أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

التعيينات الأخيرة في المناصب العليا بوزارة الصحة مذبحة للديمقراطية ولخطاب جلالة الملك بمناسبة المسيرة الخضراء الداعي للشفافية والنزاهة واحترام القانون

بقلم : لالة غيثة العلوي الوديي

لفت انتباه موظفي الإدارات المركزية و اللاممركزة وجل النقابات الحزبية وجمعيات المجتمع المدني والأحزاب والبرلمان ووسائل الإعلام السير الغير العادي الذي تعيشه الشغيلة الصحية بسبب ما يروج داخل دهاليزها من الحقد والكراهية المقيتة والفشل الذريع الذي تعيشه قطاعات الصحة العمومية في جل المناطق والمدن والأقاليم بسبب أشخاص ولوبيات تم زرها لإفساد القطاع بجميع الوسائل الممكنة وغير الممكنة ومنها التحكم في التعيينات التي لا تحترم القوانين الجاري بها العمل ، ومنه الدستور المغربي والتي لا تحترم شعور المغاربة المشاركين في هذه المباريات الانتقائية ولا المؤسسات ، ولم تحترم الخطاب الملكي لجلالة محمد السادس الأخير بمناسبة الذكرى 45 لإحياء المسيرة الخضراء المضفرة ، والتي دعا فيها حفظه الله إلى مراعاة الشروط القانونية والأقدمية والمستوى العلمي ومن تجميعها الى الاعلان عنها واحترام كل مراحلها .

وقال  جلالته إنه بالرغم من ذلك ، لابد من البحث عن معايير عميقة أخرى لتولي مناصب المسؤولية أو لتحمل مناصب المسؤولية.

إن الجميع أصبح يتساءل عن الافلاس الذي يعرفه هذا القطاع من تبخيس وانعدام التناسق والجميع يتساءل كيف لوزير الصحة أن يسمح لنفسه وهو أستاذ جامعي ومدير مركز استشفائي وترعرع في دهاليز المؤسسات الصحية أن يسمح لنفسه تغييب القانون بعدم الإعلان عن الموظفين المشاركين في صفحة الاعلان عن المباراة ، ويجب عليه أن يلتزم باحترام مراحل المباراة من الاعلان الى فتح الأظرفة الى اختيار لجنة الامتحان وإجراء المباراة في مكان عمومي وتجرى المباراة بكل شفافية ومبارزة من أجل المصلحة الفضلى للقطاع الذي يعاني من كل الترسبات وعدم احترام المؤسسات .

 إن قطاع الصحة أصبح بفعل فاعل يتكون مسؤوليه من مسؤولين مؤقتين وجلهم بالنيابة لغرض في نفس يعقوب ، أليس من المفروض احترام المؤسسات التي يمثلها المسؤولون الرسميون بدل اعفائهم والزج بهم في متاهات الفراغ والدوران وتعويضهم بنواب مؤقتين لا يحق لهم التوقيع بسبب انتمائهم الاسري أو النقابي؟.

 فلماذا هذا القطاع أصبح عالة بسبب الفوضى التي يقوم بها من هم وراء ستار ويستفيدون من كل امتيازاتها ، وإلا ما هو سبب تشجيع تكريس الظلم وعدم احترام القانون الجاري به العمل وخاصة المادة 92 والمادة 45 من الدستور التي تلزم باحترام قانون تنظيم المباريات الانتقائية والديمقراطية والشفافية إجبارية الإعلان عن المباراة لائحة المشاركين في المباراة ومكان الامتحان والاعلان عن لجنة الامتحان  مع مراعاة تكافؤ الفرص بين جميع المشاركين .فأين وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة هل أصبحت مذوبة في وزارة المالية والاقتصاد.

كيف يتم الإعلان عن مناصب المسؤولية بوزارة الصحة وإقصاء آخرين من خوض المباراة وعدم الإعلان عنها في الصفحة الرسمية للوزارة وعدم احترام المساطر المتبعة في المباريات الانتقائية المنظمة بالقانون .

إنها أزمة جائحة كورونا ، إنها زمن الجور والتخلف الذي قد ولى وعند ربكم تختصمون

اضف رد