أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الجزائر: الحبس المؤقت لصحافي بتهم “الانتماء إلى منظمة إرهابية” ونشر أخبار كاذبة”

النظام الجزائر إعتقل  16 شخصاً يشتبه بانتمائهم إلى “ماك”، التي صنفتها السلطات الجزائرية في أيار/مايو “منظمة إرهابية”، والتي تطالب بإستقلال الإقليم المحتل. 

الجزائر – أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد في العاصمة الجزائر، أمس الثلاثاء، بإيداع الصحافي في جريدة “ليبرتي” الناطقة بالفرنسية، محمد مولوج، الحبس الاحتياطي بعدما اتهمه بـ”الانتماء إلى منظمة إرهابية” و”نشر أخبار كاذبة” ليكون ثان صحافي يتم اعتقاله في أقل من أسبوع بعد حسن بوراس بتهم “الإرهاب والتآمر ضد أمن الدولة بهدف تغيير نظام الحكم”.

ومن جهته قال المحامي عبد الغني بادي في منشور على فيسبوك إن “مولوج ملاحق بتهم المساس بالوحدة الوطنية والانتماء إلى منظمة إرهابية ونشر أخبار كاذبة”.

وبحسب اللجنة الوطنية لإطلاق سراح المعتقلين فإنّ ستّة مشتبه بهم آخرين أوقفوا على ذمة القضية عينها أودعوا بدورهم الحبس المؤقت بعدما مثلوا أمام قاضي تحقيق.

وكان الدرك الجزائري، قد أعلن، الإثنين المنصرم، توقيف 16 شخصاً يشتبه بانتمائهم إلى “ماك”، الاسم المختصر لـ”حركة تقرير مصير منطقة القبائل” التي صنفتها السلطات في أيار/مايو “منظمة إرهابية”، مشيراً إلى أنّ توقيفهم جرى في إطار التحقيقات الجارية في حرائق الغابات الأخيرة وما تخلّلها من جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب بريء.

وسبق للسلطات أن اتّهمت “ماك” بالضلوع في حرائق الغابات، لكنّ الحركة ومقرّها باريس رفضت هذه الاتّهامات. 

ليس في استطاعة هذا النظام اختلاق خطر خارجي غير موجود أصلا. الموجود فعلا هو المرض الذي يعاني منه النظام الذي يرفض الاعتراف بانّه مفلس سياسيا واقتصاديا وفكريّا وأنّ عليه الاستفادة من المغرب ومن التعاون معه بدل الاستمرار في ممارسة لعبة لا يعرف غيرها. اسم هذه اللعبة تصدير الازمة الداخلية الجزائرية الي خارج الحدود.

مضحك البيان الصادر عن اجتماع استثنائي للمجلس الأعلى للأمن برئاسة الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون. خصص الاجتماع لتقييم الوضع العام للبلاد عقب الحرائق الضخمة التي أودت بحياة 90 شخصا على الاقل في شمال الجزائر، أي في مناطق قبائلية تعاني من ممارسات النظام منذ سنوات. جاء في البيان إنّ “الأفعال العدائية المتكررة من طرف المغرب ضد الجزائر (تطلبت) إعادة النظر في العلاقات بين البلدين وتكثيف المراقبة الأمنية على الحدود الغربية”. ما هو مضحك اكثر ان تتهّم الجزائر المغرب بتشجيع جماعة انفصالية في الجزائر. ليست هذه التهمة سوى محاولة مكشوفة لتبرير الحرب التي تشنّها الجزائر بطريقة غير مباشرة على المغرب منذ استعادته اقاليمه الصحراويّة بطريقة سلميّة. لم يدر النظام الجزائري يوما انّ أي تشجيع لاي انفصال في دولة مجاورة له سيرتدّ عليه عاجلا ام آجلا.

الازمة في الجزائر داخليّة. انّها ازمة نظام مريض يظنّ ان التصعيد مع المغرب هو الحلّ في حين ان الحلّ في مكان آخر. الحل في اعتماد التواضع والواقعية وامتلاك الجرأة على القيام بعملية نقد للذات والتخلّص في الوقت ذاته من عقدة المغرب. نقطة البداية في الاعتراف بانّ الخيار الوحيد امام النظام هو في اكتساب شرعيّة شعبيّة حقيقية. لا شرعيّة للنظام عندما يقاطع الشعب الاستفتاء على الدستور وقبل ذلك الانتخابات الرئاسيّة وبعد ذلك الانتخابات النيابيّة. لا شرعيّة لنظام يقرّر العسكريون من هو رئيس الجمهوريّة وما هي مهمّة الرئيس الذي عليه التحرّك ضمن اطار معيّن مرسوم له مسبقا. لا شرعيّة لنظام لا علاقة له بما يدور على الأرض الجزائرية، نظام يعتقد ان في استطاعته خلق تماسك وطني بمجرّد التلويح بخطر مغربي لا وجود له.

وتسعى الحكومة الجزائرية الى تصدير ازماتها الداخلية الى الخارج مع تصاعد الخلافات مع المعارضة التي دعت الى النزول للشارع للتغيير.

ورغم ان العاهل المغربي دعا الجزائر الشهر الجاري إلى الارتقاء بالعلاقات إلى مستوى “التوأمة المتكاملة” عبر حوار من غير شروط، متحدثا عن مسؤولية سياسية وأخلاقية يتحملها قادة البلدين اذا استمر إغلاق الحدود لكن يبدو ان السلطات الجزائرية خيرت التصعيد عوض الحوار.

ووجه الملك محمد السادس دعوات عديدة الى جارة المغرب الشرقية إلى طي صفحة الخلافات وإطلاق حوار كما قدمت الرباط العديد من المبادرات لإثبات حسن النية على غرار تجديد عقد نقل الغاز الجزائري الى اوروبا لكن يبدو ان الحكومة الجزائرية تعمل على تازيم الأوضاع وهو ما ستكون له تبعات سلبية على الشعبين المغربي والجزائري.

ووفق تصنيف منظمة مراسلون بلا حدود لحرية الصحافة تحتل الجزائر المركز 146 على قائمة تضم 180 بلداً.

 

 

 

اضف رد