أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الحجر الصحي في الأحياء الشعبية بالمدن المغربية: الأمن يساهم في التوعية.. ومواطنون لا يلتزمون

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فايس بوك” في المغرب، صور لأحياء شعبية، فهناك عدد كبير من المواطنين بتلك الأحياء لم يلتزموا بالحجر الصحي العام الذي فرضته السلطات منذ الـ 20 مارس الماضي، إذ بدت الأزقة والأسواق  مكتظة بالمواطنين، يشترون ويبعيون وليس هما في هذه الدناي، إضافة إلى تسجيل حركة شبه عادية لبعض وسائل النقل الجماعي “تريبورتور وعربة بالحصان أو البغل ، عادي.

إذ يسود الاعتقاد وسط المجتمع المغربي أن الحجر الصحي المنزلي “بقا فدارك” لمنع تفشي فيروس كورونا، يخص الأشخاص اللذين أصيبوا بالفيروس من طرف ذويهم أو اقاربهم العائدين من الخارج لاحتمال حملهم للفيروس أو أن الأمر يتعلق بأولئك الذين يتبين أن نتائج تحاليلهم إيجابية وبالتالي فعليهم البقاء في البيت لمدة 14 يوما لاحتمال ظهور الأعراض عليهم، في حين يؤكد الأطباء أن أي شخص معرض للإصابة ويمكن أن يكون حاملا للفيروس، كما يوضحون كيف لذوي الأعراض الخفيفة لـ «كوفيد 19» العناية بأنفسهم في المنازل دون الحاجة إلى التنقل للمستشفيات.

فقد أوضحت منظمة الصحة العالمية أنه يمكن التوصية بالحجر الصحي المنزلي للأفراد الذين يحتمل أنهم مصابون بفيروس كوفيد 19 و لم تظهر عليهم الأعراض، لتجنب نقل المرض إلى الآخرين، ويفرق المختصون بين الحجر الصحي المنزلي والعزل الصحي، فهذا الأخير يكون في المستشفيات بإبعاد المصابين عن غير المصابين،  والذين لديهم أمراض أخرى يتواجدون بسببها في المصالح الاستشفائية.

أما الحجر الصحي فيشار إليه ضمن الإجراءات الطبية الواجب اتباعها لوقف انتشار العدوى سواء عن طريق الجسيمات الهوائية أو القطرات الناجمة عن السعال والعطس أو سيلان الأنف، أو عبر الاتصال عن طريق الجلد أو الملامسة والسلام أو باقي سوائل الجسم، وهو أيضا عبارة عن إجراءات غير صيدلانية غرضها إيقاف انتشار العدوى أو إبطائها.

والاثنين الماضي، قررت السلطات العمل بإجبارية وضع الكمامات الواقية في المملكة بالنسبة لجميع الأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقار السكن في الحالات الاستثنائية (العمل، أو اقتناء حاجيات المنزل، أو العلاج) للسيطرة على انتشار الوباء.

 

 

المصدر المغرب الأن ومواقع التواصل الاجتماعي

اضف رد