أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الافراج المؤقت عن الصحفيين”الراضي واستيتو” وملاحقتهم بـ“ السكر والسب والعنف والمس بالحياة الخاصة والتشهير به”

أصدر القضاء، اليوم الإثنين، قرارا بالإفراج المؤقة عن الصحفيين عمر الراضي وعماد استيتو،وقرر ملاحقتهما بتهم منها السكر العلني بعد توقيفهما ليل الأحد، في وقت يواجه الراضي اتهامات بالتخابر في قضية أخرى غداة صدور تقرير لمنظمة العفو الدولية يتهم السلطات بالتجسس على هاتفه.

وقال محامي الراضي ميلود قنديل لوكالة فرانس برس إن النيابة العامة قررت ملاحقتهما بـ”السكر العلني البين مع السب والشتم وتصوير شخص بغير رضاه”.

وأوقف الصحافيان إثر “مشادة مع صحافيين اثنين من موقع “شوف تي في” الإخباري” عند خروجهما من مطعم بالدار البيضاء، بحسب مقربين منهما.

وقررت النيابة العامة أيضا ملاحقة صحافيي هذا الموقع “بتصوير شخص دون رضاه والسب والشتم والتهديد” بحسب المحامي قنديل، مشيرا إلى أن الراضي “أكد تعرضه للملاحقة والمضايقات من هذين الشخصين منذ عدة أيام”. وتعقد أولى جلسات المحاكمة في 24 أيلول/سبتمبر.

وكانت الشرطة المغربية، أوقفت منتصف ليلة أمس الأحد ــ الإثنين الصحافيين، عمر الراضي وعماد استيتو، في أحد شوارع مدينة الدار البيضاء.

وكشف موقع “لوديسك” حيث يعمل الصحافيان ان اعتقالهما جاء بعد “تحرّش واستفزاز” تعرضا له من قبل شخص يدعي أنه يشتغل في موقع إخباري.

كانت محكمة بالدار البيضاء قضت في مارس بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ في حق الراضي لإدانته بتهمة “المس بالقضاء” على خلفية تدوينة على تويتر، في محاكمة أثارت انتقادات واسعة وتسببت باعتقاله لأيام قبل أن يفرج عنه.

وتعاون الراضي مع العديد من وسائل الإعلام المغربية والدولية ونشر تحقيقات حول الاقتصاد الريعي. والعام 2016، كشف قضية بيع أراض بأسعار زهيدة لمسؤولين كبار، بينهم مسؤولون سامون. كما قام بتغطية العديد من التحركات الاحتجاجية في مناطق مهمشة في المملكة.

كما قام مؤخرا بتغطية العديد من التحركات الاحتجاجية في مناطق مهمشة في المملكة المغربية.

جدير بالذكر أن القضاء في المغرب حكم على ناشط على موقع “يوتيوب” بالسجن 4 سنوات إثر إدانته بـ “إهانة الملك”، كما حكم على طالب بالسجن 3 سنوات على خلفية منشور على “فيسبوك”، واحتجز ناشط آخر بسبب منشور على “فيسبوك” أيضا.

يشار إلى أن قانون الصحافة المغربي الذي دخل حيز التنفيذ في 2016 ألغى عقوبة السجن في جرائم الصحافة، لكن محاكمة الصحفيين تستمر بموجب القانون الجنائي، ويلاحق ناشطون على الإنترنت بموجبه أيضا على خلفية كتاباتهم على “فيسبوك”.

 

 

 

 

 

الرباط: تقرير ”أمنستي” يفتقر لأدلة موثوقة .. ما زلنا ننتظر جواب ” امنسيتي” الذي لم يصل حتى الساعة ؟!

 

اضف رد