panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الحسيمة: المئات من ممثلي ومنخرطي التعاضديات حجوا للمشاركة في الجمع العام العادي 74 للتعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية

رشيد موليد

كانت مدينة الحسيمة على موعد مع الحدث أيام 27- 28-29 ماي 2022 تجسد في عقد التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية  جمعها العام العادي الرابع والسبعون حيث حج المئات من ممثلي التعاضديات والمدعوين للمشاركة في أشغال المنتدى الثاني والجمع العام العادي والذي اتخذت محور”اعتماد الجهوية الخدمات الصحية والاجتماعية التي تسديها التعاضدية العامة أساس لتحقيق العدالة الاجتماعية “شعارا لها وعلى هامش الجمع العام وبالضبط يوم 27 انطلقت اللقاء بأشغال المنتدى الثاني تحت شعار “العرض الصحي التعاضدي: دعامة تضامنية للحماية الاجتماعية”

وبعد استقبال رؤساء وممثلي التعاضديات الشقيقة والمندوبين والمدعوين انطلقت أشغال الجلسة الافتتاحية بآيات بينات من الذكر الحكيم وبعد أن تم الاستماع إلى النشيد الوطني ألقى رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية مولاي ابراهيم العثماني كلمة على مسامع الشخصيات العمومية والمنتخبين المحليين حيث عبر من خلالها عن شكره وامتنانه عن التضحيات والمجهودات التي قامت بها أجهزة التعاضدية العامة من أعضاء المكتب المسير وموظفين ومنخرطين في تنزيل المخطط الخماسي وتعزيز ريادة المؤسسة على مستوى الوطني والافريقي والدولي تماشيا مع الورش الملكي المجتمعي.

وأضاف المتحدث أن جدول الأعمال المعروض للنقاش والمصادقة في هذا الجمع العام 74 يتضمن نقاط غاية في الأهمية وسيكون لها وقع إيجابي على الجانب الإداري والمالي للتعاضدية قصد مواصلة مسيرة الإصلاح. واستمر في عرض حصيلة الانجازات التي حققتها التعاضدية المتمثلة في افتتاح وكالات خدمات القرب  بكل من مدن تاونات، كرسيف، تاوريرت،شفشاون، أصيلة، سيدي سليمان،الرماني، تيفلت، طرفاية، تزنيت، تارودانت، الدريوش، وافتتاح أقطاب ومديريات جهوية وإقليمية بكل من مدن فاس، طنجة، العيون، مراكش، تمارة. التي تم توثيقها وعرضها على الحاضرين في شريط مؤسساتي مسجل بالصوت والصورة أثناء أشغال المنتدى الثاني الذي كان بمثابة ورقة تأطيرية للدخول في الجمع العام 74.

وبعدها تم عرض التقريرين الادبي والمالي والتقارير الموازية على القاعة حيث أجريت المناقشة في أجواء ديمقراطية نتج عنها التصويت على التقارير بالاجماع.

 

 

 

 

 

بوادر أزمة جديدة بسبب رفض المغرب تعيين اسبانيا مسؤولاً امنياً في سفارتها بالرباط

اضف رد