أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

البيان التأسيسي لتكتل تمغربيت للإلتقائيات المواطنة

بعقد الجمع العام التأسيسي لتكتل تَمْغْرَبيتْ للالتقائيات المواطنة يوم السبت 8 ماي 2021، تكون قد مرت على ولادة الفكرة والشروع في تجسيدها على أرض الواقع أزيد من تسعة أشهر، تخللتها العديد من اللقاءات بين الفعاليات التي آمنت بالمشروع وبالقيمة المضافة التي سيضيفها للوطن وقضاياه الكبرى.

إن اختيارنا لـ”تاضا تَمْغْرَبيتْ” كاسم مختصر لتكتلنا، ينهل من معين الثقافة المغربية، فـ “تاضا” تحيل إلى ممارسة ثقافية وتقليد ضارب في القدم تلجأ إليه القبائل المغربية كلما كانت هناك حاجة إلى توطيد الأحلاف والعيش المشترك. “تاضا” تجديد للمواثيق والمعاهدات والالتزامات الاجتماعية والسياسية من أجل تدبير ناجع للمشترك وتأمينه وتحصينه، سواء تعلق الأمر بالمجال أو الموارد أو العلاقات أو غيرها من عناصر المشترك؛ فللأنماط الثقافية مضامين نفسية تساهم بشكل كبير في تحصين الخصوصية والاستثنائية الوطنية.

اليوم وأمام التحديات التي تواجهها بلادنا بسبب زحف نموذج مُعَوْلَمْ يريد من كل واحد منا أن يكون نسخة من إنسان معولم ومُؤَمْرَكْ، يزدري ثقافته وهويته ولغته وتاريخ بلاده ومصالحها، وأمام تغول الحركات المؤمنة بإمكانية مقايضة الانتماء إلى الأمة المغربية مقابل “حلم” الانتماء إلى أمم عابرة للدول والقارات، نجد أنفسنا في حاجة إلى النهل من معين ثقافتنا المغربية حتى لا نفقد البوصلة. 

فإن كان أسلافنا يعتمدون على أعراف وطقوس “تَاضَا” لتحصين قرابة الدم والملح والعيش المشترك، فإنه يمكن لنا اليوم تحصينها اعتمادا على “تاضا” مجددة/متجددة تعتمد على الذاكرة التاريخية، والامتداد التاريخي، وعلى القيم المجتمعية، وعلى خصوصية مؤسسات تدبير مشتركنا الوطني وبالخصوص على مكونات ثقافتنا وفي صلبها الأمازيغية.

ستسعى “تاضا تَمْغْرَبيتْ” إلى فتح نقاش عمومي يسمح لكل المغاربة باختلاف توجهاتهم وانتماءاتهم بالمساهمة في إعطاء معنى جديد لمفهوم تَمْغْرَبيتْ”  يستمد حمولته أولا من التاريخ العريق لأمتنا على امتداد أزيد من ثلاثة وثلاثين قرنا، وثانيا من الشخصية المغربية المتميزة عن غيرها شرقية كانت أو غربية. 

كما ستنتصر “تاضا تَمْغْرَبيتْ” للالتقائيات المواطنة، سعيا منها للمساهمة في الدفاع عن قضايا الوطن والمواطن. فتمغربيت لا يمكن اختزالها في المشترك القيمي والثقافي واللغوية والديني والعقدي، بل إنها ذلك المختلف فيه والذي لا يتعارض مع وحدة الأمة انطلاقا من مبدأ أساس يقوي اللحمة الوطنية وهو “الوحدة في التنوع” كما تؤكد ذلك ديباجة الدستور التي تؤكد  “حظر ومكافحة كل أشكال التمييز، بسبب الجنس أو اللون أو المعتقد أو الثقافة أو الانتماء الاجتماعي أو الجهوي أو اللغة أو الإعاقة أو أي وضع شخصي، مهما كان”.

إن التملك الفردي والجماعي لتميز شخصيتنا الوطنية وفرادتها، من شأنه الإسهام في التأسيس لمشروع مجتمعي يسمح للمغرب بالتموقع إقليميا ودوليا، في زمن لا يرحم الأمم الضعيفة والتابعة أو التي مسخت شخصيتها. 

