أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الجزائر ترحل آلاف المهاجرين الأفارقة إلى النيجر معظمهم من النساء والأطفال

الجزائر -أكَّد مسؤولون وجماعات حقوقية أنَّ السلطات الجزائرية رحَّلت آلاف المهاجرين من غرب أفريقيا إلى النيجر هذا الأسبوع معظمهم من النساء والأطفال ، بحسب ما ذكر حقوقيون اليوم الجمعة.

ووفقا لتقرير هيومن رايتس ووتش نشر اليوم الجمعة فإن أكثر من 1400 مهاجر جرى ترحيلهم قسرا من الجزائر هذا الشهر واعتقل الكثيرون منهم في العاصمة الجزائرية وأعيدوا في حافلات إلى أجاديز على بعد أكثر من 2600 كيلومتر جنوبا.

وكثيرا ما أعادت الجزائر مهاجرين إلى النيجر منذ 2014 مع تضخم أعداد الأشخاص الذين يسلكون الطريق المحفوف بالمخاطر إلى أوروبا من غرب أفريقيا لكن مسؤولين قالوا إن أحدث مجموعة مختلفة لأنها تضم أناسًا من أرجاء غرب أفريقيا وليس النيجر فقط مما يشير إلى توجه أكثر حسمًا لإبعاد المهاجرين.

وبحسب “رويترز” فقد قال مسؤولين جزائريين إن “أحدث مجموعة مختلفة الجنسيات، إذ تضم مواطنين من أرجاء غرب أفريقيا وليس النيجر فقط”، ما يدل على توجه أكثر حسما لإبعاد المهاجرين.

وعلى مدى اليومين الماضيين وصل ألف مهاجر في قافلة من حوالي 50 شاحنة إلى أغاديز وسط النيجر، وهي بلدة صحراوية يدفع فيها المهاجرون من أرجاء غرب أفريقيا أموالا لمهربين، لنقلهم في الرحلة الشاقة شمالا عبر الصحراء الأفريقية، وفقا لمسؤولين في أغاديز والمنظمة الدولية للهجرة ومنظمة “هيومن رايتس ووتش“.

وقال غوسيبي لوبريتي رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في النيجر: “يوجد حوالي ألف، منهم 271 من النيجر والباقون من دول في غرب أفريقيا وبالتحديد مالي وغينيا كوناكري“.

ووفقا لتقرير لـ “هيومن رايتس ووتش”، نشر الجمعة، فإن أكثر من 1400 مهاجر رحلوا قسرا من الجزائر هذا الشهر، واعتقل الكثيرون منهم في العاصمة الجزائرية وأعيدوا في حافلات إلى أغاديز.

وقال وزير الداخلية، نور الدين بدوي، أمام البرلمان مطلع العام، إن بلاده استقبلت، خلال 2015 فقط أكثر من 16 ألف مهاجر أفريقي، فروا من النزاعات، نصفهم من النساء والأطفال.

ومنذ اضطراب الأوضاع في ليبيا عقب ثورة العام 2011 ضد نظام معمر القذافي، تحولت الجزائر إلى قبلة للمهاجرين القادمين من دول جنوب الصحراء والراغبين في الهجرة لأوروبا، وقد أدى هذا التدفق البشري إلى تنامي تصرفات عنصرية تجاه المهاجرين بما فيها مقالات صحفية حسب رئيسة الهلال الأحمر الجزائري.

 

TRHYLALAFARQH

اضف رد