panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الحرس المدني الإسباني يُنقذ 11 مهاجراً مغربياً بينهم قاصرين أبحروا من سواحل جهة طنجة

أعلنت البحرية الإسبانية عن انقاذ 11 مهاجرا من جنسية مغربية، أمس الأحد، بعد إبحارهم من سواحل جهة طنجة.

ووفق الصحافة الإسبانية، فإن البحرية الإسبانية اعترض أفراد من الخدمة البحرية التابعة للحرس المدني في غرناطة زورقين صغيرين من الألياف ، أحدهما عائم ، على متنه 11 شخصًا من أصل مغربي ، بينهم أربعة قاصرين محتملين ، ليلة الأحد بالقرب من ساحل غرناطة ، وتم نقلهم إلى ميناء موتريل.

وقد تم تحديد موقع القوارب ، التي يقل طولها عن خمسة أمتار بقليل ، بواسطة زورق دورية ريو جينيل التابع للخدمات البحرية بعد تلقي إشعار من سفينة تجارية كانت في المنطقة وتمكنت من تحديد موقعهم ، لإنقاذ ركابهم فيما بعد ونقلهم. إلى الميناء Motrileño ، حيث وصلوا بعد الساعة 10:15 مساء يوم الأحد.

وأضافت أن جميع ركاب القاربين رجال ويمكن أن يكون هناك أربعة قاصرين ، في انتظار الاختبارات العظمية ذات الصلة ، تم علاجهم من قبل الصليب الأحمر بمجرد وصولهم إلى رصيف موتريل ، وجميعهم بصحة جيدة ، وفقًا لمصادر من أبلغت منظمة إنسانية Efe. بعد هذه المساعدة ، تم إخضاعهم لاختبارات تشخيصية لـ Covid وتم توفيرهم لاحقًا للشرطة الوطنية في مركز الاستقبال المؤقت المتاح في ميناء Motril ، حيث سيبقون لمدة 72 ساعة القادمة.

وجرى نقل جميع المهاجرين المغاربة إلى ميناء موتريل، حيث تم تسليمهم إلى المصالح الأمنية المختصة لاتخاذ التدابير المعمول بها مع المهاجرين.

جدير بالذكر أن محاولات الهجرة السرية من شمال المغرب إلى جنوب إسبانيا ارتفعت في الصيف الجاري في ظل تحسن أحوال الطقس. 

وتعتبر مدن بني ملال وخريبكة (وسط المغرب) والناظور وطنجة (شمال المغرب) في مقدمة المناطق التي تعرف ارتفاعا في نسبة المهاجرين نحو أوروبا، ويزيد الناشط الحقوقي أن “المنظمة الدولية للهجرة، التي أُشركت في المشروع، طالما أكدت أن لا علاقة للمركزين بالقصر المزمع ترحيلهم، فيما صرحت إسبانيا بعد إحداث المركزين بأن الهدف هو استقبالهم، وهو ما يعني أنها تسعى إلى ترحيل هذه الفئة ولو باستعمال وسائل تحايلية”. 

لكن المحاولات الإسبانية تصطدم بتصميم الكثير من القصر على تكرار تجربة الهجرة، ومنهم أسامة والذي يقول: “والدي في حاجة إلى المال وأمي مريضة جدا. وأنا أكبر إخوتي وإذا لم أساعد عائلتي فلن يقوم أحد بالأمر. حتى لو تم ترحيلي سأكرر التجربة مرة ثانية وثالثة”.

 

 

 

 

 

اضف رد