وفيما يلي تشكيلة هياكل “تاضا تَمْغْرَبيتْ”: 

تشكيلة المكتب التنفيذي:

1-الرئيس : عبد الله حيتوس 

2-النائب الأول  : عبد الله غازي

3-النائب الثاني : الحسين الإحسيني 

4-الكاتب العام :  رشيد أوبغاج 

5-نائبته :خديجة أبنروس 

6-امين المال :عبد الرحمن إدوسعدن 

7-نائبه: حسن السعيدي 

8-القطب الاجتماعي : أمينة بن الشيخ 

9-القطب الإعلامي : الحسن باكريم 

10- قطب التكوين ودعم القدرات  : رشيد نجيب 

تشكيلة المجلس الوطني:

1- لحسن أوسي موح

2- الحسين بويعقوبي

3- لحسن السعدي

4- الطاهر صابر 

5- صالح أكرام

6- محمد بنيدير 

7- المهدي الأساوي 

8- امبارك أيت تمزكو

9- عبد الواحد بوميصر

10- محمد الموخ

11- لحسن بازغ 

12- الحسين أوبليح 

13- حسن أخواض

14- امحمد بيهميدن

15- المحفوظ أيت عبايد

16- عمر أيت سعيد 

ⴰⵙⵉⵡⴹ ⵏ ⵓⵙⴱⴷⴷⵉ

                                                      

ⵙ ⵉⴳⴳⵉⵜ ⵏ ⵓⴳⵔⴰⵡ ⴰⵏⵎⴰⵜⴰⵢ ⵏ ⵓⵙⴱⴷⴷⵉ ⵏ ⵜⴰⴹⴰ ⵜⴰⵎⵖⵔⴰⴱⵉⵜ ⵉ ⵜⵎⵏⴰⴳⴰⵔⵉⵏ ⵜⵉⵏⴰⵎⵓⵔⵉⵏ ⴰⵙⵙ ⵏ ⴰⵙⵉⴹⵢⴰⵙ 8 ⵎⴰⵢ 2021, ⵣⵔⵉⵏ ⵅⴼ ⵜⵍⴰⵍⵉⵜ ⵏ ⵜⵡⵉⵏⴳⵎⵜⴷ ⵓⵙⵙⵏⵜⵉ ⴳ ⵜⵉⴳⴰⵡⵜ ⵏⵏⵙ ⴳ ⵜⵉⵍⴰⵡⵜ ⵓⴳⴳⴰⵔ ⵏ ⵜⵥⴰ ⵏ ⵢⵉⵔⵏ, ⵏⵏⴰ ⴳ ⵍⵍⴰⵏ ⵜⵓⴳⵜ ⵏ ⵉⵏⵎⵓⵇⵇⴰⵔⵏ ⵏⴳⵔ ⵜⵎⵓⴳⴳⵉⵜⵉⵏ ⴷ ⵉⵎⴰⵣⵣⴰⵍⵏ ⴷⴰ ⵉⴼⵍⵙⵏ ⵙ ⵓⵙⵏⴼⴰⵕ ⴰⴷ ⴷ ⵡⴰⵜⵉⴳ ⴰⵎⵔⵏⵉⵡ ⵍⵍⵉ ⵔⴰⴷ ⵉⵔⵏⵓ ⵉ ⵡⴰⵎⵓⵔ ⵏⵏⵖ ⴷ ⵜⵎⵙⴰⵔⵉⵏ ⵏⵏⵙ ⵜⵉⵎⵇⵔⴰⵏⵉⵏ.

