أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الجزائر تنفي:أنباءً متداولة حول مطاردة قواتها غواصة إسرائيلية دخلت المياه الإقليمية بالمتوسط

نفت وزارة الدفاع الجزائرية، السبت، أنباءً متداولة حول مطاردة قواتها غواصة إسرائيلية دخلت المياه الإقليمية للبلاد، غربي البحر المتوسط.

جاء ذلك في بيان نشرته الوزارة عبر موقعها الإلكتروني تعليقا على مزاعم بالخصوص تداولتها مواقع متخصصة في الشؤون العسكرية، تناقلتها وسائل إعلام محلية.

وكانت مواقع إخبارية وعسكرية متخصصة افادت بمطاردة غواصة إسرائيلية من قبل غواصتين جزائريتين بعد رصدها بالقرب من حدود المياه الإقليمية بالتزامن مع تمرين “مركب الردع 2021″، التي اجريت يومي 29 و30 أيلول/سبتمبر.

أكد موقع “ميناديفانس” المتخصص في الشؤون العسكرية أن غواصة صهيونية من نوع “دولفين” ظهرت في المياه الدولية على بعد 5 كيلومترات من مكان إجراء التمرين البحري، الذي قام به الجيش الوطني الشعبي تحت إشراف رئيس أركانه الفريق السعيد شنقريحة بوهران.

وأضاف الموقع أن الجيش الوطني نجح في رصد الغواصة الصهيونية ومطاردتها عبر غواصتين للبحرية الجزائرية، كانتا في حالة استعداد لتدميرها، وإجبارها على الظهور على السطح في علامة جنوح للسلم لتجنب التدمير، ومغادرة المكان.

وأشار “موقع ميناديفانس” أن الغواصة فضلت الظهور على السطح للإشارة إلى تخليها عن المهمة والابتعاد عن الساحل الجزائري.

وعن دوافع تواجد الغواصة الصهيونية قرب المياه الإقليمية قال موقع مينا ديفانس” أنها ربما كانت تهدف إلى جمع معلومات استخبارية وتقنية ، خاصة وأن غواصة جزائرية واحدة على الأقل كان من المتوقع أن تطلق صاروخ كاليبر أو أكثر.

وتساءل الموقع عن علاقة “محاولة التجسس” على التمرين العسكري الجزائري بعلاقة “ إسرائيل والمغرب”.

من جهته قال الصحافي الروسي المختص في الشؤون العسكرية، داركو تودوروفسكي، عبر تغريدة له على تويتر، إن الغواصة الاسرائيلية حاولت تتبع صاروخ تدريبي أطلقته غواصة جزائرية، ما دفع البحرية الجزائرية للتحرك وإجبارها على المغادرة.

وفيما أكد أن القيادة الجزائرية قررت تعقب الغواصة الإسرائيلية بدون سونار لتفادي الكشف المتقاطع بواسطة غواصة دولفين، لفت إلى أن حوامات قلعة بني عباس لعبت دورا مركزيا في العملية، من خلال استخدام طائرتين مروحيتين سوبر لينكس مضادتين للغواصات، حيث واصلت الطائرتان المزودتان بأجهزة كشف الشذوذ البصري والمغناطيسي مطاردتهما، بينما دفعت غواصتان جزائريتان الغواصة الإسرائيلية شمالًا.

وأوضح الموقع أن الغواصة الإسرائيلية “دولفين” عالقة في المياه الإقليمية، مما أدى إلى ظهور قائدها على سطح المياه كمؤشر على تخليها عن مهمة التجسس وابتعادها عن الساحل الجزائري. 

 

 

 

 

المناورات البحرية الاستفزازية الجزائرية قرب حدود المغرب ..في ظل توتُّر العلاقات

 

 

اضف رد