أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الداخلية الفرنسية تشن حملة أمنية ضد «عشرات الإسلاميين» بدعوى أنهم أصدروا فتوى بحق المعلم الذي قُتل بقطع رأسه!؟

تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة (الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول)، أن على فرنسا “التصدي إلى الانعزالية الإسلامية” الساعية إلى “إقامة نظام موازٍ” و”إنكار الجمهورية”، وذلك بترسيخ قيم العلمانية في التعليم والحياة العامة وتمديد حظر الحجاب إلى القطاع الخاص، بنود تصدرت خطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن “الإسلام السياسي”. خطاب كان محط انتظار واسع ويأـي في ظرفية حسّاسة بفرنسا.

باريس  – ادّعت وزارة الداخلية الفرنسية، إن هناك فتوى «فتوى» كانت قد صدرت في حق أستاذ التاريخ الذي قُتل بقطع رأسه الجمعة.

وأطلقت الشرطة، حسبما نشرت وكالة الأنباء الفرنسية في خبر عاجل، صباح الاثنين، عمليات ضد عشرات الأفراد المرتبطين بالتيار الإسلامي.

وقال الوزير لإذاعة «أوروبا 1» في إشارة إلى مشتبه بهم تم توقيفهم: «من الواضح أنهم أصدروا فتوى ضد الأستاذ». وأضاف أنه تم فتح أكثر من 80 تحقيقاً بشأن الكراهية عبر الإنترنت، وأن توقيفات حصلت في هذا الإطار.

وقرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس الأحد، تعزيز أمن المدارس، ومراقبة الدعاية الإسلامية المتطرفة على الإنترنت، بعدما أقدم شيشاني يبلغ 18 عاماً، الجمعة الماضي، على قطع رأس مدرس تاريخ في ضاحية بباريس.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن ماكرون أمر بعد اجتماع حضره ستة وزراء والمدعي العام لمكافحة الإرهاب جان فرنسوا ريكار، باتخاذ «إجراءات ملموسة» سريعة ضد الدعاية المتطرفة على الإنترنت، مطالباً باتخاذ خطوات سريعة «وبعدم منح أي مجال لأولئك الذين يُنظمون أنفسهم بغية الوقوف بوَجه النظام الجمهوري».

وبعد ظهر الجمعة الماضي، قُطِع رأس مدرس التاريخ والجغرافيا سامويل باتي، وهو رب عائلة يبلغ 47 عاماً، بالقرب من المعهد الذي يُدرس فيه، في منطقة هادئة في كونفلان سانت أونورين، في الضاحية الغربية لباريس. وفي وقت لاحق، قُتِل مهاجمه، عبد الله أنزوروف، وهو لاجئ روسي من أصل شيشاني، برصاص الشرطة.

ويريد ماكرون تعزيز أمن المدارس ومحيطها قبل بدء العام الدراسي في 2 نوفمبر (تشرين الثاني)، من خلال تدابير يُفترض أن تستمر أسبوعين.

وأشارت الرئاسة إلى أن وزيري الداخلية والعدل، جيرالد دارمانان وإريك دوبون موريتي، قدما «خطة عمل ستُنفذ خلال الأسبوع»، وستُتخذ بموجبها «إجراءات ملموسة» ضد أي مجموعات وأشخاص قريبين من «الدوائر المتطرفة» ينشرون دعوات كراهية يمكن أن تُشجع على تنفيذ هجمات.

كذلك، قرر ماكرون التحرك فوراً ضد جميع مَن دعموا الاعتداء على شبكات التواصل الاجتماعي. وقال «الإليزيه» إنه «منذ يوم الجمعة، حددت منصة (فاروس) للإبلاغ عن الحوادث 80 رسالة تدعم ما قام به المهاجم»، على أن تُتخذ ابتداءً من اليوم الاثنين إجراءات تنفذها الشرطة أو الدرك، مثل الاستدعاءات أو عمليات دهم منازل.

وقالت الشرطة يوم الجمعة الماضي ، إن الضحية أستاذ تاريخ عمره 47 عاما واسمه صامويل باتي. وكان قد عرض مؤخرا رسوما كاريكاتورية للنبي محمد خلال حصة دراسية في إطار نقاش حول حرية التعبير، أعقبه شكاوى من بعض الأهالي.

بيد أن ماكرون اعتبر أيضا أن السلطات تتحمل قسما من المسؤولية في تطوير ظاهرة “تحول الأحياء إلى غيتوهات”. وقال “قمنا بتجميع السكان بموجب أصولهم، لم نعمد إلى إحلال ما يكفي من الاختلاط، ولا ما يكفي من تمكينهم من التدرج الاقتصادي والاجتماعي”، مشددا أنهم (الإسلاميين) “بنوا مشروعهم على تراجعنا وتخاذلنا”.

وأربعة من أقارب المعتدي المفترض، شقيقان وجدان، أوقفوا من قبل الشرطة للاستجواب.

مخاوف متزايدة من”الإسلام السياسي”

وتشعرفرنسا، التي تضم أقلية إسلامية كبيرة، معظمها نشأت من مستعمراتها السابقة في شمال أفريقيا، بالقلق منذ فترة طويلة بسبب ما يصطلح عليه “الإسلام السياسي”.