ⴰⵙⵜⴰⵢ ⵏⵏⵖ “ⵜⴰⴹⴰ ⵜⴰⵎⵖⵔⴰⴱⵉⵜ” ⴰⵎ ⴰⵣⴳⵣⵍ ⵏ ⵢⵉⵙⵎ ⵏ ⵜⴰⴹⴰ ⵏⵏⵖ, ⵢⵓⵙⴰ ⴷ ⴳ ⵉⵥⵓⵕⴰⵏ ⵏ ⵜⴷⵍⵙⴰ ⵜⴰⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵜ, ⵉⴷⴷⵖ “ⵜⴰⴹⴰ” ⵜⵓⵙⵉ ⴰⵏⴰⵎⴽ ⵏ ⵢⴰⵜ ⵜⵎⵙⴽⵉⵔⵜ ⵜⴰⴷⵍⵙⴰⵏⵜ ⴷ ⵢⴰⵜ ⵜⵎⵢⵓⵔⵜ ⵢⵓⵜⵏ ⵙ ⵓⵥⵓ ⴷ ⵉⵥⵓⵕⴰⵏ, ⴷⴰ ⵙⵉⵙ ⵜⵜⴰⵖⵓⵍⵏⵜ ⵜⵇⴱⵉⵍⵉⵏ ⵜⵉⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵢⵏ ⴳ ⵉⵣⵎⴰⵣ ⵏ ⵓⵙⵖⴰⵡⵙⴰ ⵙ ⵓⵙⴷⵓⵙ ⵏ ⵉⵎⵓⵍⵍⵉⵜⵏ ⴷ ⵜⵓⴷⵔⵜ ⵜⴰⵏⵊⵎⵓⵜ. “ⵜⴰⴹⴰ”, ⴰⵙⵎⴰⵢⵏⵓ ⵏ ⵜⵏⵜⵜⴰⵎⵉⵏ ⴷ ⵜⵎⵢⴰⵇⵇⴰⵏⵉⵏ ⴷ ⵜⵎⵔⵉⵙⵉⵏ ⵜⵉⵏⴰⵎⵓⵏⵉⵏ ⴷ ⵜⵙⵔⵜⴰⵏⵉⵏ ⴰⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵢⵉⵍⵉⵓⵙⵡⵓⴷⴷⵓ ⵉⵖⵓⴷⴰⵏ ⵏ ⵓⵊⵎⵓ ⴷ ⵓⵙⴼⵍⵙ ⵏⵏⵙ ⴷ ⵡⴰⵔⴰⵢ ⵏⵏⵙ, ⵣⵓⵏ ⵉⵣⴷⵉ ⵓⵙⴽⴽⵉⵔ ⴷ ⵓⴷⵖⴰⵔ ⵏⵉⵖ ⵉⵙⵓⴳⴰⵎ ⵏⵉⵖ ⵜⵉⵣⴷⴰⵢⵉⵏ ⵏⵉⵖ ⵉⴼⵔⴷⵉⵙⵏ ⵢⴰⴹⵏ ⵏ ⵓⵊⵎⵓ; ⴷⴰⵔ ⵜⵓⵔⵙⵉⵍⵉⵏ ⵜⵉⴷⵍⵙⴰⵏⵉⵏ ⵉⵏⴼⵔⵓⵜⵏ ⵉⵏⵢⵉⵎⴰⵏⵏ ⴷⴰ ⵉⵜⵜⴰⵡⵙⵏ ⵙ ⵜⵓⴳⵜ ⴳ ⵡⴰⵔⴰⵢ ⴷ ⵓⴼⵔⴰⴳ ⵏ ⵜⵥⵍⴰⵢⵜ ⴷ ⵜⵓⵙⵍⵉⴷⵜ ⵜⴰⵏⴰⵎⵓⵔⵜ.

