panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

البعثة الأممية ترحب باجتماع توحيد البرلمان الليبي تحت سقف واحد في طنجة المغربية يمثل خطوة إيجابية

طنجة (شمال المغرب) – رحبت البعثة الأممية في ليبيا، باستضافة مدينة طنجة المغربية، في وقت لاحق الثلاثاء، اجتماعا موسعا لأعضاء مجلس النواب الليبي المنقسم في إطار مساعي توحيده.

وقالت البعثة في منشور عبر صفحتها الرسمية على “تويتر”: “إنه لمن المشجع لنا في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا انعقاد الاجتماع التشاوري الموسع لمجلس النواب الليبي والذي يبدأ اليوم في طنجة وتستضيفه المملكة المغربية”.

وأشارت إلى أن اجتماع مثل هذه المجموعة المتنوعة من البرلمانيين من أقاليم ليبيا الثلاثة تحت سقف واحد يُمثل خطوة إيجابية مرحبٌ بها.

وأضافت البعثة الأممية: “لطالما دعمت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وحدة مجلس النواب، وعبرت عن أملها أن يفي المجلس بتوقعات الشعب الليبي لتنفيذ خارطة الطريق التي اتفق عليها ملتقى الحوار السياسي الليبي من أجل إجراء انتخابات وطنية في 24 ديسمبر 2021”.

يأتي ذلك في حين، انطلقت اليوم الثلاثاء، الجلسة الرئيسية لأعضاء مجلس النواب في طنجة المغربية بحضور 110 نائبا.

وأكد أعضاء مجلس النواب الليبي من مدينة طنجة، أمس الإثنين، وجود رغبة كبيرة لديهم لإنهاء انقسام مجلس النواب الليبي والمرور إلى مرحلة توحيد المؤسسات والتحضير للانتخابات المقبلة، بحسب ما أفادت صحيفة “هسبريس” المغربية.

وانطلق الاجتماع التشاوري لأعضاء مجلس النواب الليبي بمدينة طنجة المغربية، أمس الإثنين؛ فيما تم تأجيل الجلسة الرسمية ليوم غد الثلاثاء بسبب تزامنها مع انطلاق جولة ثانية لملتقى الحوار السياسي في ليبيا برعاية الأمم المتحدة.

واستجابة إلى دعوة من البرلمان المغربي، وصل نحو 110 من برلماني ليبيا إلى المغرب، حتى الإثنين، للمشاركة في جلسات تشاورية تهدف “لتوحيد البرلمان الليبي المنقسم”، وفق ما صرح طه خالد الجعفري، المسؤول الإعلامي لمجلس النواب بطرابلس، الذي رجح وصول نواب آخرين (لم يحدد عددهم) للانضمام إلى المشاورات.

ويبحث النواب خلال “مشاورات طنجة” عن توافق بشأن مكان انعقاد مجلس النواب في ليبيا أولا، ثم البحث عن التوافق حول آلية الانتخابات والترشح لعضوية المجلس الليبي.

وأشاد النائب عن مدينة بنغازي سعد محمد الجازوي، بدعوة المملكة المغربية بشأن الاجتماع في طنجة من أجل التشاور والتوافق بين كافة أعضاء مجلس النواب من أجل الوصول إلى تفاهمات حول الملفات محط الخلاف.

وشارك الأعضاء الذي وصلوا للمغرب في اجتماعات مصغرة وجانبية، الإثنين، استباقا للاجتماع الموسع المقرر اليوم.

وقال، صالح فحيم، عضو مجلس النواب بطرابلس، فإن الهدف من اجتماع طنجة هو “جمع شتات مجلس النواب، والاتفاق على مدينة ليبية تحتضن جلسات المجلس الرسمية، لاتخاذ قرارات، أهمها تعديل القانون الداخلي للمجلس”.

فيما قال محمد حنيش، عضو مجلس النواب بطرابلس، إن “الحديث يدور حول ضرورة التئام المجلس داخل ليبيا، الأسبوع المقبل، وهناك حديث حول انتخاب رئاسة جديدة للمجلس”.

ولا يعرف على وجه الدقة عدد البرلمانيين في ليبيا؛ حيث أن بعضهم استقال وبعضهم وافته المنية.

والأحد، اختتمت أعمال الجولة الأولى لملتقى الحوار الليبي في تونس بإعلان 24 ديسمبر/كانون الأول 2021 تاريخا لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

كما توافق المجتمعون آنذاك على تحديد صلاحيات المجلس الرئاسي والحكومة، لكن ملفات لا تزال عالقة، أبرزها تحديد شروط الترشح للمناصب السيادية.

وتعاني ليبيا، منذ سنوات، انقساما في الأجسام التشريعية والتنفيذية، ما نتج عنه نزاع مسلح، أودى بحياة مدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

ومثل التدخل التركي احد أسباب تدهور الوضع الليبي حيث تواصل السلطات التركية دعم ميليشيات الوفاق بالاسلحة والمواد اللوجستية رغم الرفض الدولي لهذه الانتهاكات.

وقال الجيش الألماني الاثنين إن تركيا منعت قوات ألمانية تعمل ضمن مهمة عسكرية للاتحاد الأوروبي من تفتيش سفينة شحن تركية يُعتقد أنها تنقل أسلحة إلى ليبيا لكن انقرة نفت هذه التهم متهمة عملية ايريني العسكرية الاوروبية بالانحياز.

 

 

 

 

 

 

رئيس مجلس النواب يستقبل القائم بالأعمال بالنيابة بسفارة دولة قطر

 

 

اضف رد