أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الدورة الـ 11 لمهرجان طنجة الدولي للمسرح الجامعي ترفع شعار: ” السلام إرث مقدس عند كل حضارة.

ثريا ميمونيمحمد القندوسيصور وفيديو : ابراهيم الحراق

يعود إلينا مهرجان طنجة الدولي للمسرح الجامعي بجهود متضافرة، وعزيمة مشتركة، من أجل المضي قدما عبر خطوات واضحة الإرتقاء ، وذلك من خلال الدورة الـ 11 من المهرجان التي أعلن عنها في الندوة الصحفية الخاصة التي التأمت للغرض مساء أمس الأربعاء بقاعة الندوات بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بطنجة، خلالها تم الكشف عن البرنامج الكامل للدورة الـ 11 لمهرجان طنجة الدولي للمسرح الجامعي الذي سينظم في الفترة ما بين 23 و 28 أكتوبر الجاري تحت شعار: ” السلام إرث مقدس عند كل حضارة. “

أزيد من 13 فرقة مسرحية وطنية وعربية ودولية ستؤثث هذه الدورة، التي ستكون مجالا رحبا للفرجة المسرحية بمختلف تجلياتها، ويتعلق الأمر بـالعروض المسرحية التالية :

“آخر شاطئ بالدنيا”…جامعة أورسان…….إسبانيا

“أوروبا” …….المعهد الملكي ببروكسيل…….بلجيكا

“سجن من خشب”… أكاديمية صوفيا أمندوليا للمسرح بروما….إيطاليا

“مدينة الثلج”……جامعة عين شمس…..مصر

“سيداتي العزيزات”…….جامعة الفن والثقافة بموسكو….روسيا

“مسرح وحب”….المركز الجامعي للفنون الدرامية والأنشطة الثقافية….تونس

“البرزخ”… المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالدار بطنجة….المغرب

“ألوان مهجورة”…جامعة محمد الخامس بالرباط….المغرب

“مذكرات أحمق” ……جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس…المغرب

“الكونتونير” …..المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالدار البيضاء……..المغرب

“رحلة دينار”……فرقة المسرح الجامعي التابعة لعمادة شؤونالطلبة….الأردن

“المزبلة الفاضلة” المعهد الوطني العالي للتكوين الوطني لإطارات الشباب. مشري أحمد….الجزائر

كما سيكون جمهور المهرجان على موعد مع عرض مسرحي باللغة الأمازيغية خارج المسابقة الرسمية، إنه “باركينغ” لجمعية تفسوين للمسرح الأمازيغي بالحسيمة.

ومن جانب آخر اختارت إدارة المهرجان قامات شاهقة لتكريمهم ، ويتعلق الأمر : بـ المسرحي عبد السلام بوحديد والفنانة رشيدة المراكشي والرائد المسرحي محمد التسولي ، وذلك نظير ما قدموه للمسرح المغربي من إبداعات خالدة أثبتت جدارتهم في العمل فوق الخشبة وعلى شاشات السينما كذلك.  

وتأتي هذه الدورة التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة محمد السادس، والمهرجان قد بلغ الذروة من الإشعاع على المستوى الوطني والعربي والدولي، وهو يحلق عاليا باسم مدينة طنجة، وذلك بفضل الجهود المشتركة والمضنية التي هي  أسباب استمرارية هذه التظاهرة الفنية والثقافية، رغم الإكراهات المادية التي يعاني منها المهرجان في ظل تراجع دعم الجهات المانحة، وغياب البعض منها.

وعلى وقع هذه الأزمة المالية وتفاقمها، تعالت نداءات الجهة المنظمة ، تناشد المسؤولين الرسميين بالمدينة الإنخراط بشكل فعال في الجهود المبذولة من أجل حماية وصون “مهرجان طنجة الدولي للمسرح الجامعي ” الذي يعتبر علامة مميزة وبارزة من علامات التحولات الكبرى التي تشهدها مدينة طنجة التي هي محل اهتمام ورعاية فائقة من طرف جلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره.

 

اضف رد