أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

البحرية الإسرائيلية تعترض سفينة كسر الحصار ترفع العلم السويدي ومنعها من الوصول إلى غزة

محمد القندوسي

أقدم سلاح البحرية الإسرائيلية قبل حوالي ساعتين من الآن، على اعتراض سفينة لناشطين متضامنين مع فلسطينيي غزة، ترفع العلم السويدي كانت في مهمة إنسانية تروم بالأساس كسر الحصار المفروض على غزة منذ عقد على القطاع.

وحسب وكالة الانباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) التي أوردت الخبر، فإن هذا التدخل التعسفي وغير المشروع كان على بعد نحو 40 ميلاً بحرياً قبالة شواطئ غزة، وتعد هذه المحاولة هي الثانية من نوعها في أقل من أسبوع، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم السبت.

ونشير، أن البحرية الإسرائيلية سبق لها وأن أعلنت الأحد الماضي أنها اعترضت سفينة «العودة» التي ترفع علم النروج وكانت تقل على مثنها 22 متضامناً من مختلف الجنسيات.

وحسب (وفا) فإن سفينة «فريدوم فور غزة» (الحرية لغزة) التي منعت قبل قليل من الوصول لنقطة الهدف ، كانت تقل 12 متضامناً من خمس دول، بما فيهم بريطانيين، كما كانت تحمل مساعدات طبية لأهالي القطاع.

وفي هذا الصدد، قال جيش الإحتلال في بيان له، إن السفينة المحتجزة، «كانت تخضع للمراقبة وتم اعتراضها بموجب القانون الدولي»، قبل أن تنقل إلى ميناء «أشدود» الإسرائيلي المحادي للقطاع..

وأردف ذات المصدر، أن السفينة التضامنية «انتهكت الحصار البحري القانوني على قطاع غزة»، موضحاً أنه تم اقتياد ركّابها لاستجوابهم. البحرية الإسرائيلية تعترض سفينة كسر الحصار ترفع العلم السويدي ومنعها من الوصول إلى غزة محمد القندوسي أقدم سلاح البحرية الإسرائيلية قبل حوالي ساعتين من الآن، على اعتراض سفينة لناشطين متضامنين مع فلسطينيي غزة، ترفع العلم السويدي كانت في مهمة إنسانية تروم بالأساس كسر الحصار المفروض على غزة منذ عقد على القطاع.

وحسب وكالة الانباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) التي أوردت الخبر، فإن هذا التدخل التعسفي وغير المشروع كان على بعد نحو 40 ميلاً بحرياً قبالة شواطئ غزة، وتعد هذه المحاولة هي الثانية من نوعها في أقل من أسبوع، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم السبت.

ونشير، أن البحرية الإسرائيلية سبق لها وأن أعلنت الأحد الماضي أنها اعترضت سفينة «العودة» التي ترفع علم النروج وكانت تقل على مثنها 22 متضامناً من مختلف الجنسيات. وحسب (وفا) فإن سفينة «فريدوم فور غزة» (الحرية لغزة) التي منعت قبل قليل من الوصول لنقطة الهدف ، كانت تقل 12 متضامناً من خمس دول، بما فيهم بريطانيين، كما كانت تحمل مساعدات طبية لأهالي القطاع.

وفي هذا الصدد، قال جيش الإحتلال في بيان له، إن السفينة المحتجزة، «كانت تخضع للمراقبة وتم اعتراضها بموجب القانون الدولي»، قبل أن تنقل إلى ميناء «أشدود» الإسرائيلي المحادي للقطاع.. وأردف ذات المصدر، أن السفينة التضامنية «انتهكت الحصار البحري القانوني على قطاع غزة»، موضحاً أنه تم اقتياد ركّابها لاستجوابهم.

اضف رد