ⴰⵙⵙ ⴰ, ⴷ ⴷⴰⵜ ⵏ ⵉⵏⴰⵥⴰⵕⵏ ⵏⵏⴰ ⵜⴻⵜⵜⵍⵎⴰⵡⴰⵢ ⵜⵎⴰⵣⵉⵔⵜ ⵏⵏⵖ ⵙ ⵓⵙⵔⴰⴳ ⵏ ⵓⵎⵔⵓⵔⴷ ⵏ ⵢⴰⵏ ⵡⴰⵏⴰⵡ ⴰⵏⵙⵎⴰⴹⴰⵍ ⴷⴰ ⵉⵔⴰⵏ ⴳ ⴽⵓ ⵢⴰⵏ ⴳⵉⵜⵏⵖ ⴰⴷ ⵉⴳ ⵢⴰⵜ ⵜⵓⵏⵖⵉⵍⵜ ⵏ ⵢⴰⵏ ⵓⴼⴳⴰⵏ ⵉⵜⵜⵓⵙⵎⴰⴹⴰⵍⵏ ⴷ ⵉⵜⵜⵡⴰⵏⴰⴹⵏ, ⴷⴰ ⵉⵏⵇⵇⴰ ⵜⴰⴷⵍⵙⴰ ⵏⵏⵙ ⴷ ⵜⵎⴰⴳⵉⵜ ⵏⵏⵙ ⴷ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵏⵏⵙ ⴷ ⵓⵎⵣⵔⵓⵢ ⵏ ⵜⵎⴰⵣⵉⵔⵜ ⵏⵏⵙ ⴷ ⵜⵏⴰⴼⵓⵜⵉⵏ ⵏⵏⵙ, ⴷ ⴷⴰⵜ ⵏ ⵓⵙⴱⵏⵓⴱⴽ ⵏ ⵉⵎⵓⵙⵙⵓⵜⵏ ⴷⴰ ⵉⵜⵜⴰⵎⵏⵏ ⵙ ⵜⵣⵎⵔⵜ ⵏ ⵓⵙⵏⴼⵍ ⵏ ⵜⴳⵯⵎⴰⵏⵉⵜ ⵙ ⵜⵎⵜⵜⵉ ⵜⴰⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵜ ⵜⵓⴳⴷⵓⵜ ⵏ “ⵜⵡⴰⵔⴳⵉⵜ” ⵙ ⵜⴳⵯⵎⴰⵏⵉⵜ ⵙ ⵜⵎⵜⵜⵉⵏ ⵣⴳⴳⵔⵏⵉⵏ ⵉ ⵉⵡⴰⵏⴽⵏ ⴷ ⵉⵎⵏⵥⴰⵡⵏ, ⴷⴰ ⴷ ⵏⵜⵜⴰⴼⴰ ⵉⵅⴼⴰⵡⵏ ⵏⵏⵖ ⵏⵙⵖⴰⵡⵙⴰ ⵙ ⵜⵉⵙⵙⵉ ⵜⴰⵥⵖⵓⵕⴰⵏⵜ ⴳ ⵉⵥⵓⵕⴰⵏ ⵏ ⵜⴷⵍⵙⴰ ⵏⵏⵖ ⵜⴰⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵜ.

ⵉⵖ ⴳⴰⵏ ⵉⵎⵣⵡⵓⵔⴰ ⵏⵏⵖ ⵡⵉⴷ ⵉⴹⴼⵕⵏ ⵉⵣⵔⴼⴰⵏ ⴷ ⵜⵎⵢⵓⵔⵉⵏ ⵏ “ⵜⴰⴹⴰ” ⴰⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⴼⵔⴳⵏ ⴰⵎⵢⴰⵙⴰ ⵏ ⵉⴷⴰⵎⵎⵏⴷ ⵜⵉⵙⵏⵜ ⴷ ⵜⵓⴷⵔⵜ ⵜⴰⵏⵊⵎⵓⵜ, ⵏⵣⵎⵔ ⴰⵙⵙ ⴰⴷ ⴰⴷ ⵜ ⵏⴼⵔⴳ, ⵏⴰⵔⵉ ⵜ ⵙ ⵓⴼⵓⵍⵍⵓ ⵅⴼ “ⵜⴰⴹⴰ” ⵜⴰⵏⵙⵎⴰⵢⵏⵓⵜ/ ⵉⵜⵜⵓⵙⵎⴰⵢⵏⵓⵜⵏ ⵉⴱⴷⴷⵏ ⵅⴼ ⵜⵎⴽⵜⵉⵜ ⵜⴰⵎⵣⵔⴰⵢⵜ, ⴷ ⵜⵙⴳⵉⵡⵉⵜ ⵜⴰⵎⵣⵔⴰⵢⵜ, ⴷ ⵅⴼ ⵉⵜⵉⴳⵏ ⵉⵏⴰⵎⵓⵏⵏ; ⴷ ⵅⴼ ⵜⵥⵍⴰⵢⵜ ⵏ ⵜⵎⵔⵙⵉⵍⵉⵏ ⵏⵏ ⵓⵙⵡⵓⴷⴷⵓ ⵏ ⵓⵊⵎⵓ ⵏⵏⵖ ⴰⵏⴰⵎⵓⵔ ⵙⵍⴰⵡⴰⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⵅⴼ ⵉⴼⵔⴷⵉⵙⵏ ⵏ ⵜⴷⵍⵙⴰ ⵏⵏⵖ, ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⴳ ⵡⵓⵍ ⵏⵏⵙ.

