أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الرئيس بوتفليقة الى جنيف لاجراء “فحوصات طبية دورية ” قبل الانتخابات!

 الجزائر – يتوجه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الأحد إلى جنيف لإجراء “فحوصات طبية دورية”، بحسب ما أعلنت الرئاسة الجزائرية الخميس.

وأوضح المصدر في بيان نقلته وكالة الانباء الجزائرية الحكومية، أن رحلة بوتفليقة (81 عاما) والمرشح للانتخابات الرئاسية في 18 نيسان/أبريل في الجزائر، إلى سويسرا ستكون “لفترة قصيرة”.

وتعود آخر رحلة علاج قام بها بوتفليقة إلى سويسرا إلى أواخر آب/اغسطس 2018. وأمضى هناك خمسة أيام ولم تصدر أية تفاصيل عن الفحوصات التي أجراها ولا عن المستشفى الذي عولج فيه.

وكان بوتفليقة أودع المستشفى لمدة 80 يوما في 2013 بباريس وذلك بعد تعرضه لجلطة دماغية. وأجرى منذ ذلك التاريخ عدة “فحوصات طبية دورية” بجنيف وباريس وغرونوبل بجنوب شرق فرنسا.

وأثرت الجلطة على قدرات بوتفليقة في مستوى المشي والنطق وبات ظهوره العلني نادرا ولم يعد يلقي خطبا ما اثار تكهنات متواترة عن حالته الصحية في الجزائر.

وظهر بوتفليقة الخميس عبر التلفزيون لمناسبة أداء رئيس المجلس الدستوري الجديد الطيب يلعيز اليمين وذلك بحضور أبرز شخصيات الدولة.

وفي رسالته إلى الجزائريين في العاشر من شباط/فبراير التي أعلن فيها ترشحه لولاية خامسة، أشار بوتفليقة الى وضعه الصحي.

وجاء في الرسالة “بطبيعة الحال لم أعد بنفس القوة البدنية التي كنتُ عليها، ولم أخف هذا يوما على شعبنا. إلاّ أنّ الإرادة الراسخة لخدمة وطني لم تغادرني قَطُّ، بل وستُمكنُني من اجتياز الصعاب المرتبطة بالمرض”.

ويغيب الرئيس الجزائري بشكل شبه تام عن المشهد السياسي للبلاد منذ آخر خطاب له في مايو/أيار 2012 بمحافظة سطيف (شرق البلاد)، وهو الخطاب الذي بقي من أشهر خطابات بوتفليقة منذ حكمه للجزائر سنة 1999.

وفي تجمع شعبي له بمحافظة سطيف، تعهد بوتفليقة “بتسليم المشعل للشباب”، وقال: “جيلي طاب جنانو”؛ أي “جيلي أكل عليه الدهر وشرب”.

وفي أبريل/نيسان 2013، أصيب الرئيس الجزائري بجلطة دماغية مفاجأة، ما استدعى نقله على جناح السرعة إلى مستشفى “فال دو غراس” العسكري في العاصمة الفرنسية باريس، كما ذكرت الرئاسة الجزائرية، وبقي في المستشفى 88 يوماً.

وفي 2005، أجريت للرئيس الجزائري عملية جراحية بالمستشفى الفرنسي بسبب نزيف في المعدة، أما آخر بيان صدر عن الرئاسة الجزائرية بخصوص الوضع الصحي لبوتفليقة البالغ من العمر 81 عاماً فكان في 20 فبراير/شباط 2017.

اضف رد