق الحدود، قد عادوا إلى بلدان إقامتهم، بالرغم من أن رحلات ترحيلهم تنظمها سفارات دول أجنبية، إلا أن الوزارة فتحت خلية في الوزارة لتلقي طلباتهم، وتقوم بالتواصل مع السفارات لإبلاغها بإعطاء الأولوية للمهاجرين المغاربة العالقين، حيث إن إيطاليا خصصت باخرة فقط لنقل المهاجرين المغاربة العالقين.

من جهة أخرى، قال ناصر بوريطة إن تاريخ فتح الحدود المغربية لا يزال غير محدد، رافضاً التصريحات، التي تصف قرار إغلاق الحدود المغربية بـ«المفاجئ»، حيث أكد أن ذلك كان تدريجياً، وتم الإعلام به قبل 48 ساعة من تنفيذه، كما هو معمول به دولياً. وأن عملية العودة الصيفية للمهاجرين المغاربة في أوروبا (عملية مرحبا)، بالشكل المتعارف عليه سنوياً، غير موجودة، ولن تبدأ في الموعد السنوي المحدد لها في 4 حزيران/ يونيو لأن العملية مرتبطة بفتح الحدود المغربية، الذي لا يزال موعده غير محدد، وكذلك بفتح الحدود الأوربية، التي يمر منها المغاربة العائدون، وهي مسألة غير واضحة، خصوصاً في الحدود بين فرنسا، وإيطاليا، وفرنسا، وإسبانيا.

 مصر الخبر موقع هولندي :

https://nos.nl/artikel/2339052-europese-unie-publiceert-lijst-met-veilige-landen-marokko-wel-turkije-niet.html

 

 

 

 

خبر سئ..ظهور فيروس في الصين ومخاوف من انتشاره بين البشر..

 

 

 

 

 

اضف رد