ⵔⴰⴷ ⵜⵙⵡⵓⵔⵉ “ⵜⴰⴹⴰ ⵜⴰⵎⵖⵔⴰⴱⵉⵜ” ⵅⴼ ⵓⵏⵏⵓⵕⵥⵎ ⵏ ⵢⴰⵏ ⵓⵎⵙⴳⴷⴰⵍ ⴰⴳⴷⵓⴷⴰⵏ ⵍⵍⵉ ⵔⴰⴷ ⵢⴰⵊⵊ ⵉⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵢⵏ ⴰⴽⴽⵯ  ⵙ ⵓⵎⵣⴰⵔⴰⵢ ⵏ ⵉⵙⵡⴰⵍⴰⵜⵏ ⵏⵏⵙⵏ ⴷ ⵜⴳⵯⵎⴰⵏⵉⵏ ⵏⵏⵙⵏ ⴰⴷ ⴰⵡⵙⵏ ⵙ ⵜⴰⵏⵏⴰⵢⵉⵏ ⵏⵏⵙⵏ ⴰⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵉⵜⵜⵓⴼⴽⴰ ⵢⴰⵏ ⵓⵏⴰⵎⴽ ⴰⵎⴰⵢⵏⵓ ⵉ ⵓⵔⵎⵎⵓⵙ ⵏ “ⵜⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵜ” ⵏⵏⴰ ⵔⴰⴷ ⵢⴰⴳⵯⵎ ⵜⵓⵎⴰⵢⵜ ⵏⵏⵙ, ⴳ ⵓⵎⵣⵡⴰⵔⵓ ⵙⴳ ⵓⵎⵣⵔⵓⵢ ⴰⵅⴰⵜⴰⵔ ⵏ ⵜⵎⵜⵜⵉ ⵏⵏⵖ, ⵜⴰⵙⴳⵉⵡⵉⵜ ⵏ ⵓⴳⴳⴰⵔ ⵏ ⵓⴳⵏⴰⵔ ⴷ ⴽⵕⴰⴹⵜ ⴷ ⵎⵔⴰⵡ ⵏ ⵜⴰⵙⵓⵜ, ⴳ ⵡⵉⵙⵙ ⵙⵉⵏ ⴳ ⵜⵡⴳⵉⴹⵜ ⵜⴰⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵜ ⵜⴰⵎⵥⵍⴰⵢⵜ ⵅⴼ ⵜⵉⵢⵢⴰⴹ ⵏ ⵓⵙⵏⵇⵔ ⵏⵉⵖ ⵏ ⵜⴰⴳⵓⵜ. ⵎⴽⵍⵍⵉ ⵔⴰⴷ ⵜⵏⵔⵓ “ⵜⴰⴹⴰ ⵜⴰⵎⵖⵔⴰⴱⵉⵜ” ⵉ ⵜⵎⵏⴰⴳⴰⵔⵉⵏ ⵜⵉⵏⴰⵎⵓⵔⵉⵏ, ⴰⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵜⴰⵡⵙ ⴳ ⵓⵎⵣⴰⵖ ⵅⴼ ⵜⵎⵙⴰⵔⵉⵏ ⵏ ⵜⵎⵓⵔⵜ ⴷ ⵓⵏⵎⵓⵔⵉ.

ⵜⴰⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵜ ⵓⵔ ⵉⵣⵎⵉⵔ ⴰⴷ ⵜⵜ ⵏⵙⵣⵉⴳⵣⵓⵍ ⴳ ⵓⵏⵊⵎⵓ ⵏ ⵉⵜⵉⴳⵏ ⴷ ⵜⴷⵍⵙⴰ ⴷ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⴷ ⵓⵙⵖⴰⵏ, ⵉⴷⴷⵖ ⵜⴳⴰ ⴰⵢⵍⵍⵉ ⴰⴽⴽⵯ ⵉⵍⵍⴰ ⵓⵎⵣⴰⵔⴰⵢ ⵓⵔ ⵉⴳⵉⵏ ⴰⵏⵎⴳⴰⵍ ⴰⴽⴷ ⵜⴰⵎⵓⵏⵜ ⵏ ⵜⵎⵜⵜⵉ ⵉⵙⵙⵏⵜⵉⵏ ⴳ ⵓⵎⵏⵣⴰⵢ ⴰⴷⵙⵍⴰⵏ ⴷⴰ ⵉⵙⵙⴷⵓⵙⵏ ⵜⴰⵎⵓⵏⵜ ⵜⴰⵏⴰⵎⵓⵔⵜ (ⵜⴰⵎⵓⵏⵜ ⴳ ⵓⵎⵢⴰⵏⴰⵡ) ⵎⴽⴽⵍⵉ ⴷ ⵢⵓⵙⴰⵏ ⴳ ⵜⴷⵓⵎⴽⴰⵍⵜ ⵏ ⵜⵎⵏⴹⴰⵡⵜ ⵏⵏⴰ ⵉⵙⴷⴷⴻⴷⵏ ⵅⴼ ⵓⵙⵉⵜⵜⵉ ⵏ ⵡⴰⵏⴰⵡⵏ ⵏ ⵓⵙⵏⵓⵃⵢⵓ ⵙ ⵓⵙⵔⴰⴳ ⵏ ⵡⴰⵏⴰⵡ ⵏⵉⵖ ⴰⵙⵖⴰⵏ ⵏⵉⵖ ⵜⴰⴷⵍⵙⴰ ⵏⵉⵖ ⵜⴰⴳⵯⵎⴰⵏⵉⵜ ⵜⴰⵏⴰⵎⵓⵏⵜ ⵏⵉⵖ ⵜⴰⵏⵎⵏⴰⴹⵜ ⵏⵉⵖ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵏⵉⵖ ⴰⵎⵎⵓⵄⴹⵕ ⵏⵉⵖ ⵎⴽⵏⵏⴰ ⵉⴳⴰ ⵡⴰⴷⴷⴰⴷ ⴰⵏⵉⵎⴰⵏ.

ⴰⵔⵔⴰⵣ ⴰⵎⵢⵉⵡⵏ ⴷ ⵓⵎⴳⵔⵓ ⵏⵏⴰ ⵉⵥⵍⵉⵏ ⵙ ⵜⴰⵡⴳⵉⴹⵜ ⵏⵏⵖ ⵜⴰⵏⴰⵎⵓⵔⵜ, ⵉⵣⵎⵔ ⴰⴷ ⵢⴰⵡⵙ ⴳ ⵓⵙⴱⴷⴷⵉ ⵏ ⵢⴰⵏ ⵓⵙⵏⴼⴰⵕ ⴰⵏⴰⵎⵓⵏ ⵍⵍⵉ ⵔⴰⴷ ⵢⴰⵡⵙ ⴳ ⵜⵎⵔⵙⵉ ⵏ ⵍⵎⵖⵔⵉⴱ ⴳ ⵓⵙⵡⵉⵔ ⴰⵙⴳⴰⵡⴰⵏ ⴷ ⵓⵙⵡⵉⵔ ⴰⴳⵔⴰⵖⵍⴰⵏ, ⴳ ⵢⴰⵏ ⵓⵣⵎⵣ ⴷⴰ ⵓⵔ ⵉⵜⵜⵎⵓⵍⵍⵓⵢⵏ ⵜⵉⵎⵜⵜⵉⵏ ⵜⵉⵏⵍⵎⴰⴹⵉⵏ ⴷ ⵜⵎⴹⴼⵕⵉⵏ ⵏⵉⵖ ⵜⵉⴷ ⵎⵉ ⵜⵜⵓⵙⵏⴼⴰⵍ ⵜⵡⴳⵉⴹⵜ ⵏⵏⵙⵏⵜ.

