panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

البوليساريو تحرك عناصرها للإعتداء على حرمة القنصلية المغربية وهيبتها في أحدث حلقة من مسلسل انتهاكات الانفصالين المخالفة للقانون

تسعى ميليشيات البوليساريو إلى إشعال الجبهات مجددًا بعد أن تلقت الهزيمة المذلة التي ألحقها بها الجيش الملكي المغربي الذي دفع ميليشياتها صاغرة إلى خارج منطقة ومعبر الكركرات، بحملة تضليل إعلامي روجت فيها زورا لضرب مواقع عسكرية مغربية على طول الجدار الأمني العازل بالصحراء المغربية.

إسبانية – أدانت حكومة فالنسيا المستقلة، ما وصفته بالانتهاك الصارخ من قبل ميليشيات البوليساريو على حرمة القنصلية المغربية وهيبتها في أحدث حلقة من مسلسل انتهاكات الجبهة الانفصالية المخالفة للقانون الدولي.

وأكد بلاغ للحكومة الجهوية أن “مجلس فالنسيا العام يدين الأفعال التي ارتكبت، الأحد، أثناء تجمع أمام القنصلية العامة للمغرب من قبل بعض الأفراد الذين دخلوا المبنى لمحاولة إزالة العلم المغربي، ما ينتهك حرمة وسلامة وهيبة مقر القنصلية”.

وأعرب السكرتير الجهوي للاتحاد الأوروبي والعلاقات الخارجية بحكومة فالنسيا، خوان كالابويغ، عن “أسفه العميق” لاعتداء عصابات البوليساريو على حرمة المغرب.

جبهة المرتزقة البوليساريو تحرّك  أنصارها في إسبانيا لتنفيذ اعتداء على القنصلية المغربية بمدينة فالنسيا، ردا على طرد ميليشياتها من معبر الكركرات الحدودي من قبل القوات المسلحة الملكية السبتن الماضي وإعادة الهدوء إليه.

واعتدى الأحد مناصرو البوليساريو على القنصلية المغربية في مدينة فالنسيا شرقي إسبانيا وأنزلوا علمها قبل أن يعيده الأمن الإسباني، في خطوة تؤكد مجددا انتهاكات الجبهة الانفصالية وتجاوزاتها المخالفة للقانون.

إلى ذلك أدنت حكومة مدينة فالنسيا المستقلة اعتداءات “أزلام البوليساريو” أمام القنصلية المغربية، ما يعد انتهاكا صارخا لحرمة وسلامة مقر القنصلية بما يخالف القوانين الدولية.

وأعرب السكرتير الجهوي للاتحاد الأوروبي والعلاقات الخارجية بحكومة فالنسيا خوان كالابويغ، عن “أسفه العميق” للاعتداء، قائلا “إنه عمل مخالف للقانون، ينتهك اتفاقيات فيينا ويمس بشكل مباشر حرمة وهيبة المقر القنصلي”.

وعبر المسؤول الإسباني عن تضامنه التام مع المغرب وإدانته لهذه الاعتداء غير المقبول، واصفا إياه بـ”العمل الجبان يعكس الطباع العنيف لمقترفيه”، مشيرا إلى أنه “تحرك يظهر درجة الهمجية التي وصلت إليها ميليشيا البوليساريو”.

بدورها أدانت المملكة المغربية بأشد العبارات أعمال “التخريب والعنف” التي استهدفت قنصليتها في فالنسيا.

جاء ذلك خلال كلمة لسفيرة لمغرب لدى إسبانية كريمة بنيعيش التي قالت الاثنين، إن “الأعمال الإجرامية وغير المسؤولة التي قامت بها شرذمة من المجرمين المؤطرين من طرف عصابة البوليساريو الانفصالية، تبرز على غرار ما حدث بالكركرات، النهج المافيوزي الخارج عن القانون لرعاة هذا العمل الإجرامي”، في إشارة لجبهة البوليساريو.

وأكدت بنيعيش أن هذه الاعتداءات المتعمدة جاءت بدعوات استفزازية أطلقتها عصابة البوليساريو، في محاولة لتهييج أنصارهم نحو التحرك والتظاهر أمام جميع التمثيليات الدبلوماسية المغربية في أوروبا.

وأفادت وسائل إعلام إسبانية بأن محتجون دخلوا مبنى القنصلية المغربية في فالنسيا وأنزلوا العلم، قبل أن يتدخل أمن القنصلية ويعيد رفع العلم.

من جانبها نددت الخارجية الإسبانية في بيان بالاعتداء على القنصلية المغربية في فالنسيا، موضحة أن “حقّ الاحتجاج لا يمكن أن يتحوّل إلى انتهاك للقوانين كما حصل اليوم”.

وأكدت على أن التصرف المذكور يتعارض مع مبادئ وقيم اتفاق جنيف القاضي باحترام وحماية كافة التمثيليات القنصلية والدبلوماسية.

ولفتت إلى أن التحقيقات متواصلة للكشف عن ملابسات الاعتداء على العلم المغربي، فيما لم يتم توقيف أي شخص حتى الآن على خلفية الحادثة.

والسبت استعادت المغرب السيطرة على معبر الكركرات واستأنفت حركة النقل مع موريتانيا عبر المعبر وأعادت الهدوء إليه، بعد إغلاقه من قبل عناصر موالية لجبهة البوليساريو منذ 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

والجمعة أعلنت الخارجية المغربية في بيان، تحرك بلادها عسكريا لوقف الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة لبوليساريو في الكركرات.

وتمكنت القوات المسلحة الملكية المغربية الجمعة من طرد ميليشيات البوليساريو من معبر الكركرات الحدودي مع موريتانيا وإعادة فتحه أمام الحركة التجارية بعد اشتباكات مع الانفصاليين وتدمير عدد من آلياتهم العسكرية، حين ردوا على إعادة فتح المعبر بهجوم بمنطقة المحبس، وفق مصادر إعلامية مغربية.

اضف رد