أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

البنك المغربي “التجاري وفا بنك” يستحوذ على ” كوجي بنك ” الرواندي بالكامل

كيغالي – كشفت مصادر مطلعة الويم الأربعاء اشترى البنك المغربي التجاري وفا بنك على مئة في المئة من حصص كوجي بنك الرواندي، وبالتالي الاتفاق على بيع كل رأسمال البنك إلى المجموعة البنكية المغربية.

وأضافت المصادر أنه سيجري توقيع اتفاق الشراء خلال زيارة يقوم بها العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى رواندا التي وصلها أمس الثلاثاء.

وكوجي بنك أكبر ثالث مصرف في رواندا من حيث الأصول التي بلغت 167.5 مليار فرنك رواندي بنهاية الربع الثالث من 2015 وفقا للبنك.

ولم يستجب التجاري وفا بنك على الفور لطلب للتعليق. (الدولار = 7410000 فرنك رواندي)

وتأسس التجاري وفا بنك عام 1904، ويوجد في 25 دولة خاصة بشمال وغرب إفريقيا، ويملك 3844 وكالة بنكية يعمل فيها من 17367 إطارًا بنكيًا، بينما يتجاوز عدد الزبناء 8,1 مليون (إلى غاية متم يونيو/حزيران 2016)، وتبلغ أصوله 42,6 مليار دولار.

 وقالت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة في بيان أن الملك محمد السادس “سيقوم بزيارات رسمية إلى كل من جمهورية رواندا وجمهورية تنزانيا وجمهورية إثيوبيا الفدرالية الديمقراطية، وذلك ابتداء من يوم الثلاثاء 18 تشرين الأول/أكتوبر 2016”.

لم تكن علاقات المغرب مع أفريقيا يوما مجرد حسابات، وإنما عكست باستمرار قناعات ومبادئ، وذلك منذ فترة النضالات ضد الاستعمار، حيث دعمت المملكة المغربية حركات الاستقلال والتحرر، وشاركت في مختلف قوات حفظ السلام في أفريقيا ودعمت خطط الحفاظ على الوحدة الترابية وسيادة البلدان الأفريقية.

وهذا التوجّه الأفريقي، لا يعني، مثل ما يروّج البعض تدهور في علاقات الرباط مع شركائها التقليديين، وخصوصا أوروبا، أو بسبب فشل سياسة التواصل بين بلدان المغرب العربي؛ بل إن هذا الخيار الاستراتيجي يأتي في صلب اهتمام السيادة المغربية بتوسيع آفاق التواصل الاقتصادي والدبلوماسي بشكل أوسع.

ومبادرات العاهل المغربي الأفريقية، حتى ولو عادت بالنفع على المملكة، فإن مكاسبها على الصعيد الأفريقي أكثر وأكبر، فسياسة الهجرة نحو الجنوب التي ينتهجها المغرب تشكل مصدر إلهام ونموذجا يحتذى بالنسبة إلى القارة الأفريقية، والمبادرات المغربية في هذا المجال ليست لها هدف محلي فحسب، ولكن لها أيضا بعد قاري ودولي.

اضف رد