panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الحكومة ترفض مناورات بان كي مون في الوقت الميت حول ملف الصحراء المغربية

ليلة عقد جمع مجلس الأمن بخصوص تمديد مهمة مينورسو، حكومة بنكيران تندد بتقرير بان كي مون حول مسألة سيادية لن تكون محط مساومة أو استهداف.

الرباط – نددت الحكومة المغربية  مساء الخميس بالمواقف والمعطيات التي جاء بها تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول الصحراء، معربا عن رفضه للمناورات التي تسعى إلى المس بسيادة المملكة على صحرائها.

وقال مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية في مؤتمر صحفي بالعاصمة الرباط إن “مجلس الحكومة عبر عن تنديده بما جاء من معطيات ومواقف في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة”.

واضاف “سنعود في الوقت المناسب لتقديم مختلف الملاحظات والمواقف حول سياق ومضمون هذا التقرير”.

وأوضح أن الحكومة المغربية “قيّمت مسودة القرار المعروض في مجلس الأمن والذي لا زال قيد الدراسة والتفاوض بين الأعضاء” مضيفا أن “موقف المغرب النهائي سيكون عندما يصبح قرارا رسميا”.

وقبل صدور قرار مجلس الأمن بشأن النزاع حول الصحراء المرتقب الجمعة،أكد الخلفي تصميم بلاده على”مواجهة المناورات التي تستهدف المغرب وتسعى إلى المس بشرعية وجوده في صحرائه وإضعاف مقترح الحكم الذاتي أو إلى التمهيد لتشجيع خيارات الانفصال والتقسيم والتجزئة”.

وذكر ان حقوق المغرب المشروعة والتاريخية والواقعية والقانونية في الصحراء لا يمكن أن تكون محط مساومة أو استهداف”.

وشدد الوزير المغربي على أن “الجبهة الداخلية للمغرب ملتفة وراء الملك محمد السادس في مواجهة أي استهداف” مضيفا أن “التماسك الداخلي للمغرب هو صمام الأمان في مواجهة استهدافات فهو تماسك مبني على إجماع شعب”.

واقترح بان كي مون في تقرير قدمه صباح الثلاثاء قبل الماضي إلى مجلس الأمن بخصوص الصحراء المتنازع عليها بين المغرب وجبهة “البوليساريو” على مجلس الأمن الموافقة على نشر 14 عنصرا إضافيا من العاملين العسكريين والطبيين في الصحراء.

وقدمت الولايات المتحدة الاربعاء الى شركائها في مجلس الامن الدولي مشروع قرار “يشدد على الضرورة الملحة” لان تستأنف بعثة الامم المتحدة في الصحراء المغربية عملها بصورة كاملة ويمهل الرباط والمنظمة الدولية اربعة اشهر للاتفاق على هذا الامر.

وبانتظار ذلك سيتم الجمعة تمديد ولاية بعثة الامم المتحدة في الصحراء المغربية (مينورسو) لمدة 12 شهرا من دون تعديل، علما بأن ولايتها تنتهي في نهاية نيسان/ابريل الجاري.

وثارت أزمة بين الرباط والأمم المتحدة بعد ان وصف سيادة المغرب على صحرائه بانها “احتلال”،ما أثار حفيظة الرباط التي ردت على تصريحاته بتقليص جزء كبير من المكوّن المدني وخاصة الشق السياسي من بعثة “مينورسو” وسحب إسهاماته المالية التطوعية المخصصة للبعثة الأممية.

ويحظى المغرب بدعم فرنسا والسنغال خصوصا في مجلس الامن الدولي بحسب دبلوماسيين.

وبحسب الامم المتحدة بقي 28 خبيرا مدنيا فقط في العيون، كبرى مدن الصحراء المغربية، فيما نقل 25 اخرون مؤقتا الى لاس بالماس في جزر الكناري.

وانتشرت البعثة في 1991 لمراقبة وقف لاطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو المطالبة بالانفصال وللمساهمة في تحديد وضع المنطقة التي استعادها المغرب في 1975 بعد رحيل الاستعمار الاسباني.

ويقترح المغرب منذ 2007 خطة موسعة للحكم الذاتي في الصحراء المغربية المنطقة الشاسعة التي يبلغ عدد سكانها 500 الف نسمة.

اضف رد