panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الحكومة المغربية تهدد باستخدام القوة لفك الاحتجاجات وتحذر من “استغلال” حراك الريف

هددت حكومة الدكتور العثماني، بالرد الحازم على من وصفتهم بـ “أطراف محلية (لم تسمها) في الحسيمة تحاول استغلال حسن نية المواطنين للترويج لأمور غير صحيحة”، بتوجيه تهم  من جديد لــ “أطرافا محلية” هذه المرة باستغلال الوقفات الاحتجاجية بهدف خلق احتقان اجتماعي بأقاليم الريف، بحجة المطالبة بالحق في الشغل والتنمية ونصيبهم من الثروة .

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، في تصريح إعلامي خلال مؤتمر صحفي،الخميس، إن “الحكومة معبأة لاستكمال المشاريع التي انطلقت في الحسيمة، وفي نفس الوقت تؤكد أن هناك أطراف محلية تستغل حسن نية المواطنين للترويج أمور غير صحيحة، وغير معروفة الدوافع، وخلق حالة من الاحتقان الاجتماعي”.

مؤكدا على إن “المس بوحدة المملكة خط أحمر”، وأكد أن رئيس الحكومة الدكتور العثماني، أعطى تعليماته بتطبيق القانون “، ولفت إلى أن “الحكومة ستكون شديدة الصرامة مع من يهدد وحدة المغرب” ن كما  أن “الحكومة ستسهر على تطبيق القانون، فلا أحد فوق القانون ولا أحد يمكن أن يقوم مقام الحكومة”.

وأضاف الخلفي أن “الحكومة لن تترك لأي أحد المجال ليمارس الابتزاز ويدفعنا إلى الشعبوية ، والدولة لن ترضخ، وشدد نفس المصدر على أن كل من يحرض على خرق القانون وخلق احتقان اجتماعي بأقاليم الريف، ستتم مقاضاته وسيطبق القانون”.

ويأتي التهديد الحكومي ردا على إعلان نشطاء حراك الريف التي تقود اعتصاما احتجاجيا في منطقة الحسيمة منذ أشهر ، للمطالبة بالتشغيل والتنمية، تصعيد موقفها.

وكان مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والناطق الرسمي باسم الحكومة، قد أكد أن المسيرة التي نظمتها ساكنة مدينة الحسيمة، مشروعة وأن المطالب الاجتماعية التي رفعت معقولة وتعبر عن حاجات ملموسة للسكان.

وأضاف الخلفي، الذي حل ضيفاً في برنامج تلفزيون على القناة الثانية، أن المشاكل التي يعاني منها إقليم الحسيمة تراكمت طيلة عقود متتالية، مشيراً إلى أن «المطالب الاجتماعية سواء في الصحة، التعليم، البنيات التحتية، مجال الاستثمار ثم التشغيل التي طالب بها المتظاهرون، لقيت تفاعلا سريع مع الحكومة لمواصلة المشاريع التي قيد الانجاز والأخرى المطروحة» ثم أردف قائلاً: «لا خيار سوى الحوار».

وكشف الخلفي عن عدد الأشكال الاحتجاجية التي عرفتها مدينة الحسيمة منذ واقعة «طحن مو»، التي بلغت 145 احتجاجاً، وشهدت منطقة الريف عامة 700 شكل احتجاجي، مشيراً إلى أنها ذات بعد سلمي.

وأعلنت الحكومة  الخميس الماضي وقبل المسيرة، أنها ستنزل مشاريع ذات طابع اقتصادي وتنموي على أرض الواقع تجاوباً مع مطالب الريف المغربي. منها مشاريع قائمة وجديدة، خاصة مشروع “منارة المتوسط” وخصصت وزارة الداخلية المغربية 219 منصب شغل بإقليم الحسيمة، وذلك في خطوة من شأنها تهدئة الأوضاع في المنطقة.

وسبق أن نشرت بوابة التشغيل العمومية، المخصصة لإعلانات مسابقات التوظيف في مختلف الوزارات والمؤسسات العمومية بالبلاد، إعلانا لوزارة الداخلية تعلن فيه عن مسابقات لتوظيف 219، أغلبها في المصالح التابعة للبلديات التابعة للمحافظة، والتي ستجرى في 12 يونيو/ حزيران المقبل.

وتوزعت مناصب الشغل التي أعلنت عنها الداخلية على تخصصات مختلفة.

وأكدت الحكومة في وقت سابق أن حرص الدولة على حفظ أمن واستقرار المنطقة يوازيه وعي كامل بمسؤولياتها في توفير شروط العيش الكريم للمواطنين والوفاء بجميع التزامات التنمية التي أخذتها على عاتقها لصالح السكان من خلال الرفع من وتيرة إنجاز المشاريع التنموية المندرجة في إطار مخطط “الحسيمة منارة المتوسط” تنفيذا لتعليمات العاهل المغربي الملك محمد السادس.

وشددت على حرص جميع القطاعات الحكومية، في إطار واجباتها تجاه المواطنين، على اتخاذ الإجراءات الضرورية لتسريع تنفيذ المشاريع المبرمجة، والقيام بكل ما يلزم لتحسين جودة الخدمات العمومية، وذلك على غرار باقي مناطق المملكة.

وتحدثت تقارير إعلامية عن زيارة سرية قام بها جلالة الملك محمد السادس لمدينة الحسيمة نهاية الأسبوع الماضي، لتتبع السير العادي للمشاريع التنموية التي دشنها خلال السنوات الأخيرة. وما يحدث عن قرب بالمدينة التي تشهد حراكاً اجتماعياً منذ نهاية السنة الماضية، بعد مقتل بائع السمك محسن فكري.

و وصف الناشط الزفزافي في شريط بثّ على المباشر على الصفحته الرسمية بالفايسبوك، أن المسيرة الأخيرة، التي نظمها نشطاء الحراك “مسيرة تسخينية فقط” ، في إشارة إلى أن المسيرة المقبلة ستكون أكبر من المسيرة الأخيرة.

كما هاجم الزفزافي الوفد الحكومي الذي قام بزيارة  الاثنين مدينة الحسيمة في سياق تفاعلات حراك الريف ، محذرا من ارتفاع ثمن السمك والسردين بالخصوص خلال شهر رمضان المقبل.

وقال الزفزافي “السمك خلال شهر رمضان يعرف ارتفاعات صاروخية بالحسيمة، والسردين لوحده يصل إلى حوالي 40 درهم”، وأضاف محذرا “لو تجاوز السردين ثمن 7 دراهم للكيلو خلال رمضان، سنقوم باحتجاجات ضخمة في الميناء”.

اضف رد