panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الدكتور منصف السلاوي رئيس فريق ترامب لتطوير لقاح كورونا يستقيل بناء على طلب الرئيس الجديد جو بايدن

واشنطن – قدّم رئيس فريق البيت الأبيض لتطوير اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، العالم المغربي منصف السلاوي، استقالته، تأتي بناء على طلب من الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، وفق وسائل إعلام أمريكية اليوم الأربعاء.

وسيغادر العالم المغربي-الأمريكي منصبه في غضون شهر واحد بعدما قاد الجهود غير المسبوقة للحكومة الأمريكية لتطوير لقاح آمن وفعال ضد فيروس كوفيد-19، قبل متم سنة 2020.

وكان الدكتور السلاوي المختص في علم المناعة البشرية أعلن في وقت سابق عزمه الاستقالة بمجرد وصول لقاحين وعلاجين لكوفيد-19 إلى الأسواق، وهو ما حدث بالفعل الشهر الماضي مع إقرار السلطات الصحية الأمريكية للقاحي موديرنا وفايزر، إلا أنه أكد خلال الأسبوع المنصرم رغبته في البقاء في منصبه « من أجل ضمان استمرار العملية بشكل جيد خلال الفترة الانتقالية ».

ورغم أن حملة التلقيح لم تكن سريعة كما كان مأمولا في الولايات المتحدة، إلا أن سرعة تطوير لقاح تحت إشراف الدكتور السلاوي، تجاوزت التوقعات، حيث تم الترخيص بالولايات المتحدة للقاحين بفعالية بنسبة 95 في المائة في أقل من سنة.

وكان العالم المغربي قد قال في وقت سابق إنه يعتزم التنحي بعد وصول لقاحين وعلاجين لـ Covid-19 إلى الأسواق، وهو ما حدث بالفعل الشهر الماضي مع إقرار لقاح موديرنا.

إلا أنه أكد أنه قرر تمديد بقائه في منصبه من أجل ضمان استمرار عملية إيصال اللقاحات إلى أن تتم عملية انتقال السلطة بشكل سلس. 

 وصرح السلاوي، في مؤتمر صحفي بحديقة البيت الأبيض، أنه ينظر إلى هذا التعيين بمثابة شرف وفرصة لتقديم خدمة إلى الولايات المتحدة والعالم، في ظل الجائحة التي راح ضحيتها حوالى مليوني شخص في العالم حتى الآن.

وعند النبش في سيرة السلاوي المغربي، يبرز مسار طويل من التحصيل والتحديات ثم النجاح؛ لأن العالم المعين من قبل ترامب، تنقل بين بلدان مختلفة وآمن دوما بضرورة اقتناص الفرصة متى ما لاحت أمام المرء، بحسب ما قال في لقاء صحفي.

قضى السلاوي ثلاثين عاما وهو يعمل في شركة “غلاكسو سميث كلاين” العملاقة وهي مؤسسة بريطانية عالمية، وفي سنة 2006، قامت بتعيينه على رأس قسم البحوث والتطوير.

وأعلن خطة لإنشاء مجموعة مختصة في العلوم العصبية بمدينة شنغهاي الصينية، وراهن على الاستعانة بما يقارب ألف موظف، في مشروع قدرت تكلفته بمئة مليون دولار، وتوقفت المبادرة في 2017.

وفي سنة 2008، أشرف السلاوي على قيام شركة الصيدلية البريطانية والعالمية بالاستحواذ على شركة “سبيريت فارماسوتيكالز” في صفقة وصلت قيمتها إلى 720 مليون دولار، ثم أشرف أيضا على شراء شركة “هيومان جينوم ساينسز” بثلاثة مليارات دولار.

خلال مسيرته الأكاديمية، أشرف العالم المغربي على تطوير عدد من اللقاحات؛ مثل لقاح “سيرفاريكس” لأجل الوقاية من سرطان عنق الرحم، فضلا عن لقاح “روتاريكس” لحماية الأطفال من التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، ثم لقاح وباء إيبولا.

وقضى السلاوي 27 عاما وهو يجري بحوثا حول لقاح “سيرفاريكس” للوقاية من الملاريا، إلى أن اعتمدته وكالة الأدوية الأوروبية في سنة 2015، وهو الأول من نوعه في العالم.

اضف رد