panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الحكومة الإسرائيلية تصادق على رفع مستوى العلاقات مع المغرب

وزير الخارجية غابي أشكنازي“إسرائيل ستفتح قريبا مكتب اتصال دبلوماسي في الرباط وتعين قائم بالأعمال لنحل مشاكل التعيينات”.

ونشر بنيامين نتانياهو تدوينة على “تويتر”، كتب فيها: “الحكومة صادقت اليوم على اتفاقية إقامة العلاقات مع المغرب. هنأت في مستهل جلسة الحكومة جلالة ملك المغرب محمد السادس على التعاون الذي يجري بين البلدين في مجالات الطيران والاقتصاد والتجارة والتكنولوجيا وقلت إن ممثليات دبلوماسية ستفتح قريبا في كلا البلدين”.

وأضاف  نتنياهو “وألتمس تهنئة جلالة ملك المغرب، محمد السادس، على التعاون القائم فيما بيننا، حيث نروّج معًا لتسيير رحلات جوية مباشرة تربط دولتينا، مما سيتم إنجازه في القريب العاجل، ناهيك عن الترويج للتعاونات الاقتصادية، والتجارية، والتكنولوجية، وبالطبع فتح ممثليتين دبلوماسيتين في كلتا دولتينا.”

وتابع رئيس وزارء الحكومة الإسرائيلية ” قلت في مستهل جلسة الحكومة: ونطرح اليوم اتفاقية تاريخية تُعنى بإقامة علاقات ما بين إسرائيل والمغرب مما يُعدّ حقًا لحظة تاريخية، بعد أربع اتفاقيات سلام مع أربع دول إسلامية وعربية خلال أربعة أشهر”.

وأبلغ وزير الخارجية غابي أشكنازي في الاجتماع أن “إسرائيل ستفتح في الأيام المقبلة مكتب اتصال دبلوماسي في الرباط”. وقال اشكنازي “قررت تعيين قائم بالأعمال هناك حتى نحل مشاكل التعيينات”.

وكان المغرب وإسرائيل قد أعلنا في 10 من ديسمبر /كانون الأول المنصرم استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، التي توقفت في العام 2002.

وفي 22 من نفس الشهر وقع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، على “إعلان مشترك” بين المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة، خلال أول زيارة لوفد رسمي إسرائيلي أمريكي للعاصمة الرباط..

وبحسب الإعلان اتفق المغرب وإسرائيل، على “مواصلة التعاون في عدة مجالات، وإعادة فتح مكتبي الاتصال في الرباط وتل أبيب، والاستئناف الفوري للاتصالات الرسمية، وإقامة علاقات دبلوماسية كاملة”.

وبرعاية أميركية وقع كل من المغرب والسودان والإمارات والبحرين خلال العام 2020، اتفاقيات العلاقات مع إسرائيل.

وقبل تلك الدول الأربع كانت دولتان عربيان فقط تقيمان علاقات رسمية مع إسرائيل وهما الأردن ومصر، اللتين ترتبطان معها باتفاقيتي سلام، منذ 1994 و1979 على الترتيب.

وكان المغرب موطنا لأكبر جالية يهودية في شمال إفريقيا منذ العصور القديمة، وكان يقدّر عددهم بحوالي 250 ألفًا في أواخر أربعينات القرن الماضي، وكانوا يشكلون عشرة بالمئة من السكان. ولم يبق منهم حاليا سوى قرابة ثلاثة آلاف، بينما يقيم 700 ألف يهودي من أصل مغربي في اسرائيل.

 

 

 

مجلس الوزراء الإسرائيلي يصادق الأحد على على البيان المشترك بين دولة إسرائيل والمغرب والولايات المتحدة الأمريكية

 

اضف رد