أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الحكومة تساند جلالة الملك لمعالجة واحتواء تصريحات “حميد شباط ” التي تضر بالعلاقات مع بلد جار وشقيق

جلالة الملك يتصل هاتفيا بالرئيس الموريتاني ويرسل رئيس الحكومة السيد بنكيران الى العاصمة الموريتانية “نواكشوط” لاحتواء تصريحات زعيم حزب الاستقلال حميد شباط حول التصريحات التي تضر بالعلاقات مع بلد جار وشقيق وتنم عن جهل عميق بتوجهات الدبلوماسية المغربية.

 الرباط – أكدت الحكومة المغربية، امس الثلاثاء، مساندتها المطلقة لكافة التدابير التي يتخذها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في معالجة تداعيات التصريحات الأخيرة حول الشقيقة موريتانيا.

وقالت السيدة بسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية ووزيرة الاتصال الناطقة الرسمية باسم الحكومة بالنيابة، في بلاغ تلته عقب أشغال مجلس الحكومة الذي ترأسه رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران، إن المجلس أكد، في معرض تداوله حول مستجدات الساحة السياسية “مساندة الحكومة المطلقة لكافة التدابير التي اتخذها ويتخذها جلالة الملك، حفظه الله، في معالجة تداعيات التصريحات الأخيرة حول الشقيقة موريتانيا”.

وكان الملك المفدى محمد السادس -حفظه الله- أجرى الثلاثاء اتصالا هاتفيا بالرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز للتأكيد على ضرورة النأي بالعلاقات “الممتازة” بين البلدين عن أي محاولة للمس بها، وذلك في اعقاب تصريحات لسياسي مغربي اعتبر فيها ان موريتانيا أراض مغربية.

كما قرر جلالتة أعزه الله إرسال رئيس الوزراء عبدالإله بنكيران الى نواكشوط، من أجل “تبديد كل سوء فهم” قد يكون له تأثير سلبي على العلاقات الثنائية، وفقا لبيان صادر عن الديوان الملكي.

وخلال الاتصال الهاتفي، أعرب الملك محمد السادس عن “الدعم ومشاعر الصداقة الراسخة، وكذا تشبثه بعلاقات حسن الجوار والتضامن بين البلدين، المبنية على روابط عريقة وأسرية والتي ظلت على الدوام قائمة بين الشعبين”.

كما أكد على أن المغرب يعترف بالوحدة الترابية للجمهورية الاسلامية الموريتانية وفقا لمقتضيات القانون الدولي.

وقال البيان ان قائدي البلدين اعربا أيضا عن “عزمهما على الحفاظ على هذه العلاقات من كل محاولة للمس بها، أيا كان مصدرها أو دوافعها”.

وطلب اجلالة حفظه الله من رئيس الحكومة “تبديد كل سوء فهم قد يكون له تأثير سلبي على العلاقات الممتازة القائمة بين المغرب وموريتانيا”، بحسب بيان الديوان الملكي.

وكان الأمين العام لحزب الاستثلال حميد شباط قال السبت خلال تجمع نقابي ان “الانفصال الذي وقع عام 1959 خلق مشاكل للمغرب، ومن ذلك تأسيس دولة موريتانيا رغم أن هذه الأراضي تبقى مغربية وأن كل المؤرخين يؤكدون على ذلك”.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون  الاثنين انها “ترفض بشدة هذه التصريحات التي تضر بالعلاقات مع بلد جار وشقيق وتنم عن جهل عميق بتوجهات الدبلوماسية المغربية التي سطرها الملك محمد السادس والقائمة على حسن الجوار والتضامن والتعاون مع موريتانيا الشقيقة”.

من جهته، أعلن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا تجميد جميع اتصالاته مع حزب الاستقلال المغربي المعارض، خلال اجتماع عقده الاثنين لبحث تصريحات شباط.

وقال الحزب الموريتاني في بيان له إن “ما صدر عن حزب الاستقلال وتصريحات الناطق الرسمي باسمه لا ترقى إلى مستوى الاعتذار الواضح والمعلن الذي يتناسب مع المضامين السيئة لتصريحات أمينه العام” وذلك في تعقيبه على بيان أصدره حزب الاستقلال الاثنين بهذا الخصوص.

وفي هذا البيان، حذر حزب الاستقلال من أن موقف الحزب الموريتاني “يسير بالعلاقات الثنائية بين البلدين إلى مرحلة توتر شديدة”.

وأوضح حزب الاستقلال في بيانه ان “حديث شباط عن كون موريتانيا جزء من المغرب وهو موضوع كان محل نقاش وانقسام في المغرب وموريتانيا بما لا يمكن لأية جهة أن تزيله كحقيقة تاريخية جاء في سياق استحضار مرحلة من تاريخ المغرب المعاصر”.

بدوره اعتبر ائتلاف أحزاب الأغلبية في موريتانيا أن “تصريحات شباط لا تخدم العلاقات التاريخية بين الشعبين الموريتاني والمغربي في ظل ظروف إقليمية ودولية صعبة تعاني منها منطقتنا والعالم عموما”.

اضف رد