panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الجزائر..ذبج جنود بينهم مواطن في كمين تم نصبه في ولاية عين الدفلى على ايدي “القاعدة”

الجزائر –  لقي ثلاثة مواطنين جزائريين حتفهم ذبحا، من بين المذبوحين عسكريين  ومواطن من العزل، فجر الاثنين في كمين تم نصبه في ولاية عين الدفلى الواقعة جنوب غرب الجزائر العاصمة، مقبل مجموعة مسلحة، على بعد 145 كلم جنوب غرب العاصمة الجزائرية، وأفادت أخبار أن المهاجمين غنموا من خلاله أسلحة وذخائر وفروا إلى جهة مجهولة.

وأوضحت المصادر نفسها أن الجنديين كانا متوجهين إلى ثكنتهما على متن سيارة أجرة رفقة شخص آخر ، قبل أن يفاجئوا من قبل مجموعة مسلحة من المرجح أن تكون قد وضعت لهم كمينا على الطريق، مشيرة إلى أن المهاجمين قاموا في وقت لاحق بإحراق السيارة.

ويعود هذا الحادث ، الذي لم تؤكده مصادر رسمية بعد، بالذاكرة إلى ممارسات مجموعات مسلحة خلال العشرية السوداء من تسعينيات القرن الماضي ، والتي راح خلالها عدد كبير من المواطنين الجزائريين ضحايا حواجز وهمية. 

ويأتي هجوم ليلة الأحد في وقت رفعت فيه درجة التأهب القصوى في شرق الجزائر حيث تجري هناك عمليات عسكرية مكثفة في مدن سكيكدة وجيجل وقسنطينة.

وقتل شرطي مؤخرا في وسط مدينة قسنطينة في هجوم تبناه تنظيم “داعش” الإرهابي.

وكانت منطقة عين الدفلى إحدى المعاقل الأساسية للجماعات الإسلامية المسلحة في تسعينات القرن الماضي، ومعروف عن المنطقة التي شهدت الهجوم الإرهابي، وجود نشاط المجموعة الإرهابية المعروفة باسم الجبهة السنية للدعوة والقتال، قبل سنوات، والتي قل نشاطها منذ فترة بعد سيطرة الجيش على المنطقة الحدودية مع ولايتي المدية وتيسمسيلت، والمعروفة بتضاريسها الوعرة وكثافتها الغابية.

كما ساهم الحصار الذي فرضه الجيش الشعبي الوطني على المنطقة، خلال السنوات الأخيرة، في إطار استراتيجيته للقضاء على كافة العناصر الإرهابية في الجزائر، في التضييق على النشاط الإرهابي بالمنطقة ومنع إمدادها بالأسلحة من الجماعات الإرهابية في المناطق الأخرى، حيث لم تعرف المنطقة طيلة 5 سنوات الأخيرة أي اعتداء إرهابي.

اضف رد