أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الحكومة المغربية تتوقع انخفاض محصول الحبوب هذا العام الى 70%

الرباط – أعلنت وزارة الفلاحة المغربية اليوم الثلاثاء إن من المتوقع أن تحصد المملكة 3.35 مليون طن من الحبوب هذا العام بانخفاض 70 بالمئة عن المستوى القياسي لمحصول الموسم السابق الذي بلغ 11 مليون طن بعدما شهدت البلاد أسوأ طقس في 30 عاما.

ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء عن بيان للوزارة قوله إن محصول هذا الموسم يشمل 1.86 مليون طن من القمح اللين و870 ألف طن من القمح الصلد و620 ألف طن من الشعير.

وذكرت وزارة الفلاحة اليوم الثلاثاء في بيان أن محصول هذا الموسم يشمل 1.86 مليون طن من القمح اللين و870 ألف طن من القمح الصلد و620 ألف طن من الشعير.

ويقل معدل هطول الأمطار في هذا الموسم بنسبة 43% عن متوسطه السنوي، وبنسبة 45.5% عن معدل الموسم السابق، وهو ما يجعله أسوأ موسم منذ ثلاثين عاما، حيث شهد هذا الموسم 98 يوما من الجفاف في الفترة بين نوفمبر/تشرين الثاني 2015 وفبراير/شباط 2016.

لكن وزارة الفلاحة المغربية قالت إن الانخفاض في الناتج الزراعي للمملكة لن يتجاوز نسبة 7.3%

تعادل 110 مليارات درهم (11.45 مليار دولار)، بفضل زراعة محاصيل أخرى غير الحبوب في مناطق مروية.

ويشكل قطاع الزراعة أكثر من 15% من الاقتصاد المغربي، ومن المتوقع أن يؤدي انكماش المحصول إلى تباطؤ النمو الاقتصادي. ويتوقع البنك المركزي المغربي نمو اقتصاد البلاد بنسبة 1% عام 2016، وهو ما يمثل تباطؤا كبيرا عن معدل 4.4% المسجل في 2015.

ويدعو مراقبون إلى مراجعة المغرب لسياسته الزراعية من أجل تجاوز حالة الارتهان للأمطار, ويرى البعض أن تأخر الأمطار يعني إثقال الميزان التجاري بخفض الصادرات التي تشكل الزراعة إحدى دعائمها، وارتفاع الواردات كالقمح، حيث تعتمد 75 % من الأراضي الزراعية بالمغرب على الأمطار فقط، بينما لا تغطي السدود سوى 15% منها . هذا إلى جانب الانعكاسات السلبية على الجانب الاجتماعي، حيث ستجد بعض الأسر في الأرياف نفسها مجبرة على الهجرة نحو المدن. كما يشير الخبراء إلى أن الجفاف يمتدّ تأثيره إلى قطاعات أخرى كالصناعة الغذائية والتجارة والنقل.

ويشير الخبراء إلى أنه يجب إعادة النظر جذريا في السياسة الزراعية للمغرب، واتباع سياسة تؤمّن الحد الأدنى من الإنتاج المتلائم مع الطلب المرتبط بالاستهلاك الداخلي وليس التركيز على تصدير منتجات للخارج، في وقت سيلجأ فيه المغرب  إلى استيراد عدد من المواد الأساسية إذا استفحل الجفاف.

اضف رد