أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الداخلية: ملف التحقيقات في مقتل «بائع السمك» لم يُغلق .. والأمر سيأخذ وقتًا طويلاً.. ودعاة الاحتجاج « معروفون»

الرباط – قال محمد حصاد وزير الداخلية، إن «ملف التحقيقات في مقتل بائع السمك محسن فكري لم يغلق والأمر سيأخذ وقت».

وأضاف حصاد، في مؤتمر صحفي اليوم الخميس بمقر وزارة العدل والحريات في لقاء “الأبواب المفتوحة” أن هناك كل الاستعداد لمواصلة الأجهزة التحقيق  وكل من يثبت تورطه في القضية  قتل محسن فكري” ستتم محاسبته مهما كانت رتبته أو مكانته من غير استثناء القانون فوق الجميع.

ومن جهة أخرى، قال حصاد إن ما تشهده مواقع التواصل الاجتماعية من تحريض والدعوة إلى النزول للشوارع ومواصلة الاحتجاجات في مدينة الحسيمة يوم الجمعة بعد الصلاة، أكد حصاد وير الداخلة نحن على علم بالجهات التي تحرض وتدعوا المواطنين للاحتجاج فنحن على بال ونعرف منهم ومن ورائهم وفي كل مناسبة ينتهزونها لخلق الفوضة وزعزعة الاستقرار ، في إشارة منه إلى مناضلي الأحزاب اليسارية الراديكالية التي تنشط بالمدينة، وكذا جماعة العدل والإحسان.

وبحسب بيان صادر عن النيابة العامة في مدينة الحسيمة في شمال المغرب حيث قضى محسن، إن “النيابة العامة، من خلال دراستها لتفاصيل الأحداث وتصريحات الأطراف، رجحت كون الأفعال المرتكبة تكتسي طابع القتل غير العمدي”، مشيرا إلى أن القضاء “سينظر في القضية” و”يقرر ما يراه ملائما بشأنها”.

وبين المحالين “اثنان من رجال السلطة ومندوب الصيد البحري ورئيس مصلحة بمندوبية الصيد البحري وطبيب رئيس مصلحة الطب البيطري”.

وحققت النيابة العامة قبل إحالة هؤلاء الأشخاص إلى قاضي التحقيق بتهمة التزوير والقتل غير العمد، مع عشرين شخصا، بحسب البيان، وأجرت “معاينات ومواجهات استغرقت كامل الوقت المخصص قانونا للحراسة النظرية (72 ساعة بعد التمديد)”.

وحسب معطيات التحقيق الواردة في البيان، اشترى فكري “من بعض الصيادين بميناء الحسيمة حوالي نصف طن من سمك أبو سيف (اسبادون)، المحظور صيده خلال الفترة الممتدة من فاتح تشرين الأول/أكتوبر إلى 30 تشرين الثاني/نوفمبر من كل سنة بمقتضى قرار وزير الصيد البحري”.

ويندر وقوع مظاهرات بهذا الحجم الكبير في المغرب الذي يملك فيه الملك السلطة النهائية. ونجح المغرب في تهدئة احتجاجات على غرار تلك التي شهدتها بلدان الربيع العربي عام 2011 من خلال تقديم إصلاحات وإنفاق وتشديد التدابير الأمنية. بينما أطاحت تلك الاحتجاجات بحكام تونس ومصر وليبيا واليمن.

وتظاهر الآلاف من المغاربة، أمس الأحد 29 أكتوبر، في عدة مدن تضامناً مع “بائع السمك”، ووصفت هذه الوقفات والمسيرات الأكبر من نوعها منذ حراك “حركة 20 فبراير” الشبابية، التي خرجت للمطالبة بالحرية والكرامة الاجتماعية في أعقاب انطلاق “الربيع العربي” عام 2011.

ويحمل موت فكري سمات الشرارة التي أشعلت انتفاضة تونس عام 2011 إذ اندلعت الاحتجاجات بعدما أشعل رجل النار في نفسه لأن شرطية صادرت فاكهة وخضروات كان يبيعها.

وقضى بائع الاسماك محسن فكري مساء الجمعة في الحسيمة عندما علق في مطحنة شاحنة لنقل النفايات بينما كان يحاول على ما يبدو انتشال اسماكه منها بعد ان صادرها عناصر شرطة في المدينة لإتلافها.

وقالت مصادر في وزارة الداخلية انه ارتباطا بالحادث (..) وخاصة الظروف التي تم فيها شراء وإخراج كمية من السمك غير المرخص من الميناء، راسل وزير الداخلية وزير العدل والحريات من أجل فتح بحث حول عمليات الصيد غير القانونية في منطقة الحسيمة مع ترتيب الآثار القانونية على ضوء نتائج هذه الأبحاث”، بحسب وكالة أنباء المغرب العربي.

والثلاثاء ايضا، أمر قاضي تحقيق بإيداع ثمانية أشخاص رهن الاعتقال الاحتياطي، في إطار التحقيق الجاري حول ظروف وفاة فكري.

وقال بيان للنيابة العامة في محكمة استئناف الحسيمة أن الأمر يتعلق “باثنين من رجال السلطة ومندوب الصيد البحري ورئيس مصلحة بمندوبية الصيد البحري وطبيب رئيس مصلحة الطب البيطري وثلاثة مستخدمين بشركة النظافة، في حين قرر مواصلة التحقيق مع الأشخاص الثلاثة الآخرين في حالة سراح”.

وغداة الحادث فتحت وزارة الداخلية تحقيقا فيما أمر العاهل المغربي الملك محمد السادس بارسال وزير الداخلية محمد حصاد الاحد الى الحسيمة لتقديم التعازي والتأكيد لأسرة الفقيد على التطبيق الصارم للقانون.

وتدخل العاهل المغربي بنفسه في الملف ووجه تعليمات “لإجراء بحث دقيق ومعمق ومتابعة كل من ثبتت مسؤوليته في هذا الحادث، مع التطبيق الصارم للقانون في حق الجميع”.

وصرح حصاد ان “جلالته لا يريد ان يتكرر هذا النوع من الحوادث” مكررا مساء الاحد عزمه على تحديد ملابسات مقتل فكري، وعلى “معاقبة المسؤولين عن هذه المأساة”.

وشارك الالاف الاحد بهدوء في دفن فكري ثم تجمعوا مجددا مساء في وسط الحسيمة، المدينة الساحلية التي تعد حوالي 55 الف نسمة وغصت شوارعها بالمتظاهرين.

اضف رد