panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الحكومة تتراجع عن قرار حجب خدمات الإنترنت المجانية في المغرب Voip , Skype , whatsApp, Viper

إن ما حدث في  المغرب هو أشبه بالقوانين التي قاومها غاندي قبل استقلال الهند عندما احتكر المستعمرين الإنجليز بقوانين رسمية تجارة الملح. لا نريد احتكارا جديدا لخدمة الـ  Voip , Skype , whatsApp, Viper سواءا وفق غطاء من قوانين رسمية أو غيرها.

نجاح بعد الضغط الشعبي والاحتجاجات التي قادها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعية لأجل دفع الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات إلى مراجعة قرارها الذي أصدرته بداية هذا العام وطبقته شركات الاتصالات، سواء عبر الانسحاب من صفحات هذه الشركات على فيسبوك،قد أتت أكلها بعد أن اصدرة الأخيرة مذكرة برفع الحظر النهائي على المكالمات المجانية .

ذكرت “الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات” (ANRT)، في بيان، أنه بناء على  “التقييم الذي قامت به الوكالة بخصوص التطور سواء على المستويين الوطني أو الدولي، الذي عرفته أسواق الاتصالات وكذا السياق التنظيمي من جهة وبالنظر لمتطلبات تطور متناسق لقطاع الاتصالات لفائدة المستعملين”.

وأضافت الوكالة أن “إشكالية تأطير التطبيقات المتعلقة بالخدمة الهاتفية عبر بروطوكول الأنترني(voip)، تعتبر منذ مدة محط نقاش مستمر جهويا أو دوليا، للوصول إلى اتفاق بشأن كيفية توفير واستغلال هذه التطبيقات.

وأكدت “الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات”، في بلاغ لها، أنها أمرت شركات الاتصالات الثلاث بإعادة إطلاق جميع خدمات وتطبيقات المكالمات الهاتفية على الإنترنت على جميع شبكاتهم الثابتة والمتنقلة.

وتوصلت شركات الاتصالات الثلاثة، يوم أمس الخميس 3 نونبر الجاري، بمراسلة من طرف “الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات” (ANRT) تأمرهم من خلالها بالإطلاق الفوري لخدمة “voip” (المكالمات المجانية عبر الإنترنيت).

بعد الحملة التي قادها ناشطو المواقع الاجتماعية احتجاجاً  ضد قرار حجب شركات الاتصال المغربية خدمة الـ VOIP، بدأت بسحب الإعجاب لصفحات الشركات الثلاث على موقع فيسبوك، فيما يستعد آخرون لمقاطعة دفع فواتير الهاتف والإنترنت، كخطوة احتجاجية لإجبار الشركات على إعادة الخدمة إلى سابق عهدها.

وكانت دراسة سابقة صدرت عن المركز الأمريكي للابتكار التكنولوجي، قد أكدت أن المغرب تكبد خسائر مالية بقيمة 320 مليون دولار، ما يعادل تقريباً 3.15 مليار درهم، بسبب إيقاف تشغيل الإنترنيت، خلال الفترة المتراوحة بين 1 يوليو 2015 و30 يونيو 2016.

وحظرت شركات الاتصالات المغربية الثلاث -اتصالات المغرب وميديتل وإنوي- المكالمات الصوتية والمرئية عبر تطبيقات واتساب وسكايب وفايبر، منذ يناير/كانون الثاني المنصرم، وبالتالي لم يعد حاليا من الممكن في المغرب إنجاز مكالمة عبر تطبيقات الاتصال التي تعتمد بروتوكول الصوت عبر الإنترنت (VoIP)، باستخدام اتصالات 3 جي أو 4 جي، بعدما قررت تلك الشركات مجتمعة حجب هذه الخدمة، فيما امتدت بعد أيام لتشمل أيضا خدمة ADSL.

 

اضف رد