ⴰⵙⵉⵔⴰ ⵏ ⵓⵣⵣⴳⵉⵔ:

  1. ⴰⵙⵍⵡⴰⵢ: ⵄⴱⴷⵍⵍⴰⵀ ⵃⵉⵜⵜⵓⵙ
  2. ⴰⵎⴰⵔⵉ ⴰⵎⵣⵡⴰⵔⵓ: ⵄⴱⴷⵍⵍⴰⵀ ⵖⴰⵣⵉ
  3. ⴰⵎⴰⵔⵉ ⵡⵉⵙⵙ ⵙⵉⵏ: ⵍⵃⵓⵙⴰⵢⵏ ⵍⵃⵙⴰⵢⵏⵉ
  4. ⵉⵎⵉⵔⵉ ⴰⵏⵎⴰⵜⴰⵢ: ⵕⴰⵛⵉⴷ ⵓⴱⴰⵖⴰⵊ
  5. ⵜⴰⵎⴰⵔⵉⵜ ⵏⵏⵙ: ⵅⴰⴷⵉⵊⴰ ⴰⴱⵕⵏⵓⵚ
  6. ⴰⵏⵙⴱⴰⵢⵏⵓ: ⵄⴱⴷⵕⵃⵎⴰⵏ ⵉⴷⵓⵙⵄⴷⵏ
  7. ⴰⵎⴰⵔⵉ ⵏⵏⵙ: ⵃⴰⵙⴰⵏ ⵙⵙⵄⵉⴷⵉ
  8. ⴰⵙⴼⴰⵢⵍⵓ ⴰⵏⴰⵎⵓⵏ: ⴰⵎⵉⵏⴰ ⴱⵏ ⵛⵛⵉⵅ
  9. ⴰⵙⴼⴰⵢⵍⵓ ⴰⵏⵖⵎⴰⵙ: ⵍⵃⵙⵏ ⴱⴰⴽⵔⵉⵎ
  10. ⴰⵙⴼⴰⵢⵍⵓ ⵏ ⵓⵙⵉⵍⵖ ⴷ ⵡⴰⵏⵏⴰⵍ ⵏ ⵜⵣⵎⵎⴰⵔ: ⵕⴰⵛⵉⴷ ⵏⴰⵊⵉⴱ

ⵉⴳⵎⴰⵎⵏ ⵏ ⵓⵙⵇⵇⵉⵎ ⴰⵏⴰⵎⵓⵔ:

  1. ⵍⵃⵙⵏ ⵓⵙⵙⵉⵎⵓⵃ
  2. ⵍⵃⵓⵙⴰⵢⵏ ⴱⵓⵢⴰⵄⵇⵓⴱⵉ
  3. ⵍⵃⵙⵏ ⵙⵙⵄⴷⵉ
  4. ⵟⴰⵀⵕ ⵚⴰⴱⵉⵔ
  5. ⵚⴰⵍⵃ ⴰⴳⵯⵔⵔⴰⵎ
  6. ⵎⵓⵃⵎⵎⴰⴷ ⴱⵏⵢⵉⴷⵉⵔ
  7. ⵍⵎⵀⴷⵉ ⵍⴰⵙⴰⵡⵉ
  8. ⵎⴱⴰⵕⴽ ⴰⵢⵜ ⵜⵎⵣⴳⵓ
  9. ⵄⴱⴷⵍⵡⴰⵃⴷ ⴱⵓⵎⵉⵚⵕ
  10.  ⵎⵓⵃⵎⵎⴰⴷ ⵍⵎⵓⵅ
  11. ⵍⵃⵙⵏ ⴱⴰⵣⵉⵖ
  12. ⵍⵃⵓⵙⴰⵢⵏ ⵓⴱⵍⵉⵃ
  13.  ⵃⴰⵙⴰⵏ ⴰⵅⵡⵡⴰⴹ
  14. ⵎⵓⵃⵎⵎⴰⴷ ⴱⵉⵀⵎⵉⴷⵏ
  15. ⵍⵎⵃⴼⵓⴹ ⴰⵢⵜⵄⴱⴰⵢⴷ
  16. ⵄⵓⵎⴰⵔ ⴰⵢⵜ ⵙⵄⵉⴷ

اضف رد