وألقى ماكرون هذا الخطاب الذي كان منتظرا بترقب شديد وأرجئ مرارا، في ظل ظروف ضاغطة بعد الاعتداء بالساطور الذي نفذه شاب باكستاني قبل أسبوع في باريس والمحاكمة الجارية في قضية الهجوم على شارلي إيبدو عام 2015 والذي قام منفذه الإسلامي المتشدد بتصيفة أعضاء هيئة تحرير الصحيفة الهزلية.

كما أنه تزامن أيضا مع خطوات يقوم بها مسؤولون لصياغة مشروع قانون ضد “أشكال الانعزالية” المتوقع أن يتم إحالته على البرلمان أوائل العام المقبل.

وطرح ماكرون مجموعة من التدابير مثل إلزام أي جمعية تطلب مساعدة من الدولة على التوقيع على ميثاق للعلمانية، وفرض إشراف مشدد على المدارس الخاصة الدينية والحد بشكل صارم من التعليم الدراسي المنزلي. وأضاف أن المدارس يجب أن “تدرب مواطنين وليس مؤمنين”.

كما أشار الرئيس الفرنسي إلى أن الدولة ستكون لها السلطة في التدخل إذا قدمت السلطات المحلية تنازلات غير مقبولة للإسلاميين، مستشهدا بـ”قوائم دينية” في مقاصف المدرسة أو عند الدخول بشكل منفصل لحمامات السباحة.

توسيع حظر الحجاب

كما ذكر ماكرون أن الحظر الذي فرضته بلاده على الشعارات والرموز الدينية، بما في ذلك الحجاب سيتم توسيعه ليشمل موظفي القطاع الخاص الذين يقدمون خدمات عامة.

وتزيد هذه الإجراءات المعلن عنها من مخاوف مسلمين فرنسيين من أن التعاطي من أزمة الإسلاموية تحول إلى معاملة غير عادلة وتمييزية تطالهم، في إشارة إلى قضية الحجاب التي طالت مؤخرا شابات مسلمات مثّلن أمام لجنة برلمانية أو مقدمات لبرامج الطبخ على شاشات التلفزيون.

ويأتي هذا الاعتداء بعد ثلاثة أسابيع من هجوم بآلة حادّة نفّذه شاب باكستاني يبلغ 25 عامًا أمام المقرّ السابق لـ”شارلي إيبدو”، أسفر عن إصابة شخصين بجروح بالغة.

أظهرت مستندات هوية وجدت مع منفذ عملية قتل المدرس، أنه يبلغ من العمر 18 عاما ومولود في موسكو لكنه ينحدر من منطقة الشيشان بجنوب روسيا.

وصرخ المعتدي “الله أكبر” فيما كانت الشرطة تطوقه، بحسب مصدر من الشرطة.

وقال المدعون الفرنسيون المختصون بقضايا الإرهاب إنهم فتحوا تحقيقا في ارتكاب “جريمة مرتبطة بعمل إرهابي” و”تشكيل مجموعة إجرامية إرهابية”.

وقالت الشرطة إنها تحقق في تغريدة نشرها حساب جرى إقفاله على تويتر، تظهر صورة لرأس المدرس.

وأُرفقت بالصورة رسالة تهديد لماكرون “زعيم الكفّار”، قال ناشرها إنه يريد الانتقام “ممَّن تجرّأ على الاستهزاء بمحمد”. ولم يتضح ما إذا كان ناشر الرسالة هو المهاجم، بحسب الشرطة.

وقال ماكرون لدى زيارته مكان الاعتداء وقد بدا عليه التأثر إن “الأمة بكاملها” تقف إلى جانب المدرسين من أجل “حمايتهم والدفاع عنهم”، مضيفا: “لن تنتصر الظلامية”.

وأعلن مكتبه السبت عن إقامة مراسم “تأبين وطني” لباتي.

وكتب رئيس الحكومة جان كاستيكس في تغريدة: “أساتذتنا سيواصلون إيقاظ الروح النقدية في مواطني الجمهورية لإخراجهم من كل شمولية”.

وقال “مجلس الشيشان في أوروبا” ومقره ستراسبورغ في بيان إنه “مثل كل الفرنسيين فإن مجتمعنا روعته الحادثة”.

وكشفت مصادر أن أحد الموقوفين نشر تسجيلا على مواقع التواصل الاجتماعي يعبر فيه عن الصدمة إزاء عرض الرسوم التي تظهر النبي محمد “عاريا” في حصة ابنته.

وتردد أن الوالد وصف في تسجيل الفيديو باتي بأنه “مارق” ولا ينبغي أن يستمر في التعليم داعيا أهالي آخرين للتحرك.

وقال رودريغو أريناس، رئيس رابطة الأهالي إف.سي.بي.إي، إن شكوى وردت من والد “منفعل جدا”.

وأضاف أن باتي دعا الطلاب المسلمين لمغادرة القاعة قبل عرض الرسوم.

وقالت فيرجيني البالغة 15 عاما إن باتي كان يقوم بمثل هذه الخطوة كل عام في إطار نقاش حول حرية التعبير عقب الهجوم على مجلة شارلي إيبدو.

وعبرت شارلي إيبدو في تغريدة عن “الشعور بالرعب والاشمئزاز” إزاء هجوم الجمعة.

اضف رد