أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الدبيبة: العسكر والإخوان يسعون لاقتسام السلطة ونحن لن نتراجع ولن نسلمها الا بالانتخابات

دعا، رئيس الحكومة، عبدالحميد الدبيبة، اليوم الأربعاء، الشعب بالخروج للشارع  والميادين، وذلك عقب إعلان رفضه لتسليم السلطة إلا بإجراء انتخابات تأتي بسلطة جديدة.

وفي تغريدة أطلقها عبر صفحته بمنصة تويتر قال الدبيبة: إن “العسكر والإخوان يسعون لاقتسام السلطة ونحن لن نتراجع ولن نسلمها إلا بالانتخابات”.

وأكد الدبيبة أن العسكر والإخوان يعملون على قلب رجل واحد لاقتسام السلطة والمال والحكم.

وأضاف الدبيبة: “لن أعدد انجازات حكومتنا فهي واضحة للجميع وعليكم الخروج للشوارع والميادين”.

وقال الدبيبة، في كلمة مسجلة الثلاثاء،  “لن نسمح للطبقة السياسية المهيمنة طوال السنوات الماضية بالاستمرار لسنوات أخرى”. مضيفًا أن “الطبقة السياسية تصدر القرارات من البرلمان دون رقيب ونصاب”.

وجاء ذلك بعد أن قرر مجلس النواب الإثنين أنه سيصوت الخميس على اختيار رئيس جديد للحكومة.

وكان مجلس النواب أعلن، الأسبوع الماضي، عزمه اختيار رئيس جديد للحكومة، في آلية قد تساهم في تعميق الانقسام ومفاقمة الصراع على السلطة.

وأقر المجلس النواب بالإجماع، الاثنين الماضي، مشروع قرار “لجنة خارطة الطريق” الذي تنص مادته الأولى على إجراء “الاستحقاق الانتخابي في مدة لا تتجاوز 14 شهرا من تاريخ التعديل الدستوري”، الدستور المؤقت للبلاد.

وبعد سنوات من المعارك وتنازع الحكم بين سلطتين في شرق البلاد وغربها، شُكلت حكومة موحدة قبل عام في عملية سياسية رعتها الأمم المتحدة من أجل إخراج ليبيا من الفوضى التي تلت سقوط نظام معمر القذافي في 2011.

وحددت مهمة هذه الحكومة بقيادة المرحلة الانتقالية، إلى حين إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية كانت مقررة في البدء في 24 ديسمبر الماضي، قبل أن يتعذر إجراؤها بسبب خلافات بين الأطراف الليبية.

ورفض الدبيبة مساعي مجلس النواب لاختيار رئيس جديد للحكومة، واصفا الخطوة بأنها محاولة “فردية يائسة” ومؤكدا عزم حكومته على الاستمرار في عملها لحين تسليم السلطة إلى حكومة منبثقة من الانتخابات.

ويعتبر مجلس النواب أن حكومة الدبيبة أصبحت “منتهية الولاية” بسبب إرجاء الانتخابات، ويؤكد على ضرورة تشكيل حكومة جديدة.

وعرض المرشحان المتنافسان على منصب رئاسة الحكومة الليبية الجديدة، فتحي باشاغا، وخالد البيباص برنامجيهما أمام المجلس في جلسة الإثنين. واتهم باشاغا، وهو المرشح الأوفر حظا من منافسه، حكومة الدبيبة “بالفساد والعمل على إفساد الانتخابات”.

 

 

اضف رد