أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الحكومة تمدد تعويضات كورونا للعاملين بمهن الحفلات والترفيه وتتجاهل الصحفيين “Free Lance”المتضررين ماديًا بسبب “كورونا”!!؟

طالت الأزمة الاقتصادية التي وقعت في أعقاب تفشي فيروس كورونا المستجد، العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم، فاضطر عدد من المؤسسات لتسريح بعض الصحفيين أو تخفيض رواتبهم توفيرًا للنفقات، كما دفعتهم إلى إلغاء الأعمال المتفق عليها مسبقًا مع الصحفيين المستقلين. هذه الظروف الاستثنائية وضعت أكثر من 100صحفي مغربي Free Lance في مأزق، حيث أصبح معظمهم بلا دخل، وفي ظروف صعبة للغاية محليًا ووطنياً.

الرباط – صادق مجلس الحكومة ، المنعقد اليوم الثلاثاء بالرباط عبر تقنية المناظرة المرئية، برئاسة  سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، على مشروعي مرسومين، يتعلقان بتطبيق المرسوم بقانون رقم 2.20.605 بتاريخ 15 شتنبر 2020، بسن تدابير استثنائية لفائدة بعض المشغلين المنخرطين بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والعاملين لديهم المصرح بهم وبعض فئات العمال المستقلين والأشخاص غير الأجراء المؤمنين لدى الصندوق، المتضررين من تداعيات تفشي جائحة فيروس كورونا “كوفيد-19”.

وأوضح بلاغ للحكومة، أن المرسومين قدمهما وزير الشغل والإدماج المهني، مشيرا الى أن الأمر يتعلق بمشروع مرسوم رقم 2.21.227 الذي يهدف إلى تمديد الاستفادة من التعويضات للعاملين بالقطاعات الفرعية المتعلقة بتموين الحفلات وتعهد المناسبات والتظاهرات إلى غاية 30 يونيو 2021 ، ومشروع مرسوم رقم 2.21.228 الذي يهدف إلى تمديد الاستفادة من التعويضات للعاملين بالقطاع الفرعي لفضاءات الترفيه والألعاب إلى غاية 30 يونيو 2021.

وكانت النقابة الوطنية للصحافة في المغرب ، الجهة الوحدية التي، وجهت رسالة إلى السيد وزير الثقافة والشباب والرياضة، بأن يشمل الدعم المالي الاستثنائي المخصص للمؤسسات الإعلامية الوطنية الصحافيين الأحرار (فريلانس Free Lance)، لأنها فئة تشتغل بصفة غير نظامية، ويقتصر مصدر رزقها على ما تنتجه من مواد إعلامية ومدى إقبال المؤسسات الإعلامية عليها، كما أن هذه الفئة من الصحافيين (فريلانس) مازالت تعاني من الظروف القاسية جدا إلى اليوم.

 وأكد رئيس النقابة الوطنية للصحافية ، السيد البقالي،  على أن هذه الفئة من الصحافيين المغاربة وعددهم لا يتجاوز 107، واجهتهم ظروف صعبة وقاسية جدا، ورغم ذلك لم تستفدوا من أي دعم مالي، حيث أرجع الأمر إلى كون هذه الشريحة من الصحافيين لم تصرح بهم أي مؤسسة إعلامية وطنية، والتي صرحت بالعاملين لديها بصفة نظامية.

 وطالب رئيس النقابة من السيد الوزير المحترم ، إدراج هذه الفئة من الصحافيين ضمن المستفيدين من الدعم الاستثنائي بأثر رجعي، أي منذ بداية صرف هذا الدعم، كي يتم إنصافهم لأنهم يقدمون خدمات جليلة للمشهد الإعلامي الوطني.

 وذكر البقالي، أن العديد من الدول الأوروبية والآسيوية، أولت هذه الفئة اهتماماً خاصاً، وخصتها بدعم مالي استثنائي كبير.   

وكان عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، أعلن شهر يونيو الماضي عن برنامج «استثنائي» لدعم الصحافة الورقية والالكترونية والمطابع والتوزيع والإذاعات الخاصة لمواجهة الأزمة التي خلفتها جائحة «كورونا» على القطاع، وذلك بموازنة قدرها (205 ملايين درهم أو نحو 20.5 مليون دولار).

وقال الفردوس أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان)، إنه تم الاتفاق مع وزارة المال المغربية على تخصيص 75 مليون درهم (7.5 مليون دولار) لأداء أجور الصحافيين والعاملين في المقاولات الإعلامية لمدة ثلاثة أشهر، من يوليو (تموز) إلى أغسطس (آب) ثم تخصيص 75 مليون درهم (7.5 مليون دولار) لأداء ديون المقاولات الصحافية وتخفيف العبء عليها. 

في غضون ذلك، قال الوزير الفردوس إن الدعم التقليدي ليس كافياً، وبالتالي لا بد من دعم استثنائي.

 

 

نقيب الصحفيين يطالب عثمان الفردوس “إدراج الصحافيين الأحرار (فريلانس)” في الدعم الاستثنائي بأثر رجعي

 

